تربية الاطفال: 6 طرق لتربية طفل حنون

إنَّ تربية الأطفال ليست مهمةً سهلةً؛ بسبب تشعب وتعدد جوانبها، والتي من أهمها إكساب الطفل المشاعر الصحيِّة وبناء علاقات إيجابية وصحية بينه وبين أفراد مجتمعه. وتحقيقاً لهذا، على الوالدين اتباع استراتيجيات تربوية معينة. اقرأ المقال لتعرف أكثر.

تربية الاطفال: 6 طرق لتربية طفل حنون

قبل البدء بسرد الاستراتيجيات والطرق، يتعين التفريق بين مفهومي التعاطف (Empathy) والحنان (Compassion)، ويعود السبب في ذلك، إلى أن الطفل لا يستطيع أن يكون حنوناً بدون أن يتمتع بالقدرة على معرفة مشاعر الاخرين وفهمها، كما ينبغي على الطفل أن يكون قادراً على ملاحظة أن شخصاً ما يعاني من خطب ما قبل التصرف بهدف مساعدته.

6 طرق لتربية طفل حنون

الطريقة الأولى

حاول غرس الأعمال التي تنم عن اللطف في حياتك اليومية وشاهد ما سيحصل وراقب ردود فعل طفلك، مثل الابتسام للغرباء، وإيجاد طرق ووسائل لتقديم المساعدة للاخرين خلال اليوم.

الطريقة الثانية

عامل طفلك بالطريقة التي تحب أن يعاملك بها، فقد أشارت دورة تدريبية حول غرس صفة الحنان عند الأطفال كانت قد عقدت في جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة الأمريكية أن الاباء والأمهات يتعاملون أحياناً مع أطفالهم بصيغة الأمر، وهي طريقة خاطئة سرعان ما تنعكس على طريقة تعامل الأطفال مع ابائهم وأمهاتهم. وعليه، ينبغي على الاباء والأمهات احترام استقلالية أطفالهم.

الطريقة الثالثة

اسرد على طفلك قصصاً تتضح فيها مواقف وأحداث تبدو فيها مشاعر الحنان واضحة؛ لكي تنغرس في ذهنه وتصبح سلوكيات مماثلة عادة يومية لديه.

الطريقة الرابعة

تطوع أنت وطفلك في الأنشطة الإنسانية؛ بهدف تطوير مهارة الإحساس مع الاخرين لدى طفلك، وهذه الأنشطة تشمل أموراً مثل: تقديم الأغذية للأشخاص المشردين والانضمام إلى فعالية لتنظيف الحي.

الطريقة الخامسة

مارس سلوكيات تنم عن الحنان أمام أطفالك؛ لأن التصرف بحنان مهارةٌ ينبغي عليك تعزيزها في أطفالك.

الطريقة السادسة

قدم لأطفالك شيئاً يذكرهم بضرورة تعاملهم بحنان مع الأشخاص الموجودين في محيطهم.

متطلبات تربية طفل متعاطف وحنون

ويوصي بعض الأخصائيين التربويين بتطوير 4 خصائص وصفات في الشخص، قد تمكنه من معرفة مشاعر الاخرين وفهمها بشكل أفضل، وهي:

  • التمتع بالقدرة على رؤية العالم كما يراه الاخرون.
  • الامتناع عن إصدار الأحكام.
  • التعرف على ظروف الأشخاص الاخرين.
  • التعبير عن فهمك لما يشعر به أولئك الأشخاص.

وعندما يتعرف طفلك على مشاعر الاخرين، سوف يستطيع تخيل ما يمكنه القيام به لأجلهم بشكل أفضل. ويتطلب الحنان عموماً القدرة على فهم مشاعر الاخرين والقيام بشيء تبعاً لذلك يقلل من معاناتهم.

وقد ذكر عالما النفس ماورايس إيلاس وستيفين توبياس في كتابهما تربية أطفال أذكياء عاطفياً خمسة مبادئ لتربية أطفال أصحاء من الناحية العاطفية، وهي:

  1. معرفة مشاعرك ومشاعر الاخرين.
  2. التعبير عن فهمك لمشاعر الاخرين وفهمك لوجهات نظرهم.
  3. التنظيم والتعامل بإيجابية مع الدوافع العاطفية والسلوكية.
  4. التمتع بالإيجابية والتخطيط الجيد.
  5. استخدام المهارات الإيجابية في التعامل مع العلاقات.

نصائح لتربية طفل حنون

وعادة، تتطور قدرة الأطفال على فهم مشاعر الاخرين مع مرور الوقت، وقد تساعدك الاقتراحات التالية على تعليم طفلك كيف يكون ذا قلبٍ طيبٍ وحنون:

  1. ليكن لديك الإيمان أن طفلك لديه القدرة على أن يكون حنوناً.
  2. قدم للطفل مثالاً يقتدى به.
  3. عامل طفلك باحترام.
  4. درب طفلك على الاهتمام بتعابير وجه الأشخاص والانتباه لها.
  5. عرف طفلك كيف يتعامل مع باقي الأشخاص المهمين بالنسبة إليه وباحترام.
  6. لا تتسامح مع حالات تصرف طفلك بوقاحة.
  7. كافئ طفلك على الأوقات التي يتعامل فيها بلطف مع الاخرين.
  8. اجعل طفلك يدرك ويتفهم الاختلافات الموجودة بين الاخرين.
  9. تعامل بحذر مع الأفكار التي يكتسبها طفلك من وسائل الإعلام.
  10. اشرح لطفلك أن شمول شخص ما في لعبة أو إقصائه منها يمكن أن يتسبب بأذى وألم قد يعادل الضرب.
  11. تجنب حدوث التنافس بين أفراد عائلتك.
  12. اشرح لطفلك كيفية مساعدة الأشخاص المحتاجين.
  13. كن صبوراً مع أطفالك؛ لأنهم يستطيعون تعلم اللطف والحنان ولا تخش من الإقرار أمامهم بأن البالغين كذلك قد يمرون بمواقف يفقدون فيها صبرهم وأعصابهم.
من قبل ويب طب - الأربعاء ، 31 مايو 2017
آخر تعديل - الخميس ، 15 يونيو 2017