أعراض فقر الدم عند الأطفال

أعراض فقر الدم قد تكون خفية أحيانا، لكنه يؤثّر على مهارات طفلك ونموّه الجسدي، لذا من الواجب الانتباه للاعراض ومعالجة المرض على وجه السرعة.

أعراض فقر الدم عند الأطفال

فقر الدم أمر شائع جدا لدى الأطفال، وذلك لسرعة تطور أجسادهم التي تسبق إنتاج خلايا الدم الحمراء أحيانا، لكن ما هي أعراض فقر الدم لدى الأطفال ومتى تقتضي العلاج؟

ما هو فقر الدم، ولم يحدث؟

فقر الدم يعني النقص في خلايا الدم الحمراء التي تحتوي على الهيموغلوبين الضروري من أجل إيصال الأكسجين لباقي خلايا الجسم، ما يجعل لفقر الدم بعض التداعيات غير المحمودة على تطور جسم طفلك.

قد يحدث هذا الوضع الطبي نتيجة لما يلي:

  • فقدان خلايا الدم الحمراء - نتيجة نزيف داخلي أو خارجي
  • عدم قدرة الجسم على إنتاج ما يكفي من كريات الدم الحمراء
  • تدمير ذاتي في الجسم لخلايا الدم الحمراء التي تم انتاجها.

وقد ينجم انخفاض خلايا الدم الحمراء أو الهيموغلوبين عن:

أعراض فقر الدم عند الأطفال

تتراوح أعراض فقر الدم عند الأطفال ما بين طفيفة وأكثر شدة وذلك يتعلق بمسبباتها، أما الأعراض الطفيفة فتحتاج إلى دقة بالانتباه أحيانا:

  • التهيج الذي يحدث نتيجة لعملية الأيض، حيث تحاول خلايا الجسم التجدد لكنها تتصادم مع شح الاكسجين.
  • شحوب البشرة ونقص توردها
  • الشعور بالضعف والإرهاق
  • شحوب البشرة في مواقع دقيقة مثل بشرة الأظافر وبطانة الجفون
  • اصفرار الجلد وداخل العين بسبب اليرقان الذي يحدث نتيجة لتدمير خلايا الدم الحمراء إن كان فقر الدم ناجم عن ذلك.

أعراض فقر الدم الأشد لدى الأطفال

كما أشرنا فقد يعاني طفلك من أعراض أكثر حرقة وشدة، وهي ظاهرة بشكل أوضح للعيان:

  • شهوة الغرائب أو وحم الغرائب (pica) وهي عبارة عن حالة تتمثل في الميل لتناول أمور وأطعمة غريبة مثل الثلج، الطين، ونشا الذرة، وهي حالة قد تتطور إلى الإدمان.
  • تورم الأطراف: اليدين والقدمين
  • تسارع في نبض القلب
  • ضيق في التنفس.

استشارة الطبيب وماذا نتوقع؟

ربما يكون من الصعب عليك للوهلة الأولى إدراك أن ما يعاني منه طفلك هو أعراض فقر الدم، إلا أن شكوى طفلك من التعب ستجعلك تشكين بالأمر، بدورك عليك مباشرة مراجعة الطبيب.

في الواقع قد تبدو الأعراض طفيفة، لكنها مهما كانت كذلك هي تؤثر على اداء جسم طفلك وتطوره، كما أنه يحد من قدرته على السيطرة على مهاراته كالتركيز والتعلم والانتباه.

عند الطبيب، توقعي أن يقوم بدوره أولا بسؤالك عن تاريخ الأمراض في العائلة وعن استخدام طفلك لأدوية محددة.

بعدها سيقوم الطبيب بتوجيهك لإجراء تحاليل للدم تهدف إلى تعداد خلايا الدم الحمراء لدى طفلك ليتأكد من تشخيصه ويعالجه بناء عليه.

من المهم أن تعرفي أن طبيب طفلك قد يوجهه إلى مختص بأمراض دم الأطفال، في هذه الحالة عليك أن تستفسري ممن يكبرونك سننا إن تناقلت العائلة أيا من الأمراض الوراثية  فقد يكون الأمر حاسما في هذه الحالة.

من قبل مها بدر - الخميس ، 1 نوفمبر 2018