الحمل أثناء تركيب اللولب: هل هو ممكن؟

في حالات نادرة يمكن أن يحدث الحمل أثناء تركيب اللولب، ويرجع هذا لعدة أسباب متعلقة بجودة اللولب وصلاحيته وغيرها من الأمور، تابع هذا المقال لتتعرف على أبرز التفاصيل حول ذلك.

الحمل أثناء تركيب اللولب: هل هو ممكن؟

يعد اللولب نوعًا من وسائل منع الحمل طويلة المفعول، وهو جهاز صغير يقوم الطبيب بوضعه في الرحم، وتعتمد عليه الكثير من النساء لمنع الحمل، حيث إنه من الوسائل الفعّالة بنسبة تتعدى 99%، فهل يمكن أن يحدث الحمل أثناء تركيب اللولب؟

هل يمكن أن يحدث الحمل أثناء تركيب اللولب؟

هناك بعض الحالات التي يمكن أن يحدث فيها الحمل أثناء تركيب اللولب، وهي:

1. عدم بدء فعالية اللولب

يمكن أن يحدث الحمل؛ لأن اللولب لم يبدأ بالقيام بوظيفته، فاللولب النحاسي يمنع الحمل على الفور ولكن اللولب الهرموني يستغرق ما يصل إلى 7 أيام حتى يصبح فعالًا.

وبالتالي يمكن حدوث الحمل عند ممارسة العلاقة الحميمة خلال الأيام الأولى من تركيب اللولب.

2. استخدام اللولب لفترة طويلة

يؤدي استخدام اللولب لفترة أطول من الموصى بها من قِبل الشركة المصنعة له إلى تلفه وبالتالي حدوث الحمل.

وفي معظم الحالات، يمكن أن يستمر اللولب النحاسي لمدة تصل إلى 12 عامًا، ويستمر اللولب الهرموني لمدة تصل إلى 3 سنوات أو أكثر، ويعتمد ذلك على الشركة المصنعة له.

3. انزلاق اللولب من الرحم

لدى نسبة صغيرة من النساء، يمكن أن ينزلق اللولب جزئيًا أو كليًا خارج الرحم، وقد لا تدرك المرأة أن اللولب قد سقط من مكانه.

كما يمكن أن يتحرك اللولب من مكانه ليصبح في موضع خاطئ أيضًا، حيث إنه إذا لم يتم تركيبه بشكل صحيح داخل الرحم فلن يقوم بوظيفته على أكمل وجه.

ما هي أعراض الحمل أثناء تركيب اللولب؟

يمكن أن تعاني المرأة من الأعراض الآتية في الحمل أثناء تركيب اللولب: الغثيان، والإعياء، وتغيرات المزاج، وعدم قدوم الدورة الشهرية، ورقة الثدي، كما قد تلاحظ المرأة أن خيوط اللولب في غير مكانها أو مفقودة أو غير متساوية.

وفي حالات حدوث الحمل أثناء تركيب اللولب خارج الرحم، قد تعاني السيدة من: آلام أسفل الظهر، وألم خفيف في البطن أو الحوض، ونزيف مهبلي غير طبيعي، وتقلصات خفيفة في جانب واحد من الحوض.

ما هي مخاطر حدوث الحمل أثناء تركيب اللولب؟

في حالة حدوث الحمل أثناء تركيب اللولب، فإنه يزيد من فرص حدوث الحمل خارج الرحم، حيث تبدأ البويضة المخصبة في النمو بقناة فالوب، وهو أمر نادر، ولكنه خطير إذا لم يتم علاجه، حيث يسبب نزيف داخلي وعدوى.

كما تزداد احتمالية حدوث الإجهاض إذا حدث حمل أثناء تركيب اللولب، ولذلك يجب على المرأة إزالة اللولب في أسرع وقت ممكن إذا حدث الحمل للحفاظ على الجنين.

طرق الوقاية من الحمل أثناء تركيب اللولب

تساعد بعض الطرق في الوقاية من حدوث الحمل أثناء تركيب اللولب، وتشمل:

  • المتابعة مع الطبيبة النسائية

بعد تركيب اللولب، يجب المتابعة مع الطبيبة النسائية باستمرار للتأكد من عمل اللولب وعدم تحركه من مكانه أو انزلاقه.

  • اتباع إرشادات اللولب

توفر كل شركة مصنعة للولب مجموعة من التعليمات الهامة التي يجب الاطلاع عليها وتطبيقها، حتى يعمل اللولب بشكل صحيح.

فعلى سبيل المثال، تحدد الشركة مدة محددة لاستخدام اللولب، ويجب تغييره بعد هذه المدة، كما أن بعض الأنواع لا تقوم بوظيفتها منذ اليوم الأول لتركيبها، وبالتالي يجب الانتظار لبضعة أيام حتى يبدأ في عمله، وحينها يمكن ممارسة الجماع أثناء تركيب اللولب.

  • التأكد من وجود اللولب في المكان الصحيح

للتحقق من أن اللولب في مكانه الصحيح ليقوم بعمله على نحوٍ مناسب يُنصح بالقيام بالإجراءات الآتية:

  1. غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون، والجلوس في وضعية القرفصاء.
  2. إدخال الإصبع الأوسط في المهبل، وحينها يجب الشعور بالسلسلة الخاصة باللولب.
  3. الذهاب إلى الطبيب على الفور في حالة عدم الشعور بالسلسلة أو تغير طولها.
  4. الشعور بألم أثناء تركيب اللولب قد يؤشر بتحركه من مكانه.
من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء 25 شباط 2020
آخر تعديل - الاثنين 25 تموز 2022