الحديد وحمض الفوليك: أهم العناصر خلال الحمل وقبله

تعرفي على أهمية تناول الحديد وحمض الفوليك خلال الحمل وقبله، ومقدار حاجتك إليها.

الحديد وحمض الفوليك: أهم العناصر خلال الحمل وقبله

الحديد وحمض الفوليك هما من إحدى أشهر وأهم العناصر الغذائية التي يتكرر على مسامع المرأة الحامل مدى أهمية تناولهما بالكميات الصحيحة والكافية خلال الحمل وقبله لضمان حمل سليم وجنين بأفضل صحة.

الحديد وحمض الفوليك

الحديد وحمض الفوليك يعدان من أهم العناصر الغذائية التي تحتاجها المرأة الحامل خلال فترة حملها وقبلها أيضًا، دعنا نعرفك على كل من الحديد وحمض الفوليك بالتفصيل:

1. حمض الفوليك (Folic acid)

حمض الفوليك هو أحد مجموعات فيتامين ب وهو مهم في تحفيز عملية تكوين خلايا الدم الحمراء وإنتاج الإشارات الكيميائية في الجهاز العصبي، ونقصه لدى الحامل قد يسبب لها العديد من المشاكل الصحية ومنها فقر الدم المرتبط بنقصه.

كما أن نقصه يرتبط ببعض المشاكل الخلقية المتعلقة بتطور الجنين ونموه، لذا تنصح المرأة الحامل بتناوله بكميات كافية خلال الفترة التحضيرية للحمل والأشهر الثلاث الأولى بشكل خاص.

  • فوائد حمض الفوليك لجنينك

يعد حمض الفوليك مهم جدًا وأساسي في عملية صنع الحمض النووي (DNA) ولعل الأهم من ذلك أهميته في منع حصول عيوب خلقية في الأنبوب العصبي لدى الجنين، مثل: السنسنة المشقوقة (Spina bifida).

  • الكمية اللازمة أثناء الحمل

توصي الكلية الأمريكية لأطباء النسائية والتوليد (American College of Obstetricians and Gynecologists) بتناول 400 ميكروغرام من حمض الفوليك في الفترة التحضيرية للحمل، و600 ميكروغرام يوميًا على الأقل خلال الحمل.

  • المصادر الغذائية لحمض الفوليك

التي تتمثل في كل من الاتي:

  1. الخضار الورقية الخضراء.
  2. جنين القمح.
  3. كبد الدجاج.
  4. العدس.
  5. فاكهة البابايا.
  6. الحبوب الكاملة.
  7. الأفوكادو.
  8. نبات الهليون.

2. الحديد (Iron)

الحديد هو عنصر مهم يدخل في العديد من عمليات الجسم الحيوية، ومكملات الحديد مهمة بالنسبة لمعظم النساء، وعدد قليل من النساء اللواتي يحظين بالحصول على ما يكفي من الحديد من خلال نظامهن الغذائي، وكثيرًا ما يصبن النساء اللاتي يفتقرن إلى الحديد بفقر الدم الذي هو أحد أكثر أشكال فقر الدم شيوعًا، ويمكن الوقاية منه من خلال تناول مكملات الحديد.

  • فوائد الحديد لجنينك

يحصل الجنين على الحديد الذي يحتاجه جسمه ونموه السليم من أمه، وفي حال لم تكن تتناول كميات كافية منها، فإن جنينها قد يكون أكثر عرضة أن يكون مصابًا بالأنيميا عند ولادته، كما يكون أكثر عرضة لخطر الولادة المبكرة أو الولادة بوزن منخفض.

  • الكمية اللازمة من الحديد أثناء الحمل

توصي الجمعية الأمريكية للحمل باستهلاك 27 ملليغرام من الحديد يوميًا للنساء الحوامل.

  • المصادر الغذائية للحديد

أفضل مصدر غذائي للحديد هو اللحوم الحمراء، مثل: لحم البقر، والكبد والأحشاء الداخلية للحيوانات، إلا أنه ينصح للمرأة الحامل عادة بتجنب تناول الكبد لما يحويه من كميات عالية من فيتامين أ الذي قد يشكل خطر على الجنين عند تناوله بكميات عالية.

يمكن الحصول على الحديد أيضًا من مصادره النباتية غير الهيم مثل: الخضروات الورقية الخضراء، والعدس، والسبانخ، والدبس، والفاصولياء، إلا أن مصادره الحيوانية كاللحوم والأسماك تبقى نسبة الامتصاص للحديد المتناول منها أعلى في الجسم.

لتحسين امتصاص الحديد النباتي، ينصح عادة بتناول مصادره من الطعام مع فيتامين ج وتجنب تناول الشاي ومصادر الكالسيوم معه، فعلى سبيل المثال: أضيفي شرائح الفلفل الطازج أو الفراولة إلى سلطة السبانخ، أو اعصري القليل من الليمون على شوربة العدس.

من قبل شروق المالكي - الأربعاء ، 4 أكتوبر 2017
آخر تعديل - الأربعاء ، 17 فبراير 2021