اسباب تورم القدمين لدى الحامل وطرق التغلب عليها

إذا لم تتمكني من إزالة الخاتم من إصبعك وتشتاقين إلى حذائك المفضل, فأنت مصابة، على الأرجح، بالوذمة الحملية أو تورم القدمين للحامل. الخبر السار هو أن التورم سيخف بعد الولادة. أما الخبر السيئ فهو أنه ليست هنالك طريقة فعالة للقضاء على الوذمة بشكل كامل.

اسباب تورم القدمين لدى الحامل وطرق التغلب عليها

تتوقع النساء أن يزداد حجم بطنهن أثناء فترة الحمل، ولكن تورم القدمين للحامل وزيادة حجم الساقين والكاحلين قد تفاجئهن. ولسوء الحظ، فإنه من الشائع جدا ان تصاب النساء الحوامل بتورم القدمين، إذ إنه يظهر في الواقع لدى 50% - 80% من النساء الحوامل. تتجلى الوذمة الحملية بظهور تورم في الوجه، اليدين، الكاحلين والساقين. وهي تسبب الشعور بعدم الراحة بشكل ملحوظ، حيث تضغط على الساقين والقدمين ويصعب القيام بالأنشطة اليومية البسيطة.

متى تظهر الوذمة؟

قد تظهر الوذمة أو تورم القدمين للحامل، في أي شهر من أشهر الحمل، غير أنها تميل إلى الظهور عادة في الشهر الخامس من الحمل ويزداد الأمر سوءًا خلال الثلث الثالث من الحمل.

أسباب ظهور الوذمة

ينتج الجسم أثناء فترة الحمل كمية من الدم وسوائل الجسم تزيد بحوالي 50% عنها في الوضع الطبيعي، وذلك لتلبية احتياجات نمو الجنين. اي ان هنالك ارتفاعا كبيرا في كمية سوائل الجسم الإجمالية. ومع ذلك، يبقى تركيز البروتين الذي يهدف إلى الحفاظ على السوائل في الأوعية الدموية منخفضًا، الأمر الذي يؤدي إلى تراكم السوائل الزائدة في الأنسجة. وفي الواقع، تشكل السوائل الزائدة ما يقارب 25٪ من وزن المرأة خلال فترة الحمل.

الرحم المتنامي يضغط على الأوردة، الأمر الذي يصعب عملية تدفق الدم إلى القلب. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الضغط على الأوردة يجبر المياه على الخروج من الشعيرات الدموية إلى أنسجة الجسم، خارج الدورة الدموية. تراكم المياه في الأنسجة المختلفة يؤدي إلى تورم القدمين للحامل. كذلك تلعب التغيرات الهرمونية دورا في تكوين الوذمة.

ما الذي يؤدي إلى تفاقم الوذمة؟

  • الطقس الحار

  • الوقوف لفترات طويلة من الزمن

  • اتباع نظام غذائي قليل البوتاسيوم

  • استهلاك كمية كبيرة من الكافيين

  • استهلاك كمية كبيرة من الصوديوم

كما أن رفع الساقين أثناء الجلوس يمكن أن يخفف من التورم

كيف يمكن الحد من تورم القدمين للحامل؟

لا يمكنك منع نشوء الوذمة بشكل كامل، ولكن يمكنك التخفيف من حدة الوضع عن طريق اتباع الطرق التالية:

  • الراحة

  • الحرص على الراحة وتجنب الوقوف لفترات طويلة.

  • أثناء الجلوس، ينبغي رفع الساقين. ومن الناحية المثالية ينصح برفع القدمين فوق مستوى القلب، ولكن هذه الوضعية غير عملية بشكل خاص.

  • عدم الجلوس في وضعية القرفصاء.

  • أثناء الجلوس، ينصح بتحريك القدمين، تدوير الكاحل وتدليك القدم.

  • النوم على الجانب، وخاصة على الجانب الأيسر، حيث أن الجلوس على الجانب الأيسر يقلل من ضغط الوريد الأجوف السفلي، وهو الوريد الذي يقوم بإعادة الدم من الجزء السفلي في الجسم إلى القلب.

  • ينصح أثناء النوم برفع الساقين قليلا بواسطة الوسائد.

التغذية

  • الإكثار من شرب السوائل، حيث يوصي معظم الأطباء بشرب 10 أكواب من الماء يوميا.

  • اتباع نظام غذائي مغذ وقليل الصوديوم.

  • تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، مثل الموز.

  • تجنب الكافيين.

أساليب أخرى للتخفيف من حدة الوذمة

  • ممارسة التمارين البدنية مثل المشي، ركوب الدراجات والسباحة في البرك - يمكن أن تقلل من حدة الوذمة.

  • الوقوف في حوض السباحة يمكن ان يوفر راحة مؤقتة من التورم خلال فترة الحمل، حيث ان ضغط المياه في حوض السباحة يساعد على تخفيف ضغط أنسجة الساقين.

  • وضع الكمادات الباردة في منطقة الوذمة يمكن أن يخفف من التورم.

  • الجوارب الضاغطة المرنة قد تساعد، لكن هذا الحل غير قابل للاستخدام دائما، ولا سيما في موسم الصيف الحار.

متى يجب القلق من تورم القدمين عند الحامل؟

التورم في الأطراف السفلية هو أمر طبيعي خلال فترة الحمل ومن شأنه أن يزداد سوءا خلال ساعات النهار، وخصوصا عندما تتحرك المرأة الحامل كثيرا. ومع ذلك، يمكن أن تكون الوذمة أحيانا أحد الأعراض لبعض الأمراض الخطيرة، مثل تسمم الحمل أو أمراض الكلى. الأمراض الأقل شيوعا، والتي قد تسبب الوذمة، هي فشل القلب والوذمة اللمفية. التورم غير المتماثل في كلا الساقين يمكن أن يكون نتيجة لتجلط الدم في الساق.

يجب مراجعة الطبيب عندما تكون الوذمة حادة للغاية لدرجة أنها تؤثر على أداء وظائف الجسم الأساسية، مثل التبول وتدفق الدم إلى جميع أجزاء الجسم، وعندما يكون التورم شديدا أو مفاجئا وفي حالة ظهور الوذمة في ساق واحدة فقط.

ومن المهم الإشارة إلى انه في الوضع الطبيعي يخف التورم عند الحفاظ على وضعية مرتفعة للساقين. وفي حالات الوذمة جراء مرض معين، فان رفع الساقين غير مفيد.

المخاطر التي تنتقل عن طريق الوذمة

من الناحية النظرية، يزيد تورم القدمين للحامل من خطر الإصابة بتجلط الدم، ومع ذلك، لم تثبت الدراسات هذه العلاقة بوضوح.

متى تختفي الوذمة؟

لسوء الحظ، لا يخف التورم بعد الولادة مباشرة، حيث تخف الوذمة تدريجيا خلال أيام وأحيانا بعد مرور أسابيع.

اقرؤوا المزيد حول هذا الموضوع:
• غذاء الحامل: تاثيره على الحامل والجنين
 الجرعة الموصى بها من حامض الفوليك
• جدول الحمل، كل الخطوات كل الفحوصات
• لمتابعة تغريداتنا على التويتر اضغطوا هنا!

 

من قبل ويب طب - الخميس ، 15 مايو 2014
آخر تعديل - الأربعاء ، 11 مايو 2016