الأدوية الخاصة بالأطفال

السعال والبرد واضطرابات المعدة وجروح الركبتين جميعهم جزء من مرحلة النمو، كما أن معالجتهم ستكون أسهل إذا توافرت لديك بعض الأدوية الأساسية.

الأدوية الخاصة بالأطفال

ان النقطة الاساسية والاهم دائما عند استخدام الأدوية للأطفال هي مسألة حفظ الأدوية بطريقة سليمة! اذ يجدر بك أن تعمل على حفظ الأدوية في مكان بارد وجاف وبعيد عن متناول الأطفال. ولا تستخدم الأدوية منتهية  الصلاحية أبداً.

الأطفال والأعراض الجانبية للعلاج

إذا رأيت أن رد فعل طفلك سيئاً مثل ظهور طفح جلدى أو إسهال  فتوقف عن إعطائه الدواء وتحدث إلى خبير الرعاية الصحية. فإذا كنت قلقاً حيال ذلك فقد تكون هذه الأعراض ما هي إلا أثار جانبية من الدواء. لذا، عليك القيام بالاتي:

  • اقرأ النشرة الداخلية للدواء حيث توضح لك الأعراض الجانبية المصاحبة للدواء وتنصحك حول ما يجب عليك فعله.
  • قم بالإبلاغ عن الأثار الجانبية المصاحبة للدواء من خلال خدمة مخطط الكرت الأصفر. حيث يدار هذا المخطط من قبل خدمة مراقبة الأدوية، التابعة للوكالة التنظيمية للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية. وتستخدم بلاغات الكرت الأصفر كنظام للإنذار المبكر لجمع المعلومات حول الأثار الجانبية للدواء وأخذ الإجراءات الضرورية لحماية الصحة العامة في حالة وجود مشكلة. ثم تقوم بحفظ اسم الدواء في سجل الصحة الشخصية للأطفال (ويطلق عليه أحياناً اسم "الكتاب الأحمر") وبذلك يمكنك تجنبه في المستقبل.

الحالات المرضية الشائعة عند الأطفال

تخفيف الألم وخفض درجة حرارة طفلك

ويمكنك الاحتفاظ بزجاجة من دواء البارسيتامول  السائل في البيت للتغلب على الالام الخفيفة ودرجات الحرارة المرتفعة. كما أن الجرعة مبينة على العبوة. فمن الضروري أن تطلع على ذلك وأن لا تتجاوز الجرعة المبينة. فإذا كنت غير متأكد من مقدار الجرعة التي يجب أن تعطيها لطفلك فاستشير الصيدلي الخاص بك.

كما يساعدك دواء الإيبوبروفين على تخفيف الالام وتقليل درجة الحرارة. فهو متوافر في شكل سائل. وعلى الرغم من أنه عادة ما يتم تناول دواء الإيبوبروفين أثناء الطعام أو بعده مباشرة، إلا أن بعض الأنواع يمكن أخذها دون تناول الطعام. وكما هو الحال مع أي دواء، فمن الضروري دائماً قراءة واتباع التعليمات المبينة على الملصق والنشرة الداخلية بعناية قبل إعطاء طفلك الدواء. فإذا كان لديك أية مخاوف حول ما تقرأه في النشرة الموجودة في العبوة، فارجع  إلى الصيدلي في المقام الأول الذي قد يقوم بإحالتك إلى خبير صحي اخر إذا لزم الأمر. 

كما لا يتناسب دواء الأيبروفين للأطفال الذين قد يعانون من الحساسية المفرطة من قبل (مثل الربو) بعد أخذ دواء الإيبروفين أو أية أدوية أخرى غير الأسترودية والمضادة للإلتهاب. فإذا كان طفلك يعاني من الربو أو لديه مشكلات في الكبد أو القلب أو الكلى أو المعدة. فارجع إلى الصيدلي الخاص بك أو طبيبك العام قبل إعطاء طفلك هذا الدواء.

