الخصوبة عند النساء: لماذا يجب أخذ خيارات نمط الحياة في الاعتبار

يمكن أن تتأثر خصوبة المرأة من خلال خيارات نمط الحياة. راعي خطوات بسيطة للحفاظ على صحة الجهاز التناسلي.

الخصوبة عند النساء: لماذا يجب أخذ خيارات نمط الحياة في الاعتبار
محتويات الصفحة

إذا كنت تأملين في حدوث الحمل، فقد تتساءلين عن مستوى خصوبتك وما إذا كان يمكن تحسينها. قد تكون بعض العوامل خارجة عن إرادتك، مثل المشكلات الطبية التي تؤثر على خصوبة المرأة، ولكن كل ذلك ليس نهاية المطاف. فخيارات نمط الحياة يمكن أن يكون لها بعض التأثير على خصوبتك أيضًا.

فيما يلي ما يلزم معرفته لتحسين الخصوبة وحمايتها.

ما الخصوبة لدى المرأة؟

خصوبة المرأة هي قدرتها على الحمل بطفل بيولوجي. قد تتساءلين أنت وزجك عن خصوبتك في حالة تكرار محاولة حدوث الحمل أو ممارسة الجنس بدون استخدام واقٍ لمدة سنة واحدة على الأقل - أو على الأقل ستة أشهر إذا بلغتِ من العمر أكثر من 35 عامًا - بدون نجاح.

ما أسباب مشكلات الخصوبة لدى النساء؟

يمكن أن تساهم العديد من المسائل الطبية في حدوث مشكلات الخصوبة لدى المرأة، ومن ضمنها:

  • حالات مرضية تؤثر على الإباضة
  • انتباذ بطانة الرحم، وهي حالة تنمو فيها الأنسجة المبطنة للرحم من الداخل (بطانة الرحم) في الجهة الخارجية من الرحم
  • وجود أربطة من النسيج الندبي بين أعضاء الحوض (التصاق حوضي) بسبب جراحة أو عدوى سابقة
  • انسداد قناة فالوب، غالبًا بسبب مرض التهاب الحوض، أو الشذوذ البوقي
  • زيادة البرولاكتين في الدم (فرط برولاكتين الدم)
  • الحالات المرضية التي تؤثر على الرحم

العمر له دور هو أيضًا في خصوبة المرأة. فتأخير الحمل يقلل من احتمالية حدوثه. حيث لا يتم إخصاب بويضات المرأة المسنة بسهولة مثل المرأة الأصغر سنًا، بل وربما لا تتطور بشكل طبيعي حتى بعد حدوث الإخصاب.

ما الذي يمكن فعله لتحسين خصوبة المرأة؟

إن خيارات أسلوب الحياة الصحي يمكن أن تساعدكِ على تحسين الخصوبة. على سبيل المثال:

  • حافظي على وزن صحي للجسم. قد تؤثر زيادة الوزن أو النحافة البالغة على إنتاج الهرمون ومنع التبويض الطبيعي. الحفاظ على وزن صحي للجسم يمكن أن يزيد من معدل التبويض واحتمال حدوث الحمل.
  • الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيًا (STIs). الأمراض المنقولة جنسيًا، مثل الكلاميديا والسيلان، هي سبب رئيسي من أسباب العقم للنساء. لحماية نفسك من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، احرصي على ممارسة العلاقة الحميمية بطريقة آمنة. حيث يمكنك استخدام الواقي.
  • اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا. يمكن للداء البطني أن يضر الخصوبة. بخلاف ذلك، لا توجد أبحاث كافية تدل على أن اتباع نظام غذائي معين يعزز من مستوى الخصوبة. بطبيعة الحال، فإن تناول الكمية الكافية من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة والدهون الصحية ومجموعة متنوعة من مصادر البروتين سيكون بفائدة كبيرة لك سواء كنتِ تحاولين حدوث الحمل أم لا.
  • تحديد مواعيد منتظمة لإجراء الفحوصات. إن زيارة مقدمة الرعاية الصحية بصفة منتظمة يمكن أن يساعدكِ على اكتشاف الحالات الصحية التي قد تهدد الخصوبة وعلاجها.
  • تجنب نوبة العمل الليلية، إن أمكن ذلك. العمل بانتظام في النوبة الليلية قد يجعلك أكثر عرضة لخطر العقم، ربما عن طريق التأثير في إنتاج الهرمون. إذا كنتِ تعملين بنوبة ليلية، فحاولي الحصول على قسط كافِ من النوم في فترات الراحة.

وعلى الرغم من أن الضغط النفسي لا يمنع حدوث الحمل، ألا أنه ينبغي مراعاة الحد من الإجهاد وممارسة أساليب التكيف الصحية، مثل تقنيات الاسترخاء، عند تجربة حدوث الحمل.

ما المحظورات؟

خيارات أسلوب الحياة الصحي لها أهميتها أيضًا. لحماية خصوبتك:

  • أقلعي عن التدخين. يسبب التدخين الشيخوخة للمبايض ويستنزف البويضات قبل أوانها. إذا كنتِ تُدخنين، فاطلبي من مقدمة الرعاية الصحية أن تساعدكِ على الإقلاع.
  • امتنعي عن تناول الكحول. حيث يرتبط تناول الكحول بزيادة خطر الإصابة باضطرابات التبويض. فإذا كنتِ ترغبين في حدوث الحمل، فيجب مراعاة تجنب تناول الكحوليات تمامًا.
  • تقليل الكافيين. معظم الأبحاث لا تظهر وجود علاقة واضحة بين الإفراط في تناول الكافيين والعقم. لكن على الرغم من ذلك، يوصي معظم خبراء الإنجاب بتقليل كمية الكافيين في النظام الغذائي إلى أقل من 200 إلى 300 ملجم يوميًا، إذا كنتِ تحاولين الحمل.
  • توخي الحذر من الأنشطة البدنية العنيفة. فزيادة النشاط البدني العنيف يمكن أن يمنع التبويض ويقلل من إنتاج هرمون البروجسترون. إذا كنتِ تتمتعين بوزن صحي وتفكرين في أن تصبحي حاملاً قريبًا، فينبغي الحد من النشاط البدني العنيف لأقل من خمس ساعات في الأسبوع. أما إذا كنتِ بدينة، فاسألي مقدمة الرعاية الصحية عن مقدار النشاط البدني المسموح به.
  • تجنبي التعرض للسموم. إن العمال الزراعيين ومصففي الشعر وغيرهم قد يكونون عرضة للخطر من اضطرابات الحيض. إن مساعدي أطباء الأسنان الذين يتعرضون لمستويات عالية من أكسيد النيتروز وأي شخص يتعرض لمستويات مرتفعة من المذيبات العضوية، مثل المواد الكيميائية المستخدمة في التنظيف الجاف، والعمال الصناعيين الذين يتعرضون للعقاقير أو المواد الكيميائية أثناء عملية التصنيع هم الفئات الأكثر عرضة لخطر انخفاض الخصوبة. شاركي أية مخاوف قد تكون لديكِ مع مقدمة الرعاية الصحية.

ما خلاصة القول؟

إذا كنتِ تفكرين في الحمل وكنت قلقة بشأن تأثير خيارات نمط حياتك على خصوبتك، فاستشيري مقدمة الرعاية الصحية. فبإمكانها مساعدتكِ على تحديد سبل تحسين خصوبتك وتعزيز فرصك في حدوث الحمل.

من قبل ويب طب - الأحد ، 30 أبريل 2017
آخر تعديل - الجمعة ، 29 سبتمبر 2017