الدليل لأخذ حبوب منع الحمل

يأخذن النساء حبوب منع الحمل ليس فقط لمنع الحمل، وإنما أيضًا لتنظيم الدورة، إليك دليل حبوب منع الحمل من حيث تناولها وإيجابياتها وسلبياتها في الآتي.

الدليل لأخذ حبوب منع الحمل
محتويات الصفحة

قبل 50 عامًا تم اختراع حبوب منع الحمل التي أحدثت ثورة في حياة الكثير من النساء. اليوم النساء يأخذن حبوب منع الحمل ليس فقط لمنع الحمل وإنما أيضًا لتنظيم الدورة، والحد من نزيف الحيض، وحتى للتقليل من الأعراض، مثل: حب الشباب، والشعرانية (Hirsutism).

إليك دليل حبوب منع الحمل تفصيلًا في المقال الآتي:

دليل حبوب منع الحمل: تعريف عام

معظم حبوب منع الحمل اليوم تحتوي على هرمونات من نوعين: الإستروجين والبروجستيرون، والفروق بين الحبوب المختلفة هي في جرعة الإستروجين ونوع البروجستيرون الموجودة فيها، في حين أن نسب منع الحمل هي نفسها في كل أنواع حبوب منع الحمل.

كيفية أخذ حبوب منع الحمل تختلف من نوع لآخر، فبعضها يؤخذ لمدة 21 يوم، مع استراحة لمدة 7 أيام لحدوث الحيض، ويتم أخذ بعضها الآخر لمدة 24 يومًا ثم استراحة لمدة 4 أيام.

هناك أربعة حبوب في العلبة التي تكون وهمية (Placebo)، عندها تستمر المرأة بأخذ الحبوب بشكل مستمر دون الحاجة إلى أن تتذكر متى يجب عليها العودة لأخذ حبوب منع الحمل بعد الحيض.

 

دليل حبوب منع الحمل لأول مرة: متى وبأي جرعة؟

التوصية في دليل حبوب منع الحمل هي بعدم أخذها قبل سن الـ 16، ومع ذلك هناك حالات التي تبدأ الفتيات فيها بأخذ الحبوب في وقت مبكر أكثر بالأساس لغرض منع الحمل ولكن هذه النسبة ضئيلة.

وعند الحديث عن بدء تناول حبوب منع الحمل نذكر ما يأتي:

  • التأكيد أنه في أي الحالات التي تكون فيها فرص لحدوث الحمل ينبغي التوجه إلى الطبيب للحصول على وصفة طبية بغض النظر عن العمر.
  • ملائمة حبوب منع الحمل للسبب الذي لأجله تقرر البدء في استخدام حبوب منع الحمل، مثل: منع الحمل، أو علاج حب الشباب، أو الشعرانية، أو الحد من النزيف.
  • تغيير الحبوب إذا كان استخدام حبوب منع الحمل يجلب معه آثار جانبية، أما إذا كانت الحبوب التي تستخدمها الفتاة لا تتسبب آثار جانبية فلا يوجد سبب لتغييرها.
  • البدء بأخذ حبوب منع الحمل ذات الجرعة الهرمونية الأدنى لدى الفتيات الصغيرات لأن التأثيرات الهرمونية للحبوب يمكنها أن تؤثر على النمو، وقد تكون للجرعة الهرمونية المرتفعة جدًا آثار جانبية، مثل: الغثيان، والصداع، واحتقان الثديين.

دليل حبوب منع الحمل: ماذا يحدث خلال الأشهر الأولى من تناولها؟

خلال الأشهر الأولى من استخدام حبوب منع الحمل يمكن أن يحدث النزيف، هذه هي فترة تكيف الجسم وهي ظاهرة طبيعية.

إذا استمر النزيف بعد هذه الفترة، يجب فحص ثلاثة أمور وهي:

  • أن حبوب منع الحمل تؤخذ بشكل مستمر دون انقطاع بسبب النسيان.
  • أن حبوب منع الحمل يتم امتصاصها بشكل صحيح.
  • أن الجرعة الهرمونية الموجودة في الحبة كافية.

من المهم أن نعرف أن الإسهال أثناء فترة الاستخدام قد يقلل من امتصاص حبوب منع الحمل في الجسم، وهذا يعني أن المرأة تكون محمية بشكل أقل من الحمل غير المرغوب فيه، لذا ينبغي أيضًا استخدام الواقي الذكري للحماية الإضافية.

