حافظي على لياقتك البدنية أثناء الحمل، فهذا ممكن!

إن كنت حاملا، ننصحك بممارسة الرياضة التي تساعدك على تخفيف آلامك وتتيح لك إمكانية الاستعداد للولادة بدنياً ونفسياً

حافظي على لياقتك البدنية أثناء الحمل، فهذا ممكن!

تعلم النساء الحوامل، أو اللاتي سبق لهن الحمل، أن فترة الحمل قد تكون صعبة من الناحية البدنية. ففي هذه الفترة، تنتفخ البطن، وتحس المرأة بالام في الظهر وبثقل في القدمين، الأمر الذي يجعلها تشعر بصعوبة كبيرة في أداء حتى الأمور البسيطة. على الرغم من هذه المصاعب، وربما بسببها، يوصي الأطباء النساء الحوامل بممارسة الرياضة البدنية أثناء الحمل. تؤثر الرياضة بشكل إيجابي على المرأة الحامل، سواء من الناحية الجسدية أو النفسية، كما أن ممارسة الرياضة البدنية واتباع نظام غذائي صحي ومتزن، يساعدان المرأة على تخطي هذ الفترة بشكل أفضل.

في الماضي كان الاعتقاد السائد يشير إلى أن على النساء الحوامل الاستلقاء أو الجلوس طوال فترة الحمل، كما كان يسود الاعتقاد أنه لا يجوز لهن ممارسة أي نشاط بدني، خشية أن يعرضوا حياتهن أو حياة الجنين للخطر، الأمر الذي كان يقعدهن عن ممارسة الرياضة. أما اليوم، فقد أصبح من المعروف (والبديهي) أن بإمكان النساء الحوامل ممارسة الرياضة البدنية، شريطة أن يحافظن على أنفسهن وأن يقمن بممارسة الرياضة تحت إشراف الطبيب، بالقدر الملائم لحالتهن الصحية الشخصية.

إذاً، ما هي أنواع الرياضة التي يسمح للنساء الحوامل بممارستها أثناء فترة الحمل؟

يوصي أطباء النساء بممارسة رياضة المشي الخفيف في الشارع أو على جهاز المشي الثابت لمدة نصف ساعة، بين 3 و4 مرات أسبوعياً. إذا كان الأمر يتم باستخدام جهاز المشي الثابت أو الدراجة الثابتة، فيجب القيام بهذه التمارين تحت إشراف مدرب للياقة البدنية، ووفقا لسرعة محددة في الأداء، التي يتم الاتفاق عليها سلفا مع المدرب. 

خلال السنوات القليلة الماضية، بدأت النساء الحوامل باللجوء أكثر فأكثر إلى ممارسة تمارين اليوغا والبيلاتيس، إضافةً الى ممارسة الرياضة البدنية. تقوم هذه التمارين بإعطاء أجسام النساء الحوامل مرونةً أكبر، كما أنها تساهم في تعليمهن كيفية التنفس بشكل صحيح. تساهم هذه الأمور في جعل عملية الولادة أسهل. يجب القيام بهذه التمارين تحت إشراف مدرب مؤهل يعرف كيفية إعطاء الإرشادات خلال تمارين اللياقة البدنية المعدة للنساء الحوامل.

(المزيد حول: تمارين شد البطن الاكثر عملية)

من التمارين الإضافية التي من المحبذ أن تمارسها النساء الحوامل، تمارين شد العضلات والسباحة، وتمارين شد الجسم. ينبغي القيام بهذه التمارين في درجة حرارة ملائمة، بحيث تتم مراقبة وضع المرأة البدني، كما يجب الحفاظ على نظام دقيق في كل ما يتعلق بالخروج للاستراحة بين التمارين، واستهلاك كميات كبيرة من الماء. على الرغم مما ذكر، هنالك بعض التمارين والتدريبات التي على النساء الحوامل تجنبها، ومنها: ركوب الخيل، ركوب الدراجات المتحركة، تمارين رفع الأثقال، والملاكمة، إذ أن هذه التمارين تنطوي على مخاطر التعرض للإصابة في البطن واحتمال تعرض الجنين لخطر كبير جداً.(المزيد حول تمارين البطن)

ممارسة الرياضة البدنية أثناء الحمل ليست معدة فقط للعناية بالجسم خلال هذه الفترة التي يستهلك الجسم فيها كميات كبيرة من الغذاء، الأمر الذي يؤدي لازدياد الوزن، بل إن الرياضة تلعب أدواراً أخرى. تخفف ممارسة الرياضة الام الجسم، خصوصاً في منطقة الرجلين والظهر. كما أنها تتيح للمرأة الحامل إمكانية الاستعداد من الناحية البدنية والنفسية للولادة. كذلك تساهم في تمكين المرأة من العودة لمزاولة نشاطاتها اليومية بعد الولادة بشكل أسرع، خصوصاً إذا كان الحديث يدور عن النساء الحوامل اللاتي كن يمارسن الرياضة قبل الحمل بشكل منتظم. إضافةً الى ذلك، تعتبر الرياضة بديلا جيدا للمناسبات الاجتماعية والحاجة للخروج ليلاً لشرب الكحول أو السهر في النوادي الليلية، وهي نشاطات من المحبذ أن تقوم النساء الحوامل بتجنبها. تعتبر الرياضة ملاذ النساء الامن الذي يتيح لهن إمكانية الخروج من البيت والاستمتاع بوقتهن خلال فترة الحمل.

(المزيد حول رياضة شد البطن)

في الماضي، كان الناس يعتبرون الحمل مرضاً. وعليه، فقد كانوا يتعاملون مع النساء الحوامل على أنهن مريضات. أدت التغييرات الاجتماعية التي طرأت خلال كل هذه السنوات إلى صقل الوعي بخصوص قدرة النساء الحوامل على العمل حتى الأسابيع الأخيرة  من الحمل، ومزاولة حياتهن بشكل طبيعي، بما في ذلك ممارسة النشاطات البدنية والرياضية. لكن بالطبع هنالك حاجة لإجراء بعض التغييرات في أنماط السلوك، بما يتلاءم ووضع المرأة الجديد، كي لا تعرض نفسها وحملها للخطر.

من قبل ويب طب - السبت,14أبريل2012
آخر تعديل - الاثنين,28نوفمبر2016