أسباب تسمم الحمل

يمكن أن تصاب المرأة الحامل بتسمم الحمل نتيجة لعدة أسباب، ويجب على المرأة الحامل أن تعرف اسباب الإصابة بتسمم الحمل لتتفادى حدوثها وتحمي نفسها من هذه المشكلة.

أسباب تسمم الحمل

يعد تسمم الحمل من المشكلات الصحية التي يمكن أن تصيب المرأة خلال الحمل. لا يوجد سبب دقيق وواضح لتسمم الحمل، ولكنه قد يرجع لضيق الأوعية الدموية مما يؤدي إلى صعوبة تدفق الدم إلى المشيمة، وعدم قيامها بوظائفها بطريقة صحيحة.

فيما يلي أبرز أسباب تسمم الحمل المحتملة.

1- سوء التغذية

يمكن أن يتسبب سوء التغذية في زيادة فرص الإصابة بتسمم الحمل، سواء نقص التغذية أو تناول أطعمة تسبب زيادة الوزن.

ففي حالة عدم الحصول على التغذية التي يحتاجها الجسم خلال الحمل، يمكن أن تصاب المرأة بفقر الدم، وفي حالة تناول أغذية غير صحية، يمكن أن تعاني المرأة الحامل من زيادة الوزن.

وقد ترتبط هذه المشكلات الصحية بحدوث تسمم الحمل وما يعقبها من مخاطر، ولتفادي هذه المضاعفات، يجب أن تهتم المرأة الحامل بالتغذية الصحيحة، وتحصل على العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم بشكل متوازن، وتتجنب الأطعمة التي قد تسبب العديد من الأضرار الصحية مثل الدهون والسكريات.

ولا تقتصر أهمية التغذية السليمة على صحة الأم فحسب، بل أنها ضرورية أيضًا لصحة الجنين ونموه بصورة جيدة. 

2- ضعف المناعة والالتهابات

كلما تمتعت المرأة الحامل بمناعة قوية، كلما انخفضت فرص إصابتها بالعديد من المشاكل الصحية، ومنها تسمم الحمل، حيث تلعب المناعة دورًا حيويًا في وقاية الحامل والجنين من الأمراض المختلفة.

يتسبب ضعف المناعة في زيادة إصابة الجسم بالالتهابات المختلفة، ومنها الإلتهابات المرتبطة بمقدمات الارتعاج (Preeclampsia)، وهي  أحد المضاعفات الخطيرة للحمل، وتصاحبها ارتفاع في ضغط الدم، ويمكن أن تتسبب هذه الحالة في الإصابة بتسمم الحمل.

ولتفادي هذه المشكلة، يجب على المرأة الحامل أن تحصل على التغذية الصحية التي تعزز صحة الجهاز المناعي، وتبتعد عن العوامل التي تسبب إصابتها بعدوى تؤثر على مناعة الجسم. 

3- خلل الهرمونات

هناك ارتباط وثيق بين انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية وبين تسمم الحمل، حيث يمكن أن يؤدي نقص هرمون الغدة الدرقية "قصور الغدة الدرقية" إلى زيادة فرص الإصابة بمقدمات الارتعاج، وبالتالي يمكن أن تصاب المرأة بتسمم الحمل.

ولذلك يجب على المرأة الحامل إجراء فحص الغدة الدرقية، وخاصةً في حالة شعورها بأعراض قصور الغدة الدرقية مثل زيادة الوزن غير المبررة وتساقط الشعر والصداع والضعف الشديد. 

4- الإجهاد التأكسدي

يمكن أن يتسبب الإجهاد التأكسدي وتغيير وظيفة الخلايا البطانية للأوعية الدموية في الإصابة بتسمم الحمل والإصابة بمقدمات الارتعاج.

حيث يؤدي الإجهاد التأكسدي إلى زيادة في أنيون الأكسيد الفائق Superoxide anion، والذي قد يعطل عمل أحادي أكسيد النيتروجين NO، مما يزيد من تضيق الأوعية الدموية، ويرفع فرص الإصابة بتسمم الحمل.

وللوقاية من الإجهاد التأكسدي خلال الحمل، ينصح بتناول الأطعمة الغنية بفيتامين سي الغنية بمضادات الأكسدة، كما أن الشاي الأخضر غني بمستويات مرتفعة من مضادات الأكسدة. 

بالإضافة للأسباب السابقة، هناك بعض الأسباب الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى تسمم الحمل، وتشمل:

  • العوامل الوراثية: يمكن أن تكون العوامل الوراثية أحد أسباب تسمم الحمل، وذلك لأنها قد تتسبب في الإصابة بمقدمات الارتعاج مثلما حدث مع والدة الزوجة أو الزوج.

  • عيب في الأوعية الدموية: يمكن أن تنقبض الأوعية الدموية لدى بعض النساء بدلًا من أن تتسع، وذلك نتيجة لوجود عيب بها، مما يؤدي إلى مقدمات الارتعاج.

  • مرض في اللثة: تزداد فرص إصابة النساء الحمل بتسمم الحمل في حالة إصابتهن بأمراض اللثة الحادة، ويرجع هذا إلى أن العدوى المسببة لأمراض اللثة قد تنتقل إلى المشيمة أو تنتج مواد كيميائية يمكن أن تسبب مقدمات الارتعاج.

  • استجابة مناعية لدخيل أجنبي: والمقصود بهذا الدخيل الأجنبي هو الطفل، حيث يمكن أن يصبح جسم المرأة حساسًا تجاه الطفل والمشيمة، حيث يتعامل معهم الجسم على أنهم أجسام غريبة، مما يؤدي إلى رد فعل في جسم المرأة، وقد يتسبب هذا في ضرر بالدم والأوعية الدموية.

من قبل ياسمين ياسين - الأحد ، 31 مايو 2020