الدورة الشهرية الأولى بعد الإجهاض: معلومات هامة

يمكن أن تلاحظ المرأة تغيرات في الدورة الشهرية الأولى بعد الإجهاض، وذلك نتيجة التغيرات الهرمونية التي يمر بها الجسم خلال هذه الفترة، فما هي هذه التغيرات؟

الدورة الشهرية الأولى بعد الإجهاض: معلومات هامة

من الطبيعي أن تصاب المرأة بنزيف بعد الإجهاض، ويختلف هذا النزيف عن الدورة الشهرية، وقد يستمر لمدة تصل إلى أسبوعين، حتى يتلاشى تدريجيًا بمرور الوقت.

وفيما يأتي نستعرض أهم المعلومات حول الدورة الشهرية الأولى بعد الإجهاض:

موعد الدورة الشهرية الأولى بعد الإجهاض ومدتها

عادةً ما تحدث الدورة الشهرية لدى المرأة بعد مرور 4 إلى 6 أسابيع من الإجهاض، ويتوقف تاريخ بدء الحيض على عدة عوامل ومنها استخدام وسائل منع الحمل ونوعيتها، حيث تؤثر على هرمونات الجسم.

وقد يستغرق الأمر وقتًا أطول لبدء الدورة الشهرية، ولكن إذا لم تبدأ الدورة الشهرية في غضون 8 أسابيع من الإجهاض، ينبغي أن تذهب المرأة إلى الطبيب لمعرفة سبب تأخرها وعلاجه.

وغالبًا قد تستمر الدورة الشهرية الأولى بعد الإجهاض حوالي 4 - 7 أيام.

وقد تحتاج المرأة التي تعرضت للإجهاض في فترة ما بين 12 - 20 أسبوعًا من الحمل إلى المزيد من الوقت لعودة الدورة الشهرية إلى نظامها المعتاد.

تأثير الإجهاض على الدورة الشهرية

يمكن أن يؤثر الإجهاض على نظام الدورة الشهرية لدى المرأة، ويرجع ذلك لبعض الأسباب، وهي:

1. تناول وسائل منع الحمل

تتسبب بعض وسائل منع الحمل التي تأخذها المرأة بعد الإجهاض في اضطرابات الدورة الشهرية، ولذلك ينصح باستشارة الطبيب حول الوسيلة الأفضل لمنع الحمل خلال هذه المرحلة.

2. الشعور بالتوتر والحزن

يؤدي شعور المرأة بالحزن والضيق بعد الإجهاض إلى تأثيرات على الحالة النفسية وبالتالي على انتظام الدورة الشهرية، ويمكن أن تتأخر ولا تأتي في موعدها، أو تحدث أكثر من مرّة في الشهر.

3. نزيف الإجهاض

عندما يحدث نزيف الإجهاض، فإن الرحم يفرغ تمامًا، وبالتالي يقل قدر الأنسجة التي يتم التخلص منها خلال الدورة الشهرية، وتصبح الدورة الشهرية قصيرة وخفيفة عن المعتاد.

أما في حالة الإجهاض الدوائي، يمكن أن تكون فترة الدورة الأولى طويلة أكثر من الطبيعي، وذلك لأن العلاج يعتمد على هرمونات تؤثر على طول الدورة الشهرية.

كما يمكن أن تكون غزيرة؛ نظرًا لوجود أنسجة إضافية في بطانة الرحم ويقوم الجسم بطردها خارجه.

أعراض الدورة الشهرية الأولى بعد الإجهاض

يمكن ملاحظة بعض الأعراض المصاحبة للدورة الشهرية بعد الإجهاض، وذلك نتيجة التغيرات الهرمونية التي تحدث في الجسم، وتشمل هذه الأعراض:

  • تشنجات وتقلصات شديدة: وذلك في الفترة التي تسبق الدورة الشهرية؛ وكذلك خلال نزول دم الحيض.
  • انتفاخ في أسفل البطن: وشعور بعدم ارتياح قبل وأثناء نزول الدورة الشهرية، وفي هذه الحالة ينصح بتدليك البطن واستخدام الكمادات الدافئة.
  • الشعور بالتعب والإرهاق: من الطبيعي أن تشعر المرأة بالتعب والإجهاد الشديد في الأشهر التي تلي الإجهاض.
  • أعراض أخرى: قد تكون الدورة الشهرية الأولى بعد الإجهاض مصحوبة بإفرازات ذات رائحة قوية، وقد تكون غزيرة وتسبب آلامًا أكثر من المعتاد.

الدورة الشهرية الثانية بعد الإجهاض

من المرجح أن تعود الدورة الشهرية الثانية بعد الإجهاض إلى طبيعتها، ومع ذلك، قد تستمر اضطرابات الدورة الشهرية لدى المرأة لمدة شهرين إلى ثلاثة أشهر ثم تستعيد نظامها الطبيعي.

الحمل بعد الإجهاض

بمجرد انتظام الدورة الشهرية الأولى بعد الإجهاض، تعود الإباضة إلى موعدها الطبيعي، وحينها يمكن أن يحدث الحمل، ولذلك يجب استشارة الطبيب في استخدام وسيلة منع الحمل المناسبة إذا لم يكن هناك رغبة في الحمل مجددًا بهذا التوقيت.

وفي بعض الحالات، ترغب المرأة بالحمل ولكنه يتأخر نتيجة حدوث التصاقات داخل الرحم بعد الإجهاض، والتي تؤدي إلى مشاكل في الخصوبة ويمكن أن تسبب العقم، ولذلك ينبغي اللجوء إلى الطبيب في حالة تأخر الحمل.

من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء 18 شباط 2020
آخر تعديل - الخميس 21 تموز 2022