بعض المشاعر التي تخلفها المرأة الحامل

فترة الحمل هي فترة مقلقة ومزعجة للمرأة لما تدور في مخيلتها بعض الأفكار التي تشعرها ببعض المخاوف، وهذه التقلبات المزاجية من الطبيعي حدوثها ولكن الأهم من ذلك كيف تواجه المرأة في فترة الحمل هذه المخاوف وتتعايش معها؟

بعض المشاعر التي تخلفها المرأة الحامل

تحدث الكثير من التغييرات من اللحظة التي تكتشفين فيها أنك حامل، بحيث يكون من الصعب التوقف للحظة واحدة والتنفس والتفكير في تلك التغييرات، وقد تشغلك الكثير من المخاوف والمشاعر وأحيانا قد يصل بك الأمر لحد الاكتئاب والقلق. ولذا فقد تختلط لديك المشاعر اتجاه نفسك، واتجاه الجنين الذي يتطور في بطنك، قد يبدو عليك التخوف من  مستقبل العائلة والحياة الزوجية. والتعامل مع هذه التغييرات والمشاعر التي تنجم في فترة الحمل ليس بالأمر السهل، ولذلك فمن المهم أن نعرف مسبقاً ما هي المشاكل التي قد تنشأ أثناء الحمل ومعرفة كيفية التعامل معها في الوقت المناسب.

المشاعر أثناء الحمل

عندما تكونين حامل، قد تكتشفين أن الناس يتوقعون منك أن تكوني سعيدة بسبب قرب قدوم الطفل، ولكن في الواقع من المتوقع خلال الأشهر التسعة للحمل أن تتعرض الحالة المزاجية لديك للصعود والهبوط المفاجئ وقد تظهر الحالة المزاجية على الشكل التالي:

  • التغيرات الهرمونية والتعب: التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسمك قد تجعلك تشعرين بالتعب، و المرض، وقد تصبحين حساسة جداً وعصبية خاصة في الثلث الأول من الحمل. وقد تجدين أنك أصبحت تبكين بسهولة أكبر وبدون سبب. بالإضافة إلى ذلك، فقد تفقدين أعصابك في بعض الأحيان. ولذلك، يوصى بالحفاظ على الصحة البدنية وكثرة النوم.

  •  القلق والمخاوف: هي أعراض طبيعة تماماً وتظهر خلال الحمل، لا سيما وإن كان الحمل الأول للمرأة. والعديد من الأشياء يمكن أن تسبب لك القلق أثناء الحمل. مثل اختبارات الحمل ونتائجها، ومسائل تتعلق بالمال، و اختيار العمل أو الأمومة ويمكن لهذه المخاوف أن تلازمك خلال اليوم ولذا فقد تسبب لك الإزعاج على الدوام. ومن المهم أن تتحدثي عن هذه المخاوف مع زوجك أو مع الأصدقاء والعائلة. ومن المريح أكثر أحياناً التحدث مع النساء الأخريات الحوامل ضمن مجموعة الدعم.

  •  الأحلام: هي تعكس عادة حالة القلق، لذلك فمن الطبيعي أن تحلمي بالطفل، وبعملية الولادة، لاسيما وأن الحمل حالياً هو الشيء المهم الذي يشغل حياتك، ولذلك فمن الطبيعي تماماً أن تحلمي بالطفل أثناء النوم.

  • الاكتئاب: هي حالة طبيعية خلال فترة الحمل، ولكن إذا كان هذا الشعور يلازمك دائماً فيجب عليك استشارة الطبيب. إن النساء اللاتي يصبن بالاكتئاب خلال فترة الحمل، قد يحتجن للعلاج للتعامل مع هذه الحالة. إذا كان لديك مشكلة و تتعلق بالصحة النفسية قبل الحمل، فمخاطر الإصابة بالاكتئاب خلال فترة الحمل أو بعد الولادة تكون عالية.

مخاوف قبل الولادة

الكثير من النساء يقلقن إزاء تجربة الولادة، ويتساءلن ما اذا كان بإمكانهن التعامل مع الالام الناجمة عنها. ومن الصعب أن نتخيل مستوى الام المخاض، وهي تختلف أيضا من امرأة إلى أخرى، ولكن الاستيضاح بشأن خيارات الولادة يمكن أن يساعد في تحقيق المزيد من التحكم في كيفية الولادة التي ستجرى.

العلاج قبل الولادة وتلقي دورة الولادة سوف تساعدك على إعداد نفسك للولادة، وأن تعرفي بالضبط ما الذي يمكن توقعه في الأشهر الاخيرة من الحمل، ويمكنك مناقشة هذه الأمور مع طبيبك والحديث حول خيارات الولادة المختلفة التي تناسبك وإعداد خطة الولادة.

