العمليات القيصرية بين المخطط والطارئ!

يكون قرار الولادة بالعمليات القيصرية، أحيانا، قبل الموعد الطبيعي للولادة. والحالات التي يوصى فيها بالولادة القيصرية تشمل وجود المشيمة عند فتحة عنق الرحم وعندما لا يكون الطفل في وضعية الرأس إلى الأسفل ووجود عيوب خلقية معينة وبعض المشكلات أو التليفات في الرحم.

العمليات القيصرية بين المخطط والطارئ!

العمليات القيصرية هي طريقة جراحية لتوليد الطفل (أو الأطفال) من خلال فتح جرح في البطن ثم جرح ثان في الرحم. وعادة ما يتم إنشاء الجرح في البطن بشكل عرضي عند خط شعر العانة. ويتم عمل جرح الرحم عادة بشكل عرضي عند خط النهاية السفلي للرحم (جرح عرضي منخفض). وهذا هو الجرح الرحمي الأكثر أمانا، إذ أنه لا يضعف الرحم في مرات الحمل القادمة كما تفعل جروح الرحم العليا. وفي حالات قليلة، ربما تكون هنالك حاجة لعمل جرح عمودي. في هذه الحالة يبدأ الجرح من أسفل الرحم باتجاه قمته.

يكون قرار الولادة بالعمليات القيصرية، أحيانا، قبل الموعد الطبيعي للولادة. والحالات التي يوصى فيها بالولادة القيصرية تشمل وجود المشيمة عند فتحة عنق الرحم وعندما لا يكون الطفل في وضعية الرأس إلى الأسفل ووجود عيوب خلقية معينة وبعض المشكلات أو التليفات في الرحم.

وفي حالات أخرى لا يتم اتخاذ قرار إجراء العمليات القيصرية إلا أثناء الولادة، مثل عندما لا يكون عنق الرحم مفتوحا بشكل كامل أو عندما يكون هناك دليل على أن الطفل لا يتحمل مسار الولادة الطبيعية أو مخاوف أخرى، مثل حدوث النزيف الغزير أو تدلي الحبل السري أمام رأس الطفل.

كيف تتم العمليات القيصرية؟

عندما يتم التخطيط للولادة القيصرية، سواء مسبقا أو أثناء الولادة، يشرح لك طبيبك سبب الحاجة إليها، وأيضا مخاطر هذا الإجراء. وتسمح معظم المستشفيات بتواجد شخص اخر معك أثناء الولادة القيصرية. وتستغرق العملية حوالي ساعة واحدة وتشمل الخطوات التالية:

· تركيب قسطار وريدي (IV) في ذراعك من أجل إعطاء الأدوية - مثل المضادات الحيوية – أثناء الجراحة.

· إزالة شعر العانة.

· سحب عينة دم لإجراء اختبارات مختلفة (إذا لم يكن قد تم ذلك بالفعل خلال الرقود في المستشفى تحضيرا للولادة).

· إعطاء التخدير، الذي يمكن أن يكون جزئيا أو كليا.

· تركيب قسطار بولي في المثانة لتصريف البول أثناء الجراحة.

· تنظيف أسفل البطن بالكحول أو بمحلول اليود.

· عمل جرح في البطن والرحم.

· توليد الطفل والمشيمة عبر الجرح.

· خياطة الرحم والجلد.

ما هي احتمالات تكرار العمليات القيصرية؟

حوالي ثلث العمليات القيصرية تجري لسيدات أجريت لهن ولادات قيصرية من قبل. وتكرار الولادة القيصرية يتم تحديد موعده عادة في وقت معين محدد مسبقا خلال فترة الحمل، بعد الأسبوع الـ 39 من الحمل، عادة. ومع ذلك، العديد من السيدات اللواتي أجريت لهن ولادات قيصرية من قبل يكن مرشحات للولادة الطبيعية.

من الممكن أن تتم محاولة الولادة الطبيعية بعد ولادة قيصرية سابقة. ويوصى حاليا بهذه المحاولة لجميع السيدات اللواتي أنجبن بولادة قيصرية من قبل. وربما تكونين مرشحة لهذه المحاولة إذا أجريت الولادة القيصرية لك من خلال جرح عرضي منخفض أو إذا لم تحدث لك أية مشكلة جديدة تمنع الولادة الطبيعية، مثل وجود المشيمة عند عنق الرحم. والسيدات اللواتي يخترن محاولة الولادة الطبيعية بعد ولادة قيصرية سابقة هن أكثر عرضة، عادة، لمواجهة مشكلة ما تتطلب اللجوء إلى العمليات القيصرية أثناء الولادة الطبيعية. لكن الأغلبية يلدن بصورة طبيعية بعد الولادة القيصرية.

 اقرئي ايضاً...
• كيف يتم علاج الام الظهر بعد الولادة
شاهدي بالفيديو مراحل العملية القيصرية
عمليات الولادة القيصرية، ما لها وما عليها
• ادخلي الى قسم الحمل والولادة
• لمتابعة تغريداتنا على التويتر اضغطوا هنا!

 

من قبل ويب طب - الخميس ، 30 يناير 2014
آخر تعديل - الخميس ، 6 فبراير 2014