كما لا يجب على أى فرد قد عانى من قبل من أعراض الحساسية المفرطة (مثل الربو) تناول دواء بارسيتامول. وتوصي توجيهات المعهد القومي الصحي وتفوق الرعاية بإعطاء أطفالك إما الإيبروفين أو البارسيتامول عند إرتفاع درجة حرارتهم. وعلى الرغم من عدم توافر دواء الإيبروفين لجميع الأطفال (مثل الأطفال دون سن الثلاثة أشهر) إلا أنه يعد دواء بارسيتامول هو الخيار الأمثل لبعض الأطفال.

الأسبرين والأطفال 

لا تعطي الأسبرين للأطفال دون سن 16 عاماً لأنه ارتبط  بحدوث اضطرابات نادرة عند الأطفال تعرف بمتلازمة راي. حيث أن أي دواء يحتوى على أسبيرين غير مناسب لطفلك.

احفظ الأدوية في مكان بارد وجاف وبعيد عن متناول الأطفال. لا تستخدم الأدوية منتهية الصلاحية أبداً.

قياس درجة حرارة الطفل

حيث يتم قياس درجة حرارة الطفل باستخدام الترمومتر في منطقة الإبط،  كما أن حرارة الجسم الطبيعية تكون حوالي 36.4 درجة مئوية (97.5 فهرنهيت). اجعل الترمومتر في متناول يدك عندما ترتفع درجة حرارة طفلك.

كما يمكنك استخدام الترمومتر الرقمي لأنه يتسم بالسرعة والدقة. وقد يسهل استخدام الترمومتر الذي يوضع في منطقة الأبط عند الأطفال حديثى المشي. كما يقيس ترمومتر  الأذن درجة الحرارة بسرعة كما أنه لا يزعج طفلك لكنه غالي السمن. ويعطي الترمومتر قراءات منخفضة عندما لا يتم وضعه بشكل مناسب في الأذن. لذا، قم بقراءة التعليماًت بدقة.

ودائماً ما يتم قياس درجة الحرارة عند الأطفال دون سن الخامسة في منطقة الإبط. وتصبح درجة حرارة الجسم الطبيعية أعلى قليلاً: أي حوالي 37 درجة مئوية (98 فهرنهيت) عند وضع الترمومتر تحت اللسان. ويرجع ذلك الإختلاف الطفيف إلى أشياء كأي وقت من اليوم تم استخدام الترموتر بالإضافة إلى ما يقوم به الأطفال أثناء استخدام الترمومتر. 

الحمى (درجة الحرارة المرتفعة) هي:

  • عند الأطفال تحت سن الخامسة، درجة حرارة الجسم 37.5 درجة مئوية (99.5 فهرنهيت)
  • عند الأطفال في سن الخامسة وما فوق، درجة حرارة الجسم  38 درجة مئوية (99،5 فهرنهيت) 

تواصل دائماً مع طبيبك العام أو الزائر الصحي أو الممرضة المساعدة أو الممرضة الممارسة إذا:

  • ظهر على طفلك علامات مرض أخر بالإضافة إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • أصبحت درجة حرارة طفلك 38 درجة مئوية (100 فهرنهيت) أو أعلى (عند الأطفال دون سن ثلاثة أشهر)
  • أصبحت درجة حرارة طفلك 38 درجة مئوية (102 فهرنهيت) أو أعلى (عند الأطفال فوق سن ثلاثة أشهر)

استشير طبيبك العام إذا شعرت بالقلق.

معالجة نزلات البرد والانفلونزا عند الأطفال

تعالج معظم حالات البرد نفسها خلال أسبوع أو أكثر دون الحاجة لزيارة الطبيب. احصل على المشورة الطبية من الصيدلى الخاص بك لأنه قادر على نصحك حول ما إذا كان الدواء المقدم دون وصفة طبية مناسباً أم لا، أو قد لا يقومون سوى بتقديم بعض النصائح مثل تناول الكثير من السوائل بالإضافة إلى المسكنات.