مخاوف بشأن الحالات الغير طبيعية

معظم الاباء والأمهات خلال فترة الحمل يفكرون ويشعرون بأن هناك أمر غير طبيعي قد أصاب طفلهم. وفي هذا السياق، يقول البعض أن التحدث بصراحة عن هذه المخاوف قد يساعد في التعامل معها، ويفضل اخرون عدم التفكير في إمكانية أن شيئا ما غير طبيعي قد يحدث.

بعض النساء على قناعة أنه إن حدث شيء غير طبيعي للطفل فقد يشعرون بالذنب ويحملون أنفسهم هذا الخطأ الحاصل. ولكن من المهم أن نعرف كيف يمكن زيادة فرص إنجاب طفل سليم بالتخلص من العادات الخاطئة مثل عدم التدخين، والحفاظ على نظام غذائي سليم، وشرب الكثير من الماء وليس الكحول. وهناك مشاكل أخرى التي قد تظهر خلال الحمل، ولكن عادة ما تكون لأسبابها مجهولة وخارجة عن إرادتك.

إذا كنتم تشعرون بالقلق بشكل خاص، أو إذا كان هناك أحد أفراد الأسرة من ذوي الإعاقة، أو أن الحمل السابق قد انتهى بمشكلة معينة، فيوصى بالتحدث مع الأطباء الملائمين في أقرب وقت ممكن. وسوف يكونون قادرين على طمأنتكم، واحالتكم للاختبارات أو تقديم معلومات مفيدة لكم.

المخاوف بشأن العلاقة مع الزوج

الحمل يجلب معه تغييرات كبيرة أيضاً في العلاقة الزوجية، وخاصة إذا كان هذا هو الحمل الأول. بعض الناس يتعاملون مع هذه التغيرات بشكل طبيعي، والبعض الاخر يواجهون بعض الصعوبات. الجدالات هي مسألة شائعة حتى من دون الحمل، ولكن خلال فترة الحمل يمكن أن تتغير مواضيع الجدل بمواضيع حول المستقبل من الناحية الاقتصادية أو التربوية.

من المهم أن نعرف أنه خلال الحمل هناك أسباب مفهومة لماذا يواجه الزوجان صعوبات مع بعضهم البعض، وقد تجعلكم هذه المصاعب تشعرون بالقرب والحب بشكل أكبر من قبل. ومن المهم مناقشة موضوع انجاب الطفل قبل ولادته وعلى الزوج أن يعرف ما هو دوره في ذلك. وفي حال لم يكن لديك شريك للولادة، يجب التفكير من هو الشخص الذي ترغبين في أن يكون معك في غرفة الولادة.

ويذكر أن فترة الحمل هي فترة خاصة أيضا بالنسبة لأفراد عائلتك، والوالدين، والأشقاء والأصدقاء. وفي كثير من الأحيان فأنهم سوف يقترحون تقديم المساعدة، ولكن في بعض الأحيان قد يبدو هذا كما لو أنهم يتدخلون أكثر مما ينبغي. ومن المهم أن توضحي لهم أن هناك قرارات لا يجب ألا يتدخلوا بها، وأن هناك أشياء  تريدين القيام بها بنفسك.

ممارسة الجنس أثناء فترة الحمل

عملية ممارسة الجنس أثناء فترة الحمل امنة تماماً. والرغبة الجنسية لديك قد تزيد أو تنقص خلال فترة الحمل، ومن المهم التحدث عن ذلك مع زوجك. ومع ذلك، ممارسة الجنس يمكن أن تكون أقل راحة خلال فترة الحمل، و يجب ايجاد وضعيات مختلفة وأكثر راحة، و في مرحلة مبكرة من الحمل، قد تواجهين بعض الإنزعاج لأن ثدييك قد تكونان أكثر حساسية، أو بسبب الولوج العميق جداً الذي قد يكون غير مريح، ولذلك يوصى بمحاولة النوم بوضعيات التي تكونين فيها نائمة على الجنب.

وفي حال عدم تواجد الشريك بقربك أثناء الولادة،  فمن المهم أن يحيطك أشخاص يشاركونك المشاعر والتجربة المتعلقة بالحمل. ومن الأسهل حل المشاكل عند التحدث مع شخص معين بدلاً محاولة فعل ذلك لوحدك. ويوصى أيضاً بالتواصل مع نساء حوامل أو أمهات اخريات. واطلبي من شخص تثقين به مرافقتك أثناء الولادة.

ويجب التخطيط للمستقبل بعد الولادة من حيث الدعم النفسي، والاقتصادي والاجتماعي.  كما يوصى بتعرفك على حقوقك كوالدة، وكأم وحيدة تسهرين على تربية طفلك بمفردك.

الجماع للحامل : اجابات لكل التساؤلات!

من قبل ويب طب - الخميس ، 21 أبريل 2016
آخر تعديل - الثلاثاء ، 10 مايو 2016