التخدير النصفي في الولادة القيصرية

تقع بعض النساء في حيرة فيما يتعلق باختيار نوع التخدير التي ترغب بالخضوع له خلال الولادة القيصرية، وفي المقال الآتي سوف نقدم لك كل ما يتعلق بالتخدير النصفي في الولادة القيصرية.

التخدير النصفي في الولادة القيصرية
محتويات الصفحة

في بعض الأحيان تكون الولادة القيصرية هي الخيار الأكثر أمانًا للأم والطفل، ويعتمد نوع التخدير الذي يجب استخدامه خلال الولادة على التاريخ الطبي للأم، وفيما إذا كانت الولادة القيصرية مخططًا لها أم أصبحت ضرورية أثناء المخاض أم حالة طارئة. وفي هذا المقال توضيح لكل المعلومات حول التخدير النصفي في الولادة القيصرية.

التخدير النصفي في الولادة القيصرية

على عكس التخدير العام، في التخدير النصفي تبقى الأم مستيقظة، ولكن لا تشعر بالجزء السفلي من جسمها، كما يمكن أن تشعر الأم بالسحب والضغط أثناء الولادة، ولكن دون الشعور بأي ألم.

وهناك ثلاثة أنواع للتخدير النصفي، تشمل:

1. التخدير النخاعي (Spinal anesthesia)

وهذا النوع هو الأكثر شيوعًا، ويتم خلاله حقن الدواء في السائل النخاعي من خلال إبرة يتم إدخالها في أسفل الظهر، وبعد إعطاء الدواء يتم إزالة الإبرة.

يكون تسكين الألم فوريًا، ويستمر من ساعة ونصف إلى 3 ساعات.

2. تخدير فوق الجافية (Epidural)

يتم تخدير منطقة صغيرة من الظهر بحقن مخدر موضعي، ثم يقوم الطبيب بإدخال أنبوب صغير يعرف بالقسطرة من خلال إبرة يتم إدخالها في أسفل الظهر، ومن ثم يتم إزالة الإبرة، وتبقى القسطرة في مكانها لتوصيل دواء التخدير من خلال هذا الأنبوب.

يحقن الطبيب الدواء خارج كيس السوائل حول الحبل الشوكي في منطقة تعرف بفوق الجافية، ويبدأ مفعول الدواء عادةً في غضون 10 - 20 دقيقة.

3. التخدير النخاعي وفوق الجافية معًا (Combined spinal-epidural anesthesia)

هذا النوع يجمع بين التخدير النخاعي وفوق الجافية معًا، ويوفر تخديرًا سريعًا وكاملًا وطويل الأمد من البطن إلى الساقين، ويتم استخدامه في حوالي 20% من جميع الولادات القيصرية.

متى يلجأ الطبيب للتخدير النصفي في الولادة القيصرية؟

كما ذكرنا سابقًا، يعتمد الخيار على صحة الأم وطفلها، وعلى سبب إجراء العملية القيصرية، وفيما يأتي توضيح أكثر:

  • العملية القيصرية المخطط لها: يكون للمرأة الخيار في اختيار نوع التخدير، على الرغم من ضرورة إدراكها أن التخدير النصفي أكثر أمانًا للأم والطفل.
  • العملية القيصرية الطارئة: في حالة الطوارئ أو عند حدوث نزيف يكون التخدير العام ضروريًا.
  • العملية القيصرية أصبحت ضرورية أثناء المخاض: إذا كان لدى المرأة قسطرة فوق الجافية أثناء المخاض، ثم احتاجت لولادة قيصرية، يمكن لطبيب التخدير حقن دواء أقوى بكثير من خلالها.

وفي النهاية يجب مناقشة الخيار مع الطبيب لاختيار الأفضل.

إيجابيات ومزايا التخدير النصفي

مقارنة بالتخدير العام، يوفر التخدير النصفي في الولادة القيصرية الميزات الآتية:

  • بقاء الأم مستيقظة خلال الولادة مع إمكانية بقاء الزوج معها.
  • انخفاض معدل وفيات الأمهات.
  • النزيف أقل.
  • خطر أقل للإصابة بالعدوى في الموقع الجراحي.
  • ألم أقل بعد الجراحة.

مضاعفات ومخاطر التخدير النصفي

بشكل عام يعد التخدير النصفي في الولادة القيصرية أمنًا للأم والطفل، ولكن يمكن أن يسبب بعض المضاعفات والمخاطر، ومنها الآتي:

  1. انخفاض ضغط الدم.
  2. صداع شديد يحتاج إلى علاج خاص في بعض الحالات.
  3. رد فعل تحسسي للتخدير.
  4. صعوبة التبول.
  5. عدوى في العمود الفقري.
  6. تلف العصب المؤقت أو الدائم.
  7. نوبات.
  8. نزيف حول العمود الفقري.
من قبل د. بيسان شامية - الاثنين 21 تشرين الثاني 2022
آخر تعديل - الاثنين 21 تشرين الثاني 2022