فإذا كان طفلك يعاني من البرد والذي يسبب له ارتفاع في درجة حرارة الجسم والصداع، فقد تساعده الراحة على التعافي. واحرص على أن يشرب طفلك الكثير من الماء لتجنب الجفاف. وإذا اشتكى طفلك من صداع مزمن أو تصلب في الرقبة، فقد يتطلب الأمر إلى تدخل طبي عاجل من قبل إما طبيبك العام أو قسم الحوادث والطوارئ.

إعطاء طفلك دواء البارسيتامول أو الإيبروفين قد يساعده كثيراً في خفض درجة حرارة أجسامهم وتسكين الصداع. المضادات الحيوية غير فعالة في معالجة نزلات البرد و الأنفلونزا. 

استشير طبيبك إذا ساءت حالة طفلك أي إذا أصبح الطفل يعاني من القيء أو الإسهال أو الطفح الجلدي أو إذا شعر بالنعاس على غير المعتاد. انظر للإرشادات المبينة أعلاه حول ارتفاع درجة حرارة الجسم.

 

الإسهال والقيء عند الأطفال

يمكن أن يساعد المنزل الصحي ونظافة الأطعمة على حماية طفلك من إلتهاب المعدة والأمعاء، والمعروف باسم بق المعدة، أو التسمم الغذائي. لكن مهما كنت حذراً، فطفلك معرض للإصابة بإلتهاب المعدة والأمعاء في مرحلة ما. تعالج معظم الحالات نفسها في غضون بضعة أيام، دون الحاجة لزيارة الطبيب.

إذا كان طفلك يعاني من حالة  خفيفة من إلتهاب المعدة والأمعاء، فيمكنك الإستمرار بغذائه اليومي المعتاد. وتأكد من أنه يتناول الكثير من الماء أو السوائل الأخرى حتى يتجنب الإصابة بالجفاف.

فإذا استمر إلتهاب المعدة والأمعاء، فاستشر الخبير الصحي كالصيدلي أو الطبيب العام حول إعطاء أملاح الإماهة الفموية. حيث تأتي في أكياس وتقوم بمزجها بالماء لتصبح شراباً. وتقوم هذا الشراب باستبدال السكريات والأملاح الموجودة في الجسم، وتساعد على إبقاء طفلك رطباً من جديد.

إذا استمر الإسهال أو القيء فعليك الرجوع إلى الطبيب.

كما يمكنك استشارة الطبيب أيضاً إذا:

  • أرتفع حرارة طفلك لتصل إلى 38 درجة مئوية (100.4 فهرنهيت) لمدة ثلاثة أيام.
  • أصبح هناك دم أو مخاط في الإسهال.
  • أصبح طفلك يشعر بالنعاس بشكل غير عادي.

إذا راودك الشك، فراجع طبيبك أو أي خبير صحي اخر.

الحساسية ولدغات الحشرات عند الأطفال

أبق أدوية مضادات الهيستامين في بيتك لمعالجة حمى الكلأ وحساسية الطعام. تحقق من الصيدلي أن مضادات الهيستامين مناسبة للأطفال، وبأنك مدرك للجرعة الصحيحة. كما أن مضادات الهيستامين متوافرة.

وسوف يساعد مضادات الهيستامين على تهدئة الام لدغات الحشرات. يمكن لقطرات العين التي تحتوي على مضادات الهيستامين أو صوديوم كروموجليكات أن تساعد على تهدئة العيون الحمراء والملتهبة. استشير الصيدلي الخاص بك قبل استخدام الدواء.

إذا كان طفلك يعاني من ردود فعل تحسسية عند تناول أطعمة معينة، فقد يصف لك الطبيب إبرة حاقن الإدرينالين. فقد تحدث ردود الفعل التحسسية  بعد تناول مجموعة من الأطعمة، على سبيل المثال المكسرات والمحار. أثناء هذه الردود التحسسية، فعادة ما تنتفخ الشفتين واللسان وقد يصبح التنفس صعباً.

