أعراض خلع الولادة وكيفية تشخيصه وعلاجه

تشعر الكثير من الأمهات بالقلق من إصابة المولود بخلع الولادة، تعرفي على أبرز أعراض خلع الولادة في هذا المقال.

أعراض خلع الولادة وكيفية تشخيصه وعلاجه

خلع الولادة (Developmental dysplasia) هي حالة لا يتشكل فيها مفصل الورك بشكل صحيح عند الرضع والأطفال الصغار، ويطلق عليها خلع الورك الخلقي أو خلل التنسج الخلقي.

يصيب خلع الولادة طفل أو طفلين من كل 1000 طفل ويعتبر أكثر شيوعًا عند الفتيات.

يكون تجويف الورك ضحلًا عند الأطفال المصابين بخلع الولادة، لذلك ينزلق رأس عظم الفخذ ويخرج من مكانه فيتحرك بشكل جزئي أو كلي خارج تجويف الورك.

قد يؤثر خلع الولادة على ورك واحد أو كلا الوركين ولكنه أكثر شيوعًا في الورك الأيسر، لنتعرف على أعراض خلع الولادة:

أعراض خلع الولادة

تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لخلع الولادة:

  • المسافة بين الساقين أوسع من المعتاد.
  • ظهور طيات جلد الفخذ أو الأرداف بشكل غير متساوي.
  • انقلاب الساق على جانب الورك المخلوع إلى الخارج.
  • قلة الحركة والمرونة من جانب واحد.
  • العرج او المشي على أصابع القدم أو المشي المتمايل.
  • أرجل بأطوال مختلفة، حيث تظهر الساق المصابة بالخلع بطول أقصر من الساق الأخرى.

قد تبدو أعراض خلع الولادة مثل المشاكل الصحية الأخرى في الورك، حيث أنها لا تسبب ألمًا أثناء الرضاعة، وتساعد المتابعة المستمرة عند مقدمي الرعاية الطبية في التشخيص المبكر والبدء بالعلاج المناسب، لتجنب المشاكل اللاحقة مثل:

  1. الام الورك خاصة في سنوات المراهقة.
  2. العرج.
  3. مفاصل مؤلمة.

تشخيص خلع الولادة

بعد أن تعرفنا على أعراض خلع الولادة، سنذكر طريقة التشخيص.

يقوم الطبيب بتشخيص خلع الولادة من خلال الفحص السريري للطفل، ويحصل الطبيب على تاريخ كامل قبل ولادة الطفل وأثناء الولادة، حيث تزيد بعض العوامل من احتمالية الإصابة بخلع الولادة مثل:

  • التاريخ العائلي لخلع الولادة أو الأربطة المرنة للغاية.
  • وضعية الجنين في الرحم وخاصة وضعية المؤخرة.

حيث تكون احتمالية إصابة الطفل الأول بخلع الولادة أكبر، لأن الرحم صغير وهناك مساحة محددة لحركة الطفل.

  • مشاكل العظام الأخرى مثل تقارب مشط القدم والظروف الخلقية والمتلازمات.

تشمل الإجراءات التشخيصية مايلي:

1. الموجات فوق الصوتية

هي تقنية تصوير تشخيصية تستخدم موجات صوتية عالية التردد وجهاز حاسوب لإنشاء صور لمفصل ورك الطفل.

لا تستخدم هذه الصور أي نوع إشعاع وتعتبر الأفضل للأطفال الأصغر من 6 أشهر.

2. الأشعة السينية 

الأشعة السينية (X-ray) هو اختبار تشخيصي يستخدم حزم طاقة كهرومغناطيسية غير مرئية لمفصل الورك، ويعتبر الإختبار القياسي للتشخيص والمراقبة بعد عمر ال 6 أشهر.

3. التصوير المقطعي المحوسب

هو اختبار تشخيصي يستخدم مزيجًا من الأشعة السينية وتكنولوجيا الحاسوب لإنتاج صور مقطعية أفقية وعمودية للجسم.

يظهر التصوير المقطعي المحوسب صور مفصلة للورك ويساعد في تقييم الشكل ثلاثي الأبعاد للعظام والمفاصل.

لا تستخدم الأشعة المقطعية للتشخيص، إنما لتأكيد وضع الورك بعد العلاج.

4. التصوير بالرنين المغناطيسي

التصوير بالرنين المغناطيسي تعتبر أفضل اختبار تصوير لفحص الأنسجة الرخوة مثل الأربطة والعضلات والأوتار حول مفصل الورك وداخله.

وتستخدم هذه التقنية مزيجًا من المغناطيسات الكبيرة والترددات الراديوية وجهاز الحاسوب لإنتاج صورة مفصلة للورك.

علاج خلع الولادة

بعد التشخيص يعتمد الطبيب في العلاج على عدة عوامل أهمها:

  • عمر الطفل.
  • صحة الطفل العامة.
  • الأعراض ومدى خطورة الحالة.

حيث يهدف العلاج إلى إعادة رأس عظم الفخذ إلى تجويف الورك حتى يتطور الورك بشكل طبيعي.

تختلف خيارات العلاج وتشمل:

  1. حزام خاص أو دعامة: يتم استخدامه للأطفال حتى سن الـ 6 أشهر لتثبيت الورك في مكانه مع السماح للأرجل بالتحرك قليلًا.
  2. الجبيرة: تساعد الجبيرة في دعم الورك في حال لم يعالج الحزام خلع الولادة.
  3. الجراحة: يحتاج الطفل إلى الجراحة في حال تم تشخيصه بين عمر 6 أشهر والسنتين وفي حال فشل الطرق الأخرى.
من قبل د. بيسان شامية - الأحد ، 23 أغسطس 2020
آخر تعديل - الأحد ، 23 أغسطس 2020