اكتشاف حساسية الصدر لدى الطفل: أبرز الطرق

تسبب حساسية الصدر لدى الأطفال مشاكل صحية عديدة، ويساعد اكتشافها مبكرًا في السيطرة على المشكلة وتفادي العديد من المخاطر الصحية، فكيف يتم اكتشاف حساسية الصدر لدى الطفل؟

اكتشاف حساسية الصدر لدى الطفل: أبرز الطرق

يساعد اكتشاف حساسية الصدر لدى الطفل مبكرًا في تقليل فرص تعرض الطفل لمخاطرها، في الآتي التفاصيل.

اكتشاف حساسية الصدر لدى الطفل

لا يعاني كل الأطفال من أعراض متماثلة لحساسية الصدر، حيث تختلف وفقًا لسبب الحساسية ومدى قوتها، في الآتي توضيح لكيفية اكتشاف حساسية الصدر لدى الطفل:

1. أعراض حساسية الصدر لدى الطفل

عندما يصاب الطفل بحساسية في الصدر، فسوف يعاني من أعراض عديدة تؤثر على حياته وقدرته على ممارسة الأنشطة اليومية بصورة طبيعية، وتشمل الأعراض التي تساعد في اكتشاف حساسية الصدر لدى الطفل ما يأتي:

  • نوبات سعال متكررة: والتي يمكن أن تحدث عند بذل مجهود حتى وإن كان بسيطًا، مثل: اللعب، أو الجري، أو أثناء الضحك، أو البكاء.
  • السعال المزمن: وذلك في حالة تفاقم الحالة وزيادة أعراضها.
  • انخفاض مستويات الطاقة لدى الطفل: يظهر ذلك من خلال عدم قدرته على اللعب وممارسة الأنشطة بشكل طبيعي.
  • سرعة التنفس: تزداد سرعة التنفس لدى الطفل في حالة التعرض لمصدر الحساسية.
  • شكوى الطفل من ضيق الصدر: وشعوره بألم شديد أثناء التنفس.
  • صوت الصفير أثناء التنفس: يسهل سماع صوت الصفير أثناء تنفس الطفل.
  • تشنجات في عضلات الرقبة والصدر: يمكن أن يصاب الطفل ببعض التشنجات العضلية في منطقة الرقبة والصدر.
  • الشعور بالضعف والتعب: يميل الطفل إلى الكسل والخمول نتيجة شعوره بالتعب والإرهاق.

2. طرق تشخيص حساسية الصدر لدى الطفل

تشمل أبرز الاختبارات التي تساعد في اكتشاف حساسية الصدر لدى الطفل ما يأتي:

  • اختبارات وظائف الرئة

عن طريق قياس التنفس حيث يشخص الأطباء الربو بنفس الاختبارات المستخدمة لتحديد المرض عند البالغين.

  • اختبار قياس أكسيد النيتريك في الزفير

إذا كان تشخيص الربو غير مؤكد بعد اختبارات وظائف الرئة، فقد يوصي الطبيب بقياس مستوى أكسيد النيتريك في عينة الزفير من أنفاس الطفل.

  • اختبارات الحساسية للربو التحسسي 

إذا بدا أن طفلك يعاني من الربو بسبب الحساسية، فقد يوصي الطبيب باختبار حساسية الجلد، وأثناء اختبار الجلد يتم وخز الجلد بمستخلصات من المواد الشائعة المسببة للحساسية، مثل: وبر الحيوانات، أو العفن، أو عث الغبار، ويتم البحث عن علامات رد فعل تحسسي.

أسباب حساسية الصدر لدى الطفل

يعد العامل الوراثي هو السبب الأول لحساسية الصدر لدى الطفل، حيث تزداد فرص الإصابة بهذه المشكلة في حالة وجود تاريخ عائلي بالإصابة، ويمكن أن تتفاقم الحساسية نتيجة التعرض للمواد المهيجة مثل:

  • الأتربة والغبار.
  • دخان السجائر.
  • حبوب اللقاح.
  • المواد الكيميائية.
  • الحيوانات الأليفة.

طرق الوقاية من نوبات حساسية الصدر لدى الطفل

تساعد بعض الطرق في الوقاية من نوبات حساسية الصدر لدى الطفل، وتشمل:

1. تجنب مسببات الحساسية

يجب إبعاد الطفل عن مسببات الحساسية، فعلى سبيل المثال، لا ينبغي تنظيف المنزل بالمواد الكيميائية أو رش المبيدات أثناء وجود الطفل بالمنزل، ويفضل عدم قيام الطفل باللعب في الحدائق العامة التي تحتوي على الأشجار والزهور في حالة إصابته بحساسية من حبوب اللقاح.

كما يجب عدم تربية الحيوانات الأليفة في المنزل لتجنب تفاقم حساسية الصدر لدى الطفل.

2. تناول المشروبات الدافئة

يُنصح بإعطاء الطفل مشروبات الأعشاب الدافئة التي تحميه من مضاعفات الحساسية في الصدر، مثل: اليانسون والبابونج.

3. تناول الأطعمة الصحية

ينصح بالاهتمام بتغذية الطفل السليمة، ويتناول أطعمة تعزز المناعة لديه، وتقيه من أمراض الصدر والجهاز التنفسي، ومن أبرز هذه الأطعمة:

  • الخضروات: ينصح بإعطاء الطفل الخضروات الهامة لحمايته من الأمراض، مثل: السبانخ، والبروكلي، والفلفل، ويُفضل أن يتناول الطفل طبق السلطة الخضراء يوميًا.
  • الفواكه: أيضًا يجب إدراج الفواكه ضمن تغذية الطفل اليومية، مثل: التفاح، والبرتقال، والجوافة، حيث أنها تعزز صحة الجهاز المناعي وتقيه من العدوى.
  • الحبوب الكاملة: تساعد الحبوب الكاملة في الحفاظ على صحة الطفل وزيادة الطاقة لديه.
  • البروتين: يعد البروتين من أهم الأطعمة لتقوية صحة الطفل ووقايته من الأمراض، مثل: اللحوم الحمراء والدواجن، ويجب اختيار البروتين الخالي من الدهن.
  • الدهون الصحية: من الأطعمة الضرورية لصحة الطفل، حيث تتوفر الدهون الصحية في الأسماك الدهنية، والمكسرات، وزيت الزيتون.
  • العسل: عندما يتناول الطفل ملعقة من العسل يوميًا، فسوف تساعد في تعزيز الصحة والوقاية من الأمراض المختلفة، ويفضل إضافة عصير الليمون إليها.
من قبل ياسمين ياسين - الخميس 30 كانون الثاني 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 19 تموز 2022