الزنك للأطفال: فوائد ومصادر

ما هي أهمية معدن الزنك للأطفال؟ وما هي علاقته بالمناعة؟ وما هي الجرعة المناسبة للأطفال؟ لتعرف أكثر اقرأ المقال.

الزنك للأطفال: فوائد ومصادر

يعد الزنك من المعادن المهمة للجسم وله أهمية خاصة لصحة الأطفال ونموهم السليم، في هذا المقال سنتناول أهمية الزنك للأطفال بالتفصيل:

ما هي فوائد الزنك للأطفال؟

هناك العديد من الفوائد لمعدن الزنك على الأطفال، نذكر منها:

1. تحفيز النمو عند الأطفال خاصة المتأخرين في النمو

يحفز الزنك عمليات الأيض ويعد عنصر ضروري لنمو الخلايا.

ففي بعض الدول الفقيرة قد لا يحصل الطفل على كمية الزنك التي يحتاجها جسمه من الطعام وذلك قد يؤدي إلى إصابته بتأخر النمو، لذا قد يحسن إعطاء الآطفال المتأخرون في النمو مكملات الزنك من النمو لديهم ويزيد من أطوالهم.

2. تحسين المناعة وتخفيض نسبة الوفيات عند الأطفال

نقص الزنك يؤدي إلى نقص المناعة ويجعل الطفل أكثر عرضةً للإصابة بالعدوى وذلك يزيد من نسبة الوفيات عند هؤلاء الأطفال لتصل إلى 750,000 وفاة سنويًا.

يرتبط نقص الزنك أيضًا بزيادة فرص الإصابة بالعدوى الفيروسية كالرشح وتكون أعراضها شديدة على الأطفال الذين يعانون من نقص الزنك، لذلك إعطاء الأطفال الزنك يساهم في رفع مناعتهم ووقايتهم من الأنواع المختلفة من العدوى ويقلل نسبة الوفيات بينهم. 

3. الحفاظ على سلامة الوظائف العقلية والذاكرة

يرتبط نقص الزنك بصعوبات التعلم وضعف الذاكرة وضعف مدى الإنتباه، لذلك تناول الزنك للأطفال المصابين بنقص الزنك يحسن قدراتهم العقلية والذاكرة.

ما هي الكمية اليومية الموصى بها من الزنك للأطفال؟

تختلف الكمية اليومية التي يحتاجها الطفل من الزنك حسب عمره، كما في الجدول الآتي:

العمر
الكمية اليومية المسموحة
0-6 شهر
2 مغ
7-12 شهر
3 مغ
1-3 سنة
3 مغ
4-8 سنة
5 مغ
9-13 سنة
8 مغ

ما هي مصادر الزنك؟

من الأمثلة على مصادر الزنك المختلفة نذكر:

1. الطعام

هناك العديد من المصادر الغذائية للزنك ومنها:

  • المحار: يحتوي المحار على الكثير من الزنك في الحصة الواحدة مقارنةً بباقي أنواع الطعام.
  • اللحوم الحمراء والدواجن: توفر اللحوم الحمراء والدواجن نسبة عالية من الزنك.
  • المصادر الغذائية الأخرى: وتشمل الحبوب الكاملة وسرطان البحر وغيره من المأكولات البحرية، والمكسرات ومنتجات الألبان والفاصولياء.

ومن الجدير بالذكر أن مركب الفيتات (Phytates) الذي يوجد في الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة والحبوب والبقوليات وغيرها من الأطعمة يتعارض مع الزنك.

حيث يربط بالزنك ويمنع امتصاصه، لذلك إن التوافر البيولوجي للزنك من الحبوب والأغذية النباتية أقل من الموجود في الأطعمة الحيوانية، بالرغم من أن العديد من الأطعمة القائمة على الحبوب والأغذية النباتية لا تزال مصادر جيدة للزنك.

2. حليب الأم

يوجد الزنك بكميات قليلة في حليب الأم.

3. مكملات الزنك الغذائية

يمكن استخدام مكملات الزنك للأطفال، حيث أن غالبية النتائج المنشورة لتجارب فعالية العلاج بالزنك استخدمت جرعات تتراوح من 10 مغ للرضع الأصغر من 6 أشهر و20 مغ للأطفال الأقل من خمس سنين من عنصر الزنك يوميًا، وهي جرعة آمنة لهؤلاء الأطفال. 

تحتوي المكملات على عدة أشكال من الزنك، بما في ذلك: غلوكونات الزنك وكبريتات الزنك وأسيتيت الزنك.

تختلف نسبة عنصر الزنك حسب الشكل، على سبيل المثال، حوالي 23% من كبريتات الزنك تتكون من عنصر الزنك، وهذا يعني أن 220 مغ من كبريتات الزنك تحتوي على 50 مغ من عنصر الزنك.

لم تحدد الأبحاث ما إذا كانت توجد اختلافات بين أشكال الزنك في الامتصاص أو التوافر البيولوجي أو التحمل.

هل هناك أي سمية متعلقة بمكملات الزنك للأطفال؟

تشمل السمية الحادة للزنك الناتجة عن الجرعة الزائدة أي من 225-450 مغ من الزنك عدة أعراض منها:

  • أعراض الجهاز الهضمي، مثل: الغثيان، والقيء.
  • آلام في رأس المعدة.
  • تشنجات البطن.
  • إسهال دموي.
من قبل د. اسيل متروك - الخميس 4 آذار 2021
آخر تعديل - الخميس 4 آذار 2021