حاسة الشم عند الحامل

تحدث تغيرات كثيرة للمرأة خلال فترة الحمل، ومن هذه التغيرات زيادة قوة حاسة الشم. فما سببها؟ وما هي التغيرات الأخرى التي تحدث عند الحامل؟

حاسة الشم عند الحامل

في فترة الحمل تتأثر حاسة الشم عند الحامل وتصبح أقوى وخاصة في الفترة الأولى من الحمل.

 قد تسبب هذه المشكلة الإزعاج في حال أثارت الشعور بالغثيان والاستفراغ عند تعرض الحامل لرائحة تزعجها. ويعود سبب هذه الحالة غالبًا إلى اختلاف مستوى الهرمونات في جسم المرأة خلال فترة الحمل.

قوة حاسة الشم عند الحامل

يمكن أن تلاحظ الحامل روائح لم تكن تلاحظها من قبل، وقد تنزعج من روائح كانت تفضلها قبل الحمل. ومن الروائح التي تلاحظها الحامل بقوة وتؤثر عليها وتدل على تغير حاسة الشم لديها:

  1. روائح الأطعمة: تتأثر شهية الحامل بروائح بعض الأطعمة والمشروبات فكثيرًا ما تتوقف الحامل عن شرب القهوة مثلًا في فترة الحمل بالرغم من حبها لشرب القهوة قبل ذلك.
  2. روائح الطبيعة: يمكن للمرأة الحامل أن تنزعج من روائح الطبيعة، فمنهم من تنزعج من رائحة الربيع والأزهار، وأخرى قد تنزعج من رائحة المحيط مثلًا.
  3. روائح الأشخاص: يمكن أن تنزعج المرأة من رائحة بعض الأشخاص، ومن رائحة عطورهم وملابسهم وإن لم تكن روائح منفرة.
  4. الحيوانات الأليفة: تتأثر بعض النساء الحوامل على سبيل المثال برائحة الكلاب المبللة أو رائحة القطط أو روائح العلب التي تحتوي على فضلات الحيوانات الأليفة.

يمكن الحد من مشاكل الغثيان المترافقة مع قوة حاسة الشم، بتجنب طهي الطعام الذي يزعج الحامل، تجنب وضع العطور والروائح التي تزيد الوضع سوءًا ويمكن أيضًا للحامل أن تشرب الزنجبيل أو الليمون فقد يساعد ذلك في تخفيف الغثيان.

التغيرات الأخرى خلال الحمل

أول علامة من علامات الحمل هي انقطاع الدورة الشهرية، ومن ثم مع زيادة ارتفاع هرمونات الحمل تبدأ أعراض كثيرة بالظهور، نذكر منها:

  1. الغثيان وخاصة الصباحي: الغثيان من أولى العلامات للحمل وأكثرها شيوعًا، ويبدأ عادةً ما بين الأسبوع 2-8 من الحمل، يمكن أن يترافق مع الاستفراغ أحيانًا. يقل الغثيان عند معظم الحوامل خلال الثلاثة أشهر الأولى.
  2. انتفاخ وألم في الثدي: معظم النساء الحوامل يشعرن بألم وانتفاخ في الثديين، وهي من العلامات المبكرة التي تظهر خلال الأسبوع الأول أو الثاني من الحمل.
  3. الام في الظهر: يمكن أن تشعر الحامل بالام الظهر في بداية الحمل، ولكنها قد تشتد في الأسابيع المتقدمة من الحمل ما بين الأسبوع 27-34 من الحمل.
  4. الصداع: إن الارتفاع المفاجئ فى الهرمونات، وزيادة تدفق الدم يمكن أن يؤدي إلى الصداع عند الحامل.
  5. كثرة التبول: مع تقدم الحمل وزيادة حجم الجنين والرحم، يزداد الضغط على المثانة وتزداد بالتالي عدد مرات التبول خلال اليوم.
  6. تغير لون حلمات الثدي: يمكن أن تلاحظ المرأة الحامل تغير بلون الجلد ما حول الحلمات، فيصبح داكنًا بشكل أكبر.
  7. تقلب المزاج: تغير الهرمونات باستمرار عند الحامل يؤثر على النواقل العصبية في الدماغ، وبالتالي يؤثر على نفسية ومزاج الحامل.
من قبل د. غفران الجلخ - الاثنين ، 15 يونيو 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 15 يونيو 2020