التغيرات الجسدية التي تطرأ على المراهقين

تعد المراهقة من أصعب المراحل التي يمر بها طفلك نتيجة التغييرات النفسية والجسدية التي عليك التنبه لها، إليك أبرز التغيرات الجسدية التي ترافق هذه المرحلة

التغيرات الجسدية التي تطرأ على المراهقين

تتميز مرحلة المراهقة بأنها أكثر المراحل أهمية وصعوبة لدى المراهقين أنفسهم وأهلهم وذلك نتيجة التغيرات التي يمر بها المراهق.

فترة المراهقة هي الفترة الأكثر تأثيرًا على حياة المراهقين، إذ أن هناك التغييرات النفسية إضافة إلى تلك الجسدية التي تحدث في سن البلوغ لدى الفتيات والذكور.

التغيرات الجسدية لدى الفتيات خلال سن البلوغ:

تتميز التغيرات الجسدية للإناث أثناء فترة البلوغ بسمات النمو أهمها:       

  1. ملاحظة نمو الشعر في منطقة العانة والإبطين، حيث يتم الوصول إلى الدورة الطبيعية لنمو الشعر التي تظهر عند البالغين بمتوسط ​​عمر 14 عامًا.
  2. تصبح بنية أجسامهم أكثر اتساعًا وتتسع عظام الورك.
  3. هناك زيادة  في الوزن، ولا سيما على الوركين. هذا لا يعني أن عليك البدء في اتباع نظام غذائي لإنقاص الوزن، في الواقع هذا الامر الامر صحي وطبيعي للغاية للحصول على شكل نسائي.
  4. تصبح العضلات أكبر وأقوى، لكنها لا تظهر بقدر عضلات الذكور.
  5. يبدأ الثدي في التطور ويحصل تورم صغير تحت الحلمتين، ثم تبدأ منطقة الثدي بأكملها في التكاثر.
  6. الحيض، وقد يتم إفراز بعضا من الهلام الأبيض من المهبل قبل أو بين الفترات وهي الطريقة الوحيدة لتنظيف منطقة المهبل.
  7. زيادة حجم الرحم والمهبل والشرج والبظر.

أسئلة قد تطرحها الانثى عند البلوغ:

إليك أهم الاسئلة التي قد تطرحها طفلتك خلال هذه المرحلة:

1- ماذا لو حصلت الدورة الشهرية لاول مرة وانا خارج المنزل؟

  • لا تقلق، فلن تبدأ بفيضان بل ستكون عبارة عن نقاط، لذلك سيكون لديك الوقت لتطلب من المعلمة او المرشدة المساعدة.
  • عليك بحمل فوطة في حقيبتك احتياطا عند بلوغ سن المراهقة تحسبا ان اتت على غفلة أو اترك واحدة في الخزانة الخاصة بك.
  • عليك بمعرفة أن جميع الإناث لديهم فترات مختلفة لحصول الحيض حتى لو كنتم نفس العمر.

2- متى يتوقف البلوغ؟
عادة ما يستغرق الأمر بضع سنوات حتى يتم إجراء جميع التغييرات وهي الفترة القريبة لـ سن السابعة عشرة للفتيات و 19 للفتيان.

التغيرات الجسدية لدى الأولاد أثناء سن البلوغ:

تختلف التغيرات الجسدية خلال فترة البلوغ للذكور والتي تحدث في عدد من الطرق. إليك التطورات التي يمر بها الصبي خلال فترة المراهقة:

