اختبار التبويض المنزلي: إليكِ أهم المعلومات

يساعد اختبار التبويض المنزلي في التعرف على موعد التبويض لدى المرأة، وبالتالي تعزيز فرص الحمل والإنجاب.

اختبار التبويض المنزلي: إليكِ أهم المعلومات

تقضي بعض النساء وقتًا طويلًا في فهم الإباضة وتعزيز فرص الحمل، ولتسهيل هذه المهمة، يمكن استخدام اختبار التبويض المنزلي، وخاصةً إذا كانت المرأة تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية.

كيفية عمل اختبار التبويض المنزلي

يكشف اختبار التبويض عن تدفق الهرمون اللوتيني في البول، والذي يحدث قبل الإباضة، وبالتالي فإنه يخبر المرأة باقتراب موعد التبويض في غضون ساعات أو أيام.

فهو نفس فكرة اختبار الحمل، إذ يحتوي اختبار التبويض على خطين في حالة ظهور الخط الأول يؤكد بأن الاختبار سليم، والخط الثاني هو خط اختبار التبويض، حيث يتصاعد في حالة ارتفاع مستوى الهرمون اللوتيني في الجسم.

متى يتم استخدام اختبار التبويض في المنزل؟

يمكن للمرأة التي لديها دورة شهرية منتظمة أن تجري الاختبار في موعد التبويض الخاص بها، والذي عادةً ما يكون بين اليوم الحادي عشر إلى اليوم الخامس عشر من بداية الدورة، وفي حالة عدم التأكد من وقت الإباضة، يمكن استخدام حاسبة الإباضة.

بالنسبة لبعض النساء، قد يكون من الصعب معرفة الموعد المناسب لاستخدام اختبارات التبويض، خاصةً إذا كانت دوراتهن غير منتظمة، وفي هذه الحالة ينصح بالاعتماد على أقصر مدة للدورة لتحديد موعد إجراء الاختبار.

كما يمكن استخدام معظم اختبارات التبويض في أي وقت من اليوم، ويُنصح بإعادة الاختبار في نفس الوقت تقريبًا كل يوم.

تعليمات استخدام اختبار التبويض في المنزل

إليكِ أهم التعليمات قبل استخدام اختبار التبويض المنزلي:

  • عدم استخدام الاختبار في الصباح الباكر: حيث يكون البول مركزًا وقد يعطي نتائج خاطئة.
  • استخدام وعاء معقم لإجراء الاختبار: وهو الوعاء الذي يوضع فيه البول الذي يتم اختباره.
  • وضع شريط الاختبار في وضع رأسي: وهذا للحصول على نتيجة دقيقة لهذا الاختبار.
  • اتباع خطوات الاختبار المدونة: يمكن أن يكون هناك بعض الاختلافات البسيطة بين كل نوع وآخر، وينصح بقراءة طريقة استخدام الاختبار جيدًا قبل إجرائها.
  • الانتظار لمدة 5 إلى 10 دقائق قبل قراءة نتيجة الاختبار: يجب عدم التسرع في معرفة النتيجة والانتظار للوقت المحدد على العبوة الخاصة بالاختبار.

كيفية قراءة نتيجة اختبار التبويض في المنزل؟

في حالة كان خط التحكم غير مرئي، فإن الاختبار غير صالح ولا يجب الأخذ بنتائجه، وفي حالة ظهر خط التحكم فقط، فهذا يعني أن الاختبار صالح، ولكن لا تمر المرأة بفترة التبويض حاليًا.

إذا ظهر خط التحكم وخط الاختبار معًا، فهذا يعني ارتفاع مستويات الهرمون اللوتيني، وأن الإباضة سوف تبدأ خلال 34 - 36 ساعة القادمة.

مميزات اختبار التبويض 

يوفر اختبار التبويض المنزلي بعض المميزات، وتشمل:

  • سهولة تحديد موعد التبويض: يسهل معرفة موعد التبويض بدقة من خلال هذا الاختبار المنزلي، وبالتالي تعزيز فرص الحمل.
  • توفر الاختبار في الصيدليات: يتوفر هذا الاختبار في الصيدليات، ويمكن الحصول عليه بسهولة وبسعر مناسب.
  • سهولة استخدام الاختبار: يسهل على أي امرأة استخدام هذا الاختبار ومعرفة النتيجة، ولا يحتاج لوصفة طبية.

عيوب اختبار التبويض

في المقابل، هناك بعض العيوب التي قد تترتب على استخدام اختبار التبويض في المنزل، وتتمثل هذه العيوب في:

  • صعوبة الحصول على نتيجة دقيقة أثناء استخدام بعض أدوية الخصوبة: مثل: الأدوية التي ترفع مستوى الهرمون اللوتيني بالجسم.
  • صعوبة الحصول على نتيجة دقيقة للنساء في مرحلة الأربعينات: فمع اقتراب سن اليأس بمرحلة الأربعينات من العمر، ترتفع مستويات الهرمون اللوتيني بالجسم في مختلف الأوقات.

هل اختبار التبويض يكشف الحمل؟

للتوضيح، يهدف استخدام اختبار التبويض المنزلي للتنبؤ بالإباضة ومساعدتك على تحديد وقت الجماع عند بلوغ ذروة الخصوبة لإتاحة أفضل فرصة ممكنة للحمل، ولا يُقصد بها اكتشاف الحمل، ولا يعني اختبار الإباضة الإيجابي أنك حامل.

ومع ذلك، ربما سمعت عن استخدام بعض النساء لاختبارات الإباضة كاختبار للحمل، في حين أن هذا ممكن، لكن لا نوصي به، حيث إنه من الصحيح أن الهرمون اللوتيني وهرمون الحمل لهما بنية متشابهة، إلا أنهما يختلفان اختلافًا كبيرًا، مما قد يسبب ظهور نتيجة إيجابية خاطئة للحمل؛ لذلك لا ينصح باستخدام اختبار الإباضة للتحقق من الحمل.

 
من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء 28 نيسان 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 23 آب 2022