دليل حبوب منع الحمل: فئات يجب عليها عدم تناولها

في ما يأتي مجموعة من النساء اللواتي يحظر عليهن تناول حبوب منع الحمل:

  • النساء المعرضات لخطر اضطراب فرط تخثر الدم في العائلة، لأن حبوب منع الحمل قد تزيد من خطر تكون جلطات الدم لدى هؤلاء النساء، فإذا اتضح أن المرأة تعاني من هذه المتلازمة يمنع إعطائها وصفة لحبوب منع الحمل. كذلك،
  • النساء اللاتي يعانين من الصداع النصفي مع أورة (Aura) وهي الأعراض التي تسبق الصداع النصفي، مثل: رؤية الأضواء الساطعة أو البقع، أو الشعور بالخدر، أو الضعف لأنه يوجد لديهن خطر أكبر لحدوث السكتات الدماغية.
  • النساء اللاتي يعانين من ضغط الدم المرتفع وغير المتوازن.
  • النساء المدخنات فوق سن 35 عامًا لا ينصحن بأخذ حبوب منع الحمل لأن العمر والتدخين كلاهما من عوامل الخطر، والتي بالدمج مع حبوب منع الحمل قد تزيد من خطر تكون جلطات الدم.
  • النساء المصابات بمرض الكبد النشط يمنعن من أخذ حبوب منع الحمل لأن تحليل حبوب منع الحمل يتم في الكبد ولذلك لدى هؤلاء النساء لا يتم تحليل الحبوب بالشكل الصحيح الأمر الذي قد يسبب في أنها لا تكون فعالة، ولذلك هذه الحبوب قد تؤدي إلى تفاقم الحالة الوظيفية للكبد.

دليل حبوب منع الحمل: الآثار الجانبية

في دليل حبوب منع الحمل هنا نذكر الآثار الجانبية المرافقة لتناولها الأكثر شيوعًا:

  • زيادة حجم الثديين مع الحساسية في الثديين.
  • الغثيان، والصداع.
  • تفاقم الصداع النصفي القائم جنبًا إلى جنب مع التقلبات المزاجية.
  • ظهور حب الشباب وتساقط الشعر، في حين أنه لدى البعض الآخر على وجه التحديد تتحسن حالة حب الشباب وفرط نمو الشعر.
  • انخفاض الرغبة الجنسية وجفاف المهبل وذلك لأن الإستروجين الموجود في الحبوب قد يسبب لانخفاض التستوستيرون الحر في الدم المسؤول عن الرغبة الجنسية.

دليل حبوب منع الحمل: الإيجابيات الأخرى لاستخدامها

اليوم العديد من النساء اللواتي يستخدمن حبوب منع الحمل لأغراض أخرى بسبب هرمونات الإستروجين والبروجسترون الموجودة فيها والتي لها آثار على الدورة الشهرية، وحب الشباب، وغير ذلك.

أطباء أمراض النساء يصفون حبوب منع الحمل للنساء اللاتي يعانين أيضًا من عدم انتظام الدورة الشهرية لأن حبوب منع الحمل تنظم الدورة الشهرية وتقلل من آلام الحيض وكمية النزيف أثناء فترة الحيض، وذلك لأن التأثير الهرموني لهذه الحبوب يؤدي إلى التخفيف من هذه الآثار.

كما أن هرمون البروجسترون هو الذي يساعد في علاج أعراض مختلفة، مثل: الشعرانية، وحب الشباب، حيث أن هناك حبوب التي يلائم البروجستيرون الموجود فيها بشكل خاص لعلاج هذه الأعراض.

عند استخدام الحبوب هناك زيادة طفيفة جدًا في خطر الإصابة بسرطان الثدي، ومع ذلك حبوب منع الحمل تعطي تأثير واقي للنساء ضد الإصابة بسرطان المبيض وسرطان بطانة الرحم.

ميزة أخرى لحبوب منع الحمل هي الحد من فقر الدم.

دليل حبوب منع الحمل: الخرافات الشائعة

في ما يأتي مجموعة من الحقائق التي توضح بعض الخرافات المتناقلة حول حبوب منع الحمل:

  • لا تسبب حبوب منع الحمل زيادة الوزن، ومع ذلك قد تحدث هذه الأعراض في المرحلة الأولية من أخذ حبوب منع الحمل وعادة ما تختفي مع مرور الوقت.
  • لا يضر أخذ حبوب منع الحمل لسنوات بالخصوبة، وليست هناك حاجة للتوقف عن أخذ حبوب منع الحمل قبل محاولة الحمل.
  • يعتقدن العديد من النساء أنه يجب التوقف عن تناول حبوب منع الحمل كل 6 أشهر لتنظيف الجسم، وفي الواقع ليس هناك سبب طبي لهذا التوقف باستثناء الرغبة في الحمل.
  • لا يعد الحيض الذي يظهر عند أخذ حبوب منع الحمل بسبب الحاجة لتنظيف الجسم، وليس له أي سبب طبي. إذا لزم الأمر يمكن أخذ 2 أو 3 علب متتالية من حبوب منع الحمل على سبيل المثال في حالة السفر إلى الخارج أو التدريب المهني عندما لا ترغبن بتلقي الدورة لمدة شهرين أو أكثر.
من قبل منى خير - الاثنين 19 كانون الأول 2016
آخر تعديل - الأربعاء 29 أيلول 2021