  1. الأولاد يكسبون الوزن.
  2. توسع و تمدد في منطقة الكتف
  3. يزداد طول القضيب ويصل إلى الحجم والشكل المناسب للبالغين بعمر 17 أو 18 عامًا.
  4. تبدأ العضلات بالنمو لتصبح أكبر وأقوى.
  5. قد تلاحظ أنك تحصل على "تفاحة ادم"، هذا هو عبارة عن صندوق الحنجرة أو الصوت الخاص بك في الجزء الأمامي من الحلق.
  6. قد يبدو صوتك موجودًا في كل مكان، أو حادًا أو عميقًا أو حتى يبدو وكأنه متصدع. لا تقلق عندما تنتهي الحنجرة من النمو سيبدو صوتك طبيعيًا مرة أخرى وربما أكثر عمقًا من قبل.
  7. بصرف النظر عن الشعر الذي ينمو على جسمك، فإنه ينمو أيضا على وجهك، مثل اللحية والشارب ومنطقة العانة والإبطين.
  8. تحصل على الانتصاب أحيانًا لأنك عصبي أو متحمس وأوقات أخرى عندما يحدث ذلك من تلقاء  نفسه قد يكون هذا الأمر محرجًا بعض الشيء في البداية، ولكن لا يلاحظه الاخرون.
  9. قد يكون لديك "انبعاثات ليلية" أو أحلام رطبة أثناء النوم. الأشياء "الرطبة" هي المني وقد تبلل السرير وهو أيضًا جزء طبيعي من النمو.

اسئلة قد يطرحها الذكور اثناء البلوغ:

إليك أهم الأسئلة التي قد يطرها ابنك خلال هذه المرحلة:

1- لماذا أنا أكبر من الفتيان الاخرين في صفي أو أصغر منهم؟

  • ليس كل شخص ينمو في نفس الوقت أو نفس المعدل، بعض الناس لديهم طفرة النمو في وقت مبكر والبعض الاخر في وقت متأخر.
  • إذا كنت تشعر بالقلق، عليك بسؤال الاهل عندما كانوا بعمرك، يمكن ان تكون جينات او عوامل وراثية.

2- لماذا تغير صوتي واصبح أجهش هكذا؟

يمكن أن ترى مدى سرعة نموك في الخارج ولكنك لا تستطيع رؤية ذلك في داخل جسمك فهو ينمو أيضًا.

عندما يصل الولد إلى سن البلوغ تنمو الحنجرة، مما يؤدي إلى تغيير في درجة الصوت.

خطوات يجب على الأهل اتباعها للتعامل مع ابنهم المراهق:

إليك أهم الخطوات التي تساعدك في التعامل مع طفلك المراهق، سواء كان ذكراً أم أنثى:

  1. وضع قواعد واضحة لابنك: على سبيل المثال، يمكنك القول نحن نتحدث باحترام في عائلتنا، هذا يعني أننا لا نشتم او نتلفظ بأقوال قاسية او بذيئة.
  2. ركز على سلوك طفلك: وذلك من فترة الى اخرى.
  3. تجنب أي تعليقات حول شخصية طفلك: بدلاً من قول أنت غير مهذب، جرب شيئًا مثل أشعر بالأذى عندما تتحدث هكذا معي، ولا بأس من قول من حين لاخر مدى شعورك لطفلك ان كنت راضيا عنه أم لا.
  4. ابق هادئا: هذا أمر مهم جدا للتعامل مع طفلك في حال حصول مشكلة ما. توقف خذ نفسًا عميقًا واستمر بالحديث معه بهدوء.
  5. استخدم الفكاهة: فالضحك المشترك يكسر الجمود أو يجلب منظوراً جديداً أو يخفف من نبرة المحادثة، ليساعدك بالشعور بالارتياح والتخفيف من حدة الموقف، ولكن تجنب السخرية.
  6. تجاهل نظرات الملل: والضجر التي يقوم بها ابنك.
  7. يجب أن تكون نموذجا يحتذى به للمراهق: فعندما تكون مع طفلك، حاول أن تتحدث وتتصرف بالطريقة التي تريد أن يتكلم بها طفلك ويتصرف تجاهك.
  8. إذا كان هناك الكثير من التوتر بينك وبين طفلك: فقد يتمكن شخص بالغ اخر تعرفه وتثق به ، مثل عمة أو عم أو صديق للعائلة، من دعم طفلك خلال هذه الفترة. يمكن إشراك شخص مثل هذا يكون وسيلة رائعة لتخفيف الضغط.
من قبل سارة الشلالدة - الخميس ، 22 مارس 2018
آخر تعديل - الاثنين ، 7 مايو 2018