وإذا كان طفلك يعاني من ردود فعل تحسسية، فيمكنك أن تعطي طفلك جرعة من الأدرينالين باستخدام ابرة حاقن الإدرينالين. فقد تنقذ حياته. يمكن ان ينصحك الطبيب حول ما إذا كانت حقنة الأدرينالين مناسبة لطفلك.

التعرض لحادث

يمكن معالجة الحروق الطفيفة جداً في البيت لكن الحروق الخطيرة يحب أن يراجعها خبير صحي.

سيساعد هلام التبريد لتخفيف الالام على تخفيف الألم والضيق إذا كان لدى طفلك حرق طفيف. ضع الحرق تحت الماء البارد لمدة 10 دقائق أولاً ثم قم بتجفيفه بلطف وقم بدهن الهلام عليه ثم قم بتغطية الحرق بضمادة لمنع العدوى. إذا كنت غير متأكد من مدى خطورة الحرق، فارجع غلى طبيبك أو خبير صحي اخر مثل الصيدلي.

كما سيساعدك غسول العين المتوفر في الصيدلية المحلية التابعة لمنطقتك على غسل الغبار أو الحصى من عين طفلك. اطلب راي الصيدلي قبل استخدامه. كما يمكنك الذهاب إلى العيادة إذا كان طفلك يتألم أو إذا كانت عينه لا تزال تزعجة حتى بعد غسلها.

أدوية الأطفال: ما الذي يجب أن يتوفر لديكم في البيت؟

الحماية من الشمس

استخدم واقي شمسي عامل 15 أو أكثر. كما توصي الجمعية البريطانية لأطباء الأمراض الجلدية بأن على الأطفال أو الشخص ذو البشرة الشاحبة استخدام واقي شمسي عامل 50 للحماية من الشمس.  ويمكنك استخدامه في اي يوم مشمس كما يمكنك استعماله في أجازتك. فعند الخروج في الشمس، قم بحماية أطفالك بوضع الواقي الشمسي وقبعة. تجنب التعرض للشمس أثناء الفترة الأكثر حرارة في اليوم، من 11 صباحاً إلى 3 مساءاً.

تأكد من أن طفلك لا يتعرض للحروق. إن حروق الشمس أمر خطير في أي عمر، ولكن حروق الشمس في مرحلة الطفولة يمكن أن تزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بسرطان الجلد في وقت لاحق في الحياة.

قم بشراء كريم الواقي الشمسي الذي يحمي من الأشعة طويلة المدى إضافة للأشعة قصيرة المدى اطلب النصيحة من الصيدلي عند شراء أوقية الشمس لطفلك. تساعد كريمات بعد التعرض للشمس في تخفيف الألم في الجلد المحترق، ولكن قبعة الشمس و الواقي الشمسي يمكن أن يساعدا على منع الجلد من الاحتراق.

تأكد على أن عدة الإسعافات الأولية الخاصة بك معدة ومجهزة.

في الختام

إذا وجدت أن طفلك يعاني من أية مشكلات في الأدوية التي يتناولها، فقم باستشارة الصيدلي الخاص بك الذي يقوم إما بتقديم النصيحة إليك أو يقوم بإحالته إلى طبيب مختص.

وتذكر أنه إذا ساورك القلق على طفلك، فثق في شعورك وراجع طبيبك العام.

فإذا كنت في حاجة لإلتماس النصيحة من طبيبك العام وكانت عيادته مغلقة فاتصل بالخدمة الطبية المناوبة. فإن لم يستجب طبيبك العام أو خدمة المناوبة بسرعة وبينما ينتابك القلق على صحة طفلك، فخذ طفلك إلى قسم الطوارئ في أقرب مستشفى.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 19 أغسطس 2015
آخر تعديل - الأربعاء ، 19 أغسطس 2015