ألم الورك أثناء الحمل هذا ما عليك معرفته

ما هي أسباب ألم الورك خلال فترة الحمل، ومتى عليكِ القلق، وكيف يمكن الوقاية منه؟ تعرّفي على كافة المعلومات في هذا المقال:

ألم الورك أثناء الحمل هذا ما عليك معرفته

تعاني معظم النساء من ألم في الورك خلال فترة الحمل، الذي عادةً ما يبدأ خلال الثلث الثاني والثالث، وقد يحدث أحيانًا في وقت مبكر من الثلث الأول.

ألم الورك خلال الحمل

يعد ألم الورك أثناء الحمل أمرًا شائع الحدوث، إذ تشير الدراسات إلى أن حوالي 32 ٪ من النساء الحوامل، يشعرن بألم في الورك في مرحلة ما من الحمل.

أظهرت الكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء (ACOG)، أن الهرمونات التي ينتجها الجسم أثناء الحمل تريح المفاصل، مما يجعلها أكثر مرونة وعرضة للإصابة.

يؤدي الوقوف لفترات طويلة، وممارسة بعض التمارين المجهدة، والجلوس أو الاستلقاء في أوضاع غير المريحة، إلى تفاقم ألم الوركين أثناء الحمل.

أسباب ألم الورك خلال الحمل

هناك العديد من الأسباب التي قد تجعلك تشعرين بألم في الورك أثناء الحمل. التي تتمثل فيما يلي:

1. هرمون ريلاكسين

 يزيد هرمون الريلاكسين من شعورك بالاسترخاء أثناء الحمل، الأمر الذي من شأنه أن يريح الأنسجة التي تربط عظامك في أجزاء الجسم الأخرى، يمكن أن يؤدي ذلك إلى عدم الراحة في الحوض، ويتسبب في الام الظهر والورك.

2. زيادة الوزن

عندما يزداد وزن جنينك، فإنه يزيد من الضغط على عظامك ومفاصلك، مما يسبب الام الورك وعدم الراحة.

3. وضعية الجنين

إذا كان جنينك يستقر على جانب واحد أكثر من الاخر، فقد يسبب لك الامًا في الحوض والورك. يمكنك تفادي هذا من خلال ارتداء الأحذية الطبية طوال فترة حملك.

4. هشاشة العظام عابرة

قد يكون سبب الام الورك خلال فترة الحمل نقص بعض المعادن كالكالسيوم والبوتاسيوم من عظام الورك -ما يعرف باسم ترقق العظام- تبدأ هذه الحالة عادةً في وقت ما في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل.

من الجدير ذكره، أنه عادةً ما تنتهي هشاشة العظام المؤقتة بعد فترة قصيرة من الولادة.

5. وضع النوم

قد يتسبب النوم على أحد الجانبين خلال فترة الحمل في ألم الورك، نتيجة ضغطه على مفاصلك. يمكنك النوم بوضع وسادة بين ركبتيك.

متى عليك القلق؟

بالرغم من أن ألم الورك خلال فترة الحمل أمرًا طبيعيًا، إلا أنه يتوجب عليك مراجعة الطبيب على الفور، إذا كان لديك ألمًا في الورك مصحوبًا بضغط في منطقة الحوض، يشع باتجاه الفخذين قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، فمن الممكن أن يكون هذا علامة على الولادة المبكرة.

إلى جانب ضغط الحوض، هناك مؤشرات أخرى تدل على الولادة المبكرة، تتمثل فيما يلي:

  • تقلصات البطن وعدم الراحة، خاصة في منطقة أسفل البطن.
  • ألم أسفل الظهر يمتد إلى مقدمة وجوانب جسمك.
  • تقلصات تحدث كل عشر دقائق تقريبًا.
  • افرازات من المهبل وردية أو بنية اللون.

الوقاية من ألم الورك خلال الحمل

يمكنك التخفيف من ألم الورك خلال الحمل، أو تفادي الإصابة به، من خلال إتباع هذه النصائح المفيدة حقًا لصحتك. التي تتمثل فيما يلي:

  1. قد تكون ممارسة التمارين الرياضية غير المجهدة، مثل المشي، والسباحة هي الأفضل لتجنب الام الورك.
  2. حافظي على الوزن المثالي خلال الحمل، الذي يتمثل ما بين 11-15 كيلو.
  3. ارتدي الأحذية الطبية المسطحة والداعمة أثناء ممارسة التمارين والأنشطة اليومية.
  4. اختاري الوضعية الجيدة أثناء الجلوس، أو الوقوف.
  5. تجنبي ممارسة الأنشطة التي قد تؤدي إلى تفاقم الام الورك، مثل الوقوف لفترات طويلة، أو التنظيف بالمكنسة الكهربائية، أو رفع الأشياء الثقيلة.
من قبل سلام عمر - الجمعة ، 1 مايو 2020