تكلس المشيمة: هل هي حالة خطيرة؟

تكلس المشيمة هي حالة قد تصاب بها المرأة خلال فترة الحمل، فماذا يعني تكلس المشيمة تحديدًا؟ وهل يشكل هذا التكلس أي خطر على الأم أو الجنين؟

تكلس المشيمة: هل هي حالة خطيرة؟

فلنتعرف على حالة تكلس المشيمة فيما يلي.

ما هو تكلس المشيمة؟ 

تكلس المشيمة (Placental calcification) هي حالة تظهر فيها تجمعات صغيرة من مادة الكالسيوم (أشبه بالحلقات) في المشيمة، وغالبًا ما تتم ملاحظتها بعد الولادة وخروج المشيمة، وتعزى غالبًا لنضج المشيمة مع اقتراب موعد الولادة.

لا تعتبر هذه الحالة خطيرة، إلا في حال نشأتها قبل بلوغ الحمل عمر 36 أسبوعًا، فظهورها في هذه الفترة المبكرة نسبيًا قد يدل على حدوث بعض المشاكل الصحية.

مراحل تطور المشيمة 

عادة ما تمر المشيمة خلال الحمل بأربعة مراحل من التطور والنمو، كما يلي:

  • المشيمة في المرحلة 0: قبل بلوغ الحمل عمر 18 أسبوعًا.
  • المشيمة في المرحلة 1: في المرحلة الواقعة بين الأسابيع 18-29 من الحمل.
  • المشيمة في المرحلة 2: في المرحلة الواقعة بين 30-38 من الحمل.
  • المشيمة في المرحلة 3 (مرحلة النضج): مع بلوغ الأسبوع 39 من الحمل.

يظهر تكلس المشيمة عادة كما ذكرنا مع نضج المشيمة، أي مع بلوغ المشيمة المرحلة رقم 3.

مضاعفات ومخاطر محتملة

لا يعتبر تكلس المشيمة حالة خطيرة إلا إذا حصل قبل بلوغ الحمل عمر 36 أسبوعًا، وفي حال ملاحظة الطبيب بدء تكلس المشيمة مبكرًا وقبل الأوان، فإنه قد يبدأ بمراقبة الجنين عن كثب للتأكد من استمرارية حصول الجنين على كفايته من الأكسجين والغذاء، حيث قد يتسبب هذا التكلس المبكر للمشيمة برفع فرص حصول بعض التعقيدات، مثل:

  • ضائقة جنينية (Fetal distress).
  • انفصال المشيمة.
  • الولادة المبكرة.
  • ولادة جنين ميت.
  • ولادة الجنين بوزن منخفض.
  • نزيف ما بعد الولادة.

أسباب تكلس المشيمة المبكر 

قد ترفع بعض العوامل والأسباب من فرص الإصابة بتكلس المشيمة المبكر، وهذه بعضها:

  • التدخين المباشر أو التدخين السلبي.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التوتر.
  • تناول حصص كبيرة من الكالسيوم.
  • انفصال المشيمة.
  • تناول أدوية معينة.

تشخيص تكلس المشيمة المبكر

لا يتسبب تكلس المشيمة عادة بظهور أية أعراض على الأم أثناء الحمل، لذا فإن تكلس المشيمة المبكر قد يتم تشخيصه خلال خضوع المرأة لفحص روتيني لدى الطبيب، مثل فحوصات الأشعة فوق الصوتية.

وفي حال تم تشخيص المرأة بتكلس المشيمة المبكر، قد يحتاج الأمر للخضوع لعدة فحوصات لتقييم تأثير هذه المشكلة على صحة الجنين، وفي حال وجد أن لها بالفعل تأثير سلبي على الجنين، قد يتم اللجوء لتحفيز الولادة المبكر أو قد يتم إجراء عملية قيصرية مبكرة.

الحماية من تكلس المشيمة

تستطيع الحامل خفض فرص إصابتها بتكلس المشيمة عبر التقيد بالنصائح والإرشادات التالية:

  • تجنب التدخين تمامًا، سواء التدخين المباشر أو التدخين السلبي.
  • اتباع حمية غذائية صحية.
  • تناول المكملات الغذائية التي أوصى بها الطبيب.
  • الابتعاد عن مسببات القلق والتوتر قدر الإمكان.
  • الالتزام بمواعيد زيارة الطبيب والخضوع لكافة الفحوصات في مواعيدها المقررة.
من قبل رهام دعباس - الأحد ، 31 مايو 2020