7 طرق لزيادة فرص نجاح التلقيح الصناعي

مقال ترويجي

ان التقدم العلمي والتكنولوجي في مجال التلقيح الصناعي (اطفال الانابيب) يتيح لنا العديد من الوسائل والامكانيات لزيادة فرص نجاح العملية.

7 طرق لزيادة فرص نجاح التلقيح الصناعي

هل قمتما بإجراء كل الاختبارات لكي تصبحان أماً واباً واخترتما التلقيح الصناعي حسب توصية طبيبكم؟ هل تعلما انه تتوفر حاليا طرق جديدة لزيادة فرص الحمل عند اختيار هذه الخطة العلاجية؟

ان العوامل التي تؤثر على فرص الحمل ضمن طريقة التلقيح الصناعي هي عمر المرأة ومخزونها من البويضات وجودة وعدد الحيوانات المنوية لدى الرجل. ويمكن تلخيص الهدف الرئيسي من التلقيح الصناعي كالتالي: "نقل أفضل جنين، والذي هو نتاج اتحاد أفضل بويضة مع أفضل حيوان منوي، إلى رحم المرأة في أفضل توقيت"، مع الوضع في الاعتبار هذه العوامل.

ولتحقيق هذا الهدف يتم استخدام الحقن الدقيق لاختيار أفضل جنين من بين الأجنة التي يتم استخلاصها في هذه العملية ونقله إلى الام المعالجة. وكل ذلك يتطلب فريق عمل فائق الخبرة والامتياز.

هناك أيضا عوامل أخرى تزيد من نجاح التلقيح الصناعي في الطب الحديث. يقدم لكم  بروفيسور Tansu Küçük مدير مستشفى اجيباديم (Acibadem Kadıköy) ومركز التلقيح الصناعي وطبيب النساء والتوليد معلومات حول مثل هذه التقنيات عبر أجهزة خاصة تم تطويرها لاختيار الأجنة الجيدة بطرق تشخيصية وراثية.

1. التثبيت المساعد (Assisted Hatching)

تستخدم هذه الطريقة في التلقيح الصناعي، وخاصة في الحالات التي تكررت فيها عدة محاولات فاشلة (خاصة في الحالات التي كان الفشل فيها بسبب التثبيت في جدار الرحم). في هذه الطريقة يتم قطع الغشاء المحيط بالجنين أو جعله رفيعا من أجل زيادة احتمالية التثبيت في جدار الرحم.  

2. خزعة الجنين (الاختبار الجيني قبل الزرع - PGT – pre-implantation genetic testing) 

التقدم في مجال التشخيص الجيني تمنح خدمة حيوية وهامة جداً، وخاصة للعائلات التي تقرر القيام بالتلقيح الصناعي مع وجود أمراض وراثية في تاريخها العائلي. حيث يمكنن بعد ارشاد الخبراء، تشخيص حوالي 20 مرضاً وراثياً مثل أنيميا البحر المتوسط وأنيميا الخلايا المنجلية والهيموفيليا أ ، ب من خلال الجنين. في الحالات التي يوصى فيها بالاختبار الجيني، يتم إجراء العملية على الجنين البالغ من العمر ثلاثة أيام للمساعدة على اختيار الأجنة المعافاة التي لا تحمل هذه الشفرات الجينية. كما أنه في المواقف التي يرغب فيها الوالدين باختيار جنس مولودهما ويحملون التوافق النسيجي لنسلهما (مثلا من أجل نقل النسيج في حالة اللوكيميا، وغير ذلك) يمكن إجراء الاختبار الجيني السابق للزرع.

3. حقن الحيوان المنوي المختار شكليا داخل السيتوبلازم (IMSI- Intracytoplasmic Morphologically Selected Sperm Injection)

الميكروسكوبات ضرورية في اختيار الحيوان المنوي الصحيح. في الاساليب القديمة، كان يتم استخدام ميكروسكوبات يمكنها التكبير إلى 400 مرة، ولكن هذه الطريقة تكبر الحيوان المنوي 8,000 مرة لجعل العملية أسهل للأخصائيين. 

4. دراسة المستقلبات تختار أفضل الأجنة

عملية اختيار أفضل جنين من بين الأجنة التي تم استخلاصها بواسطة طريقة الحقن المجهري وجعلها تنمو في بيئة تشبه بيئة الرحم (حضانة) كانت تتم بالملاحظة حتى الان. وطريقة دراسة المستقلبات الجديدة تختار الجنين نفسه اعتمادا على حوالي 25 ألف عنصرا من البيانات لزيادة فرص الحمل. 

5. الغاء التجزئة Defragmentation (إزالة الجزيئات الزائدة)

يتم الغاء التجزئة عندما يكون الجنين في سن ثلاثة أيام. في الحالات التي تكون فيها كميات زائدة من الخلايا مع الجنين، يتم استخدام ماصة صغيرة لإزالة بعض من هذه واستخلاصها للمساعدة على تطور الخلايا.

6. الزرع المساعد

الزرع المساعد هو عبارة عن طريقة أخرى تستخدم في الحالات التي  فشلت فيها عدة محاولات متعاقبة. قبل البدء في التلقيح الصناعي يتم استخلاص خلايا من رحم المرأة وجعلها تتكاثر في معمل خلال فترة شهر واحد. ويتم وضع الأجنة في هذه البيئة المطورة لزيادة فرص تثبيت الجنين.

7. تجميد الأجنة

وضعت الأنظمة الجديدة بعض القيود على الأجنة التي يمكن نقلها للمعالجين. (حسب الأنظمة ، يمكن نقل جنين واحد فقط خلال التلقيح الصناعي إلى المرأة التي في عمر أقل من 35 سنة). هذه الطريقة تجمد الأجنة الجيدة الأخرى للمريضة لكي يمكن نقلها خلال خمسة أعوام إذا رغبت. أيضا إذا لم ينجح نقل الجنين الأول يمكن نقل جنين مجمد مسبقا إلى الرحم بعد شهور قليلة دون الحاجة إلى المرور بكل إجراء الاستخلاص مرة أخرى.

"التلقيح الصناعي هو عملية تحتاج إلى خبرة وعمل جماعي"

يقول  البروفيسور Tansu Küçük: "التلقيح الصناعي هو عملية تعتمد اعتمادا كليا على الخبرة والعمل الجماعي. في هذا الفريق، يحدد الطبيب البروتوكول العلاجي ويراقب المعالجة ويحصل على بويضات منها. بعد هذه المراحل يقوم أخصائي الأجنة بعملية اتحاد الحيوان المنوي والبويضة. وهناك مسائل مهمة مثل إجراء الحقن المجهري وعملية الحفاظ على الأجنة حية واتخاذ القرار بموعد نقلها وتلك بمثابة الإجابات على سبب أهمية العمل مع أخصائي أجنة. التخزين والمراقبة والفحص وتنفيذ الإجراءات المعملية الضرورية واختيار وتحديد موعد نقل الجنين هي جميع العمليات التي تقع ضمن مجال أخصائي الأجنة ولا تقل أهمية عن الإخصاب ذاته ".

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 14 يناير 2015
آخر تعديل - الأحد ، 18 يناير 2015