الأطفال الخدج: معلومات هامة

من هم الأطفال الخدج؟ ما العوامل التي قد تؤدي لولادة الطفل مبكرًا؟ ما المخاطر التي قد يتعرض لها الأطفال الخدج؟ أهم المعلومات في المقال الآتي.

الأطفال الخدج: معلومات هامة

فلنتعرف في ما يأتي على أهم المعلومات المتعلقة بالأطفال الخدج:

ماذا يعني مفهوم الأطفال الخدج؟

تبعًا لمنظمة الصحة العالمية الأطفال الخدج أو المبتسرين (Premature baby- preemie) هم المواليد الجدد الذين يولدون مبكرًا قبل استكمال فترة 37 أسبوع في الرحم، وهذا هو المفهوم الجديد المعتمد للأطفال الخدج، ففي وقت سابق كان الخبراء يطلقون تسمية الأطفال الخدج على المواليد الجدد الذين يولدون بوزن 2.5 كيلوغرام أو أقل.

يتم إدخال الأطفال الخداج عادة إلى حاضنات صناعية مجهزة في المشفى فور ولادتهم، وتساعد البيئة التي يتم توفيرها للطفل في هذه الحاضنات على علاج بعض المضاعفات المحتملة التي أصابت الطفل نتيجة ولادته مبكرًا، والتي قد تشمل أمورًا، مثل: عدم اكتمال نمو بعض الأعضاء والأجهزة كالرئتين والجلد والجهاز الهضمي.

تصنيفات الأطفال الخدج

تبعًا لعدد الأسابيع التي أمضاها الطفل في الرحم قبل ولادته، يتم تصنيف الأطفال الخدج عادة ضمن 4 فئات رئيسة، هي:

  • الخداج المبكر جدًا: الأطفال الذين يولدون قبل إتمام 28 أسبوعًا في الرحم.
  • الخداج المبكر: الأطفال الذين يولدون خلال أسابيع الحمل الواقعة بين 28-31 أسبوعًا.
  • الخداج المعتدل: الأطفال الذين يولدون خلال أسابيع الحمل الواقعة بين 32-33 أسبوعًا.
  • الخداج المتأخر: الأطفال الذين يولدون خلال أسابيع الحمل الواقعة بين 34-36 أسبوعًا.

أسباب الولادة المبكرة

إليك قائمة بأبرز العوامل التي قد ترفع من فرص الولادة المبكرة: 

  • مشكلات معينة في المشيمة، مثل: المشيمة المنزاحة، وانفصال المشيمة.
  • إصابة الأم بمشكلات صحية في الرحم أو عنق الرحم، مثل: عيوب خلقية في بنية الرحم.
  • إصابة الأم ببعض الأمراض المزمنة، مثل: أمراض الكلى، وأمراض القلب.
  • الحمل بتوائم ثنائية أو أكثر.
  • إصابة الحامل بحالة مقدمات الارتعاج.
  • تعرض الأم لعدوى أو التهابات من نوع ما أثناء فترة الحمل، مثل: الالتهابات المهبلية، والتهابات المسالك البولية.
  • بعض الممارسات الخاطئة من قبل الأم أثناء فترة الحمل، مثل: تناول الكحوليات، وتعاطي المخدرات.
  • وجود حالة ولادة مبكرة سابقة في تاريخ الأم الطبي.
  • عوامل أخرى، مثل: فرط السائل الأمينوسي، وتمزق الأغشية الباكر.

مضاعفات شائعة لدى الأطفال الخدج

قد تظهر لدى الطفل الخداج بعض المضاعفات المحتملة، وتزداد فرص ظهور هذه المضاعفات وحدتها كلما كانت الفترة التي أمضاها الطفل في الرحم أقل، فكلما ازداد عمر الجنين واقترب أكثر من فترة 37 في داخل الرحم، كلما انخفضت فرص إصابته بأي مضاعفات في حال ولادته مبكرًا.

