أعراض زيادة الماء حول الجنين

في بعض الحالات من الممكن أن تعاني الحامل من مشكلة زيادة الماء حول الجنين، فما هي تحديدًا، وما هي أعراض زيادة الماء حول الجنين التي يجب معرفتها؟

أعراض زيادة الماء حول الجنين

بشكل عام تزداد نسبة الماء حول الجنين أو ما يعرف علميًا باسم السائل السلوي (amniotic fluid) خلال مرحلة الحمل حتى الأسبوع السادس والثلاثين، وبعدها، يبدأ مستوى ماء الجنين بالانخفاض.

ماذا يعني زيادة الماء حول الجنين؟

قبل التعرف على أعراض زيادة الماء حول الجنين من المهم أن نعرف ماذا نعني بهذه الحالة الصحية.

زيادة الماء حول الجنين (Polyhydramnios)، عبارة عن حالة صحية تشير إلى ارتفاع مستويات السائل الأمنيوسي حول الجنين في رحم أمه.

السائل الأمينوسي عبارة عن سائل تقوم كليتي الجنين بإنتاجه، والذي يتدفق إلى الرحم عن طريق بول الجنين. من بعدها يقوم الجنين بابتلاع السائل ويعيد امتصاصه بحركات تنفسه.

هذه العملية بما فيها ابتلاع الجنين للسائل تساعد في الحفاظ على توازن مستويات السائل الأمنيوسي في الرحم.

من الممكن أن يحدث ارتفاعًا في مستوى السائل الأمنيوسي حول الجنين بمراحل مبكرة من الحمل مثل الأسبوع السادس عشر، إلا أن معظم الحالات تحدث لاحقًا خلال الحمل. الإصابة المبكرة ترفع من خطر حدوث مضاعفات للحمل لاحقًا.

أعراض زيادة الماء حول الجنين

قد لا تتسبب الزيادة المنخفضة للسائل الأمينوسي حول الجنين في أي أعراض مميزة، ولكن من الممكن أن تظهر الأعراض في حال كانت الزيادة متوسطة أو شديدة.

إليك أعراض زيادة الماء حول الجنين الأكثر شيوعًا:

  •  صعوبة في التنفس، أو عدم القدرة على التنفس.
  • تقلصات مبكرة في الرحم.
  • تحرك الجنين وتموضعه بشكل غير صحي.
  • تورم في الأطراف السفلية، وجدار البطن.
  • تورم الفرج.
  • انخفاض في انتاج البول.
  • الإمساك.
  • حرقة في المعدة.
  • ضيق وألم في منطقة البطن.
  • كبر حجم البطن أكثر من المعتاد وبشكل سريع.

إذا كان الرحم كبيراً بشكل مفرط، أو اذا كان الطبيب يعاني من صعوبة في الشعور بالطفل أو العثور على ضربات قلبه، فقد تعاني الأم من زيادة في مستوى السائل الأمينوسي حول الجنين.

مضاعفات زيادة الماء حول الجنين

يرتبط ارتفاع مستويات السائل الأمينوسي في الرحم بعدد من المضاعفات المحتملة وهي على النحو التالي:

1- مضاعفات خاصة بالحامل

والتي تشمل:

  • فترة مخاض وولادة أطول.
  • تقلصات وانقباضات مبكرة في الرحم والتي من شأنها أن تسبب ولادة مبكرة.
  • انفصال مبكر للمشيمة عن جدار الرحم.
  • نزول ماء الرأس بشكل مبكر.
  • صعوبة في التنفس.
  • نزيف غزير بعد الولادة.

2- مضاعفات خاصة بالجنين

وهي تشمل ما يلي:

  • مشاكل خلقية.
  • حجم غير طبيعي للجنين.
  • تغيير في وضعية الجنين.
  • تغيير وضع الحبل السري الأمر الذي قد يشكل خطرًا على صحة الجنين.
  • وفاة الجنين في الحالات الخطيرة.
من قبل سيف الحموري - الأربعاء ، 1 يوليو 2020