هل يؤثر الليزر على الحمل في الشهر الأول؟

تريدين معرفة إجابة سؤال هل يؤثر الليزر على الحمل في الشهر الأول؟ إذًا فقط تابعي قراءة المقال.

هل يؤثر الليزر على الحمل في الشهر الأول؟

فلنتعرف فيما يأتي على إجابة سؤال "هل يؤثر الليزر على الحمل في الشهر الأول؟" إضافةً لمعلومات هامة حول إزالة الشعر للحامل:

هل يؤثر الليزر على الحمل في الشهر الأول؟

من أكثر الأسئلة الشائعة سؤال "هل يؤثر الليزر على الحمل في الشهر الأول؟" والسبب في تداوله أن بعض النساء خضعنّ لجلسة ليزر في هذا الشهر من الحمل دون علمهنّ بأنهنّ حوامل، لذا يقلقنّ من ذلك.

حقيقةً لا يوجد أي دراسة أو دليل علمي يوضح أن الليزر يؤثر على الحمل في شهوره عامة من الأول إلى الأخير، فالأطباء يشيرون دائمًا إلى أن أشعة الليزر لا تخترق إلا 1 ميللمتر من الجلد أي أنها لا تصل إلى المبايض أو الرحم. 

من هذا المنطلق يُمكن القول إنه لا يوجد تأثير ضار لليزر في الحمل بالشهر الأول، لكن هذا غير مؤكد طبيًا إلا بمراجعات قليلة من الأدلة الطبية التي تحتاج للمزيد منها لتأكيدها، وهذا يعني التوقف عن الخضوع لجلسات الليزر فور معرفة المرأة أنها حامل، والعودة للخضوع للجلسات الليزر بعد الولادة إن رغبت في ذلك. 

أسباب منع الخضوع لجلسات الليزر أثناء الحمل

بعد التعرف على أن إجابة سؤال "هل يؤثر الليزر على الحمل في الشهر الأول؟" هي لا إلى حدٍ ما، لا بدّ من التساؤل إذًا لما يُمنع الليزر للحامل؟ الإجابة تمثلت في النقاط الآتية:

1. عدم وجود أدلة طبية كافية تبين أمان الليزر للحامل

ذُكر آنفًا أنه يوجد مراجعات صغيرة تؤكد أمان الليزر للحامل وجنينها لكنها غير كافية، ولهذا دائمًا يُفضل أن تبقى الحامل في الجهة الأمنة وعدم المجازفة والذهاب للمجهول، وخاصةً في هذه الفترة.

فإن خضعت لجلسة ليزر بالشهر الأول من حملها دون علمها بالحمل، فهذا لا يعني أن تخضع لجلسة الليزر، وهي تعلم أنها حامل. 

2. عدم نجاعة الليزر في إزالة الشعر

أثناء الحمل يحدث العديد من التغيرات في الهرمونات، وهذا يُؤدي إلى أمرين، وهما كما الآتي:

  • عدم نجاح الليزر في تدمير بصيلة الشعر، بسبب تغيرات طور نمو الشعرة نتيجة هرمونات الحمل.
  • ظهور الشعر بأماكن جديدة في الجسم مثل: البطن، والظهر، والعنق، وهذا الشعر يتساقط من تلقاء نفسه بعد الشهور الأولى من الحمل أو بعد الولادة، وهذا يعني أن البدء بإزالته بالليزر يعني هدر المال دون فائدة. 

3. التعرض لفرط التصبغ

فرط التصبغ من الأعراض الجانبية المحتملة لليزر الخاص بإزالة الشعر، وهذا الأمر قد يزداد نسب حدوثه في فترة الحمل، فمن الأساس بعض النساء تُعاني من الكلف في حملهنّ ومع الليزر قد يزداد الأمر سوءًا.

4. الشعور بألم أكثر

حساسة الجلد تزداد في الحمل نتيجة زيادة تدفق الدم في الجسم عمومًا الجلد، وهذا يجعل الألم الحادث من ضربات الليزر أكثر ومزعجًا جدًا للمرأة. 

طرق إزالة الشعر للحامل الأكثر أمانًا

بعد معرفة أن المرأة حامل وجب عليها اتباع طرق إزالة الشعر الآتية بعيدًا عن جلسات الليزر، وهذه الطرق تمثلت في الآتي: 

  • الحلاقة  

يمكن استخدام ماكنة الحلاقة أو شفرة الحلاقة لإزالة الشعر، لكن هذه الطريقة تُعدّ قصيرة المفعول كونها تقص الشعر، ولا تنزعها من جذورها، لكنها جيدة في الأوقات التي تحتاج بها المرأة التخلص من الشعر بسرعة ودون ألم.

  • الشمع أو السكر

طريقتان جيدان في إزالة الشعر من الجذور والتخلص من الشعر لمدة أطول نسبيًا، وهاتان الطريقتان يمكن الخضوع لهما إن لم يكن يُعاني الجلد من الحساسية نتيجة الحمل، أما في حال المعاناة من الحساسية، فيبقى خيار الحلاقة هو الأفضل.

  • النتف

النتف بالملقط طريقة تقتصر على إزالة الشعر بالمناطق الصغيرة، مثل: الحواجب ولا يمكن تطبيقها لمساحات الجلد الكبيرة.

نهايةً يجب الذكر أن كريمات إزالة الشعر يجب تجنبها في فترة الحمل؛ كون لا يوجد دليل على مدى أمانها في هذه الفترة.  

من قبل رشا أحمد - الأربعاء 18 أيار 2022
آخر تعديل - الأربعاء 18 أيار 2022