هذه أبرز المضاعفات الصحية التي قد تصيب الأطفال الخدج:

1. مشكلات في الدماغ والجهاز العصبي

قد يولد الطفل الخداج بدماغ لم يكتمل نموه بعد أو بجهاز عصبي فيه خلل من نوع ما، مما قد يتسبب بظهور مجموعة من المشكلات الصحية لديه، مثل:

  • عمليات تنفس غير منتظمة، إذ قد يميل الطفل للتوقف عن التنفس بشكل تام أحيانًا لفترات قد تبلغ 20 ثانية أو أكثر.
  • عجز الطفل عن التنسيق بشكل طبيعي بين عمليتي التنفس والرضاعة.
  • نزيف في الدماغ.
  • مشكلات النمو والإدراك، مثل: مشكلات النطق والحديث، وخلل في الوزن أو في قياس محيط الرأس.

2. مشكلات في العيون

يكتمل نمو الأوعية الدموية في العيون عادة مع اقتراب فترة الحمل الطبيعية من نهايتها، لذا قد لا يكون النمو الطبيعي لهذه الأوعية الدموية قد اكتمل بعد عند ولادة الطفل مبكرًا.

هذه بعض المشكلات الصحية التي تصيب عيون الأطفال الخدج: اعتلال شبكية الأطفال الخدج، وقصر النظر، والحول.

3. مشكلات الرئتين

من الممكن أن يولد الأطفال الخدج برئتين لم يكتمل نموهما بعد، مما قد يتسبب بظهور مشكلات صحية عديدة، مثل:

4. مشكلات أخرى

لا تقتصر المشكلات الصحية التي قد تظهر لدى الأطفال الخدج على ما ذكر أعلاه فحسب، بل قد تمتد لتشمل ما يأتي: 

  • عجز جسم الطفل عن الاحتفاظ بالحرارة والدفء.
  • عدم اكتمال نمو الجهاز الهضمي.
  • مشكلات في جهاز الدوران، مثل: نزف داخل البطين، وحالة القناة الشريانية السالكة.
  • مضاعفات أخرى، مثل: اليرقان، والالتهابات، وفقر الدم، وتعفن الدم، والتهابٌ معويٌ قولونيٌ ناخر.

بسبب ما ذكر انفًا يحاول الأطباء اتباع إجراءات تساعد على منع حصول الولادة المبكرة، أو إجراءات قد تساعد على إطالة فترة بقاء الجنين في الرحم قدر الإمكان قبل القيام بتوليده. 

كيف يبدو الطفل الخداج؟

هذه أبرز الصفات التي قد تميز الأطفال الخدج، والتي قد تختلف من طفل لاخر تبعًا لعمر الطفل الخداج: 

  • العيون: عادة ما يحتفظ الطفل بأجفانه مغلقة حتى بلوغه عمر 30 أسبوعًا، ومن ثم يبدأ بفتح عيونه والاستجابة لما حوله.
  • الجلد: قد يكون جلد الطفل غير مكتمل النمو في وقت ولادته أو قد يولد الطفل بلا طبقة دهنية تبطن الجلد، لذا قد يبدو جلد الطفل جافًا أو لامعًا أو مكسوًا بقشور.
  • زغب الجنين: قد يولد الأطفال الخدج بشعر جسم خفيف أشبه بالوبر يدعى بزغب الجنين.
  • الأعضاء الحساسة: قد تكون أعضاء المنطقة الحساسة لدى الطفل الخداج صغيرة أو غير مكتملة النمو بعد.
  • مواصفات أخرى، مثل: وزن أقل من 2.23 كيلوغرام، وأوعية دموية مرئية بوضوح من خلال الجلد، وبكاء ضعيف.

يجب التنويه إلى أن الأطفال الخدج الذين يولدون في فترة متأخرة من الحمل، أي في فترة الأسبوع السابق للأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، غالبًا ما يكون مظهرهم شبيهًا إلى حد كبير بمظهر الأطفال الذين اكتمل نموهم وولدوا في أوانهم.

من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 24 نوفمبر 2020