الحلبة للرضع: ما العلاقة بينهما؟

قد تعاني بعض الأمهات من قلة في كمية الحليب في الثدي، وهناك عدة علاجات يمكن استخدامها، مثل استخدام الحلبة، فما العلاقة بين الحلبة والرضع؟

الحلبة للرضع: ما العلاقة بينهما؟

من الشائع لدى المرضعات استخدام الحلبة من أجل زيادة كمية الحليب في الثدي، فهل تزيد الحلبة من كميته أم لا؟ ما هي فوائد الحلبة للرضع؟

إذا كانت الرضاعة الطبيعية تسير على ما يرام، يؤدي ذلك إلى توفير الكمية المناسبة من الحليب لطفلك، ولكن قد لا يحصل على ما يكفي من الحليب، يمكنك استخدام الحلبة لعلاج ذلك.

تعد الحلبة من التوابل المهمة في زيادة إدرار الحليب في الشرق الأوسط، وتؤكل أيضا على شكل سلطة، وقد تستخدم أيضًا للمساعدة في الولادة والتقليل من الام الطمث المؤلم ومشاكل الرحم.

الحلبة للرضع: إدرار أكثر للحليب

قد تتساءل عن فوائد الحلبة للرضع، الإجابة تكمن في دورها في إدرار حليب الثدي لدى الأم، الأمر الذي يعود بالفائدة على صحة الرضيع ككل.

هناك دراسات أثبتت أن الأمهات اللواتي تناولن الحلبة حصل لهن زيادة في إنتاج الحليب بعد 24-72 ساعة من بدء الاستخدام، ولكن قد يستغرق الأمر أسبوعين بحسب طبيعة جسم المرضعة.

لا توجد دراسات تشير إلى مشاكل في استخدام الحلبة على المدى الطويل، وإن معظم الأمهات يوقفن هذه العشبة بمجرد تحفيز إنتاج الحليب إلى مستوى مناسب.

يفضل تناول أقل من 3500 ملغ لكل يوم، حيث أن تلك الكمية ليس لها تأثير للمرضعات، وإذا تم أخذ جرعات زائدة يؤدي ذلك إلى ظهور رائحة الحلبة في العرق والبول.

وهناك فوائد إضافية لتناول الحلبة لصالح المرضعة وهي:

  • تعزز من صحة الكبد
  • تخفيف احتقان الصدر
  • يعتقد أن تكون جيدة للجهاز الهضمي
  • تقلل من نسبة الكوليسترول
  • مفيدة في تحفيز الشهية
  • يتم استخدامها في المراهم الجلدية وكريمات البشرة للمساعدة في الحد من التهاب الجلد.

هل يوجد اثار جانبية للحلبة على الرضيع؟

في معظم الأحيان، لا يتأثر الرضيع باستخدام أمه للحلبة، لكن قد يعاني من بعض الاثار الجانبية التالية:

  1. الحلبة يمكن أن تسبب أعراض الجهاز الهضمي مثل الإسهال.
  2. زيادة كمية تناول الأم من الحلبة تؤدي إلى إصابة الرضيع بالغازات في المعدة.
  3. تناول الأم للحلبة يؤدي إلى ظهور روائح  لبراز الطفل، وتغيير في لونه، حيث يصبح أخضرًا.

إذا ظهرت تلك المشاكل على الرضيع، يفضل التقليل من جرعة الحلبة، للتخلص منها من الأعراض.

كيفية استخدام الحلبة

يمكنك استخدام الحلبة بالطرق التالية:

  • تناول الكبسولات: الحلبة متاحة على شكل كبسولات تأخذ بجرعات مختلفة، يجب عليك التحدث إلى استشاري الرضاعة أو أخصائي الأعشاب لمعرفة أي جرعة أفضل بالنسبة لك.

بشكل عام، يمكنك البدء بأخذ كبسولة واحدة ثلاث مرات في اليوم، ثم قومي بزيادة الجرعة ببطء.

  • تحضير الشاي: لعمل شاي الحلبة، ضعي من 1 إلى 3 ملاعق صغيرة من بذور الحلبة في كوب من الماء المغلي، ومن ثم تناولها ثلاث مرات في اليوم.
  • خلطها مع أعشاب أخرى: يعتقد أن الحلبة تعمل بشكل جيد مع غيرها من الأعشاب، مثل الشوك المبارك، وغالبًا ما تكون متاحة تجاريا.

نصائح لتناول الحلبة

يجب أن تستشيري الطبيب دائمًا أو أخصائي الأعشاب قبل تناول أي علاجات عشبية، بسبب خطورتها بالنسبة لك ولطفلك.

وإذا كنت تستخدمين الحلبة إليك بعض النصائح:

  • يجب ألا تستخدم الحلبة إذا كنت حاملاً، حيث أنها تؤدي إلى الولادة المبكرة، والإجهاض.
  • الحلبة يمكن أن تخفض مستويات السكر في الدم، توخي الحذر وتحدثي مع طبيبك إذا كنت تعاني من نقص السكر في الدم أو مرض السكري.
  • الحلبة يمكن أن تقلل من كمية الدم، لا تستخدميها إذا كنت تأخذ أدوية مميعة للدم.
  • قد تصيبك ردود الفعل التحسسية خاصة إذا كنت تعانين من الربو أو حساسية من فول الصويا أو الفول السوداني، وقد يكون لديك أيضًا حساسية من الحلبة.
  • عندما تبدأ بسرعة كبيرة مع جرعة كبيرة، يمكن أن تسبب الحلبة الإسهال، ولأنها تمر في حليب الثدي، يمكن أن يصاب طفلك أيضًا بإسهال أو أعراض المغص.
من قبل مجد حثناوي - الخميس ، 20 ديسمبر 2018