الحمل الثالث: أمور هامة يجب الإنتباه لها

في حالة الحمل للمرّة الثالثة، يجب الإنتباه لبعض الأمور الهامة التي يمكن أن تحدث خلال الحمل لتفادي أي مشكلات صحية تواجه المرأة.

الحمل الثالث: أمور هامة يجب الإنتباه لها

هناك العديد من الأمور التي يجب أن تنتبه له المرأة في حالة اتخاذها قرار بالحمل والإنجاب للمرة الثالثة، وذلك لتفادي أي مخاطر يمكن أن تحدث لها وتؤثر على صحتها وصحة الجنين.

صعوبة حدوث الحمل

تنخفض فرص حدوث الحمل الثالث عن الأول والثاني، وذلك نتيجة لبعض الأمور، وتشمل:

  • تقدم العمر: مع تقدم العمر، تنخفض مستويات هرمون الإستروجين الذي يساعد على حدوث الإباضة ويعزز فرص الحمل لدى المرأة.
  • زيادة الوزن: يمكن أن يتسبب الحمل الأول والثاني في زيادة وزن المرأة بشكل كبير، مما يؤثر على جودة البويضات، ويمكن أن يسبب تكيس المبايض الذي يعيق تخصيب الحيوانات المنوية للبويضة.

المتابعة مع الطبيب

يفضل أن تتابع المرأة حملها الثالث مع الطبيب أكثر من الحمل الأول والثاني، حيث أن هناك بعض المشكلات الصحية التي يمكن أن تتعرض لها خلال الحمل للمرة الثالثة.

ويجب أن تقوم المرأة بإخبار الطبيب بأي مشكلة صحية تواجهها، وأي قلق تشعر به خلال الحمل، وتستمع إلى تعليمات فيما يتعلق بمراحل الحمل.

تغيرات جسم المرأة

نتيجة وجود حمل أول وثاني، فسوف تحدث العديد من التغيرات في جسم المرأة، وخاصةً بالجهاز التناسلي، ولذلك يجب أن تنتبه المرأة لهذا الأمر، وتتابع مع الطبيب بشكل دوري حتى تتجنب أي أضرار صحية.

فعلى سبيل المثال، تحدث تغيرات في الرحم، وكذلك في المهبل، ويساعد الفحص في اكتشاف أي مشكلة مبكراً وعلاجها.

كذلك يمكن أن تلاحظ المرأة كبر حجم الثدي وتدليه قليلاً نتيجة تكرار الرضاعة الطبيعية، وخاصةً مع اقتراب موعد الولادة الثالثة.

المزيد من الترهلات

يجب أن تنتبه المرأة للحفاظ على وزنها خلال الحمل الثالث، وذلك لتجنب المزيد من الترهلات التي يمكن أن تؤثر على مظهرها ويصعب عليها استعادة وزنها الطبيعي.

ولتفادي زيادة الوزن وترهل الجسم خلال الحمل التالي، ينصح بالقيام ببعض الإجراءات، وهي:

  • اتباع نظام غذائي صحي: ينصح باتباع نظام غذائي صحي بحيث تتناول المرأة أطعمة تحتوي على عناصر غذائية هامة ولا تسبب زيادة الوزن، وتبتعد عن الأطعمة الضارة مثل الدهون والمقليات والسكريات.
  •  متابعة الوزن: تساعد متابعة الوزن في تفادي أي زيادة وذلك من خلال قياس الوزن بشكل أسبوعي.
  •  ممارسة الرياضة: يجب ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة المناسبة للحامل وأهمها رياضة المشي.

الحاجة إلى بعض الأدوية

قد تحتاج المرأة إلى تناول بعض الأدوية خلال الحمل الثالث لتثبيته، وكذلك في حالة إصابتها ببعض المشكلات الصحية التي أثرت على مستويات الهرمونات أو صحة الجهاز التناسلي.

ولكن هذا ليس أمر شائع، فيمكن أن تكون فترة الحمل طبيعية ولا تحتاج المرأة إلى أي علاجات خلالها.

ويجب على المرأة عدم تناول أي أدوية دون وصف الطبيب حتى وإن كانت تتناولها في الحمل السابق.

طريقة إجراء الولادة

في حالة كانت الولادة الأولى والثانية طبيعية، فيمكن أن تكون الولادة الثالثة طبيعية أيضاً دون قلق.

ولكن إذا كان هناك ولادة قيصرية مسبقة، فغالباً ما تكون الولادة الثالثة مثل الأولى والثانية لتفادي العديد من الأضرار على صحة الطفل، ويكون ذلك وفقاً لرأي الطبيب وتشخيص حالة الأم.

وفي كل الحالات، يجب على المرأة أن تتبع النصائح التي اعتادت عليها في الحمل الأول والثاني للوقاية من أي ضرر يلحق بها أو بالجنين مثل الولادة المبكرة أو الإجهاض وغيرها من المشكلات الصحية.

من قبل ياسمين ياسين - السبت ، 29 فبراير 2020