هل انخفاض ضغط الدم يؤثر على الجنين

هل انخفاض ضغط الدم يؤثر على الجنين؟ ما أسباب حدوث انخفاض ضغط الدم للحامل؟ وما الأعراض الممكن حدوثها؟ وهل هناك حاجة للعلاج؟ إليك أهم المعلومات.

هل انخفاض ضغط الدم يؤثر على الجنين

قد يدور في ذهن الحامل بعض التساؤلات، مثل: هل انخفاض ضغط الدم يؤثر على الجنين؟ نجيبك عن هذا السؤال وأكثر في المقال الآتي:

هل انخفاض ضغط الدم يؤثر على الجنين؟

ضغط الدم هو قوة دفع يقوم بها الدم على جدران الشرايين، من الممكن أن يرتفع ضغط الدم أو ينخفض في أوقات معينة باليوم أو عند شعورك بالحماس أو التوتر.

لكن خلال فترة الحمل يعد انخفاض ضغط الدم من الأمور الشائع حدوثها، إذ يحدث ذلك نتيجة تمدد الأوعية الدموية بسبب التغيرات الهرمونية، وغالبًا ما يبدأ انخفاض ضغط الدم مع بداية الحمل ويصل لأدنى مستوياته في منتصف الثلث الثاني.

في حال كنت حاملًا غالبًا سوف يقوم الطبيب بفحص ضغط دمك في كل زيارة لك، وذلك نظرًا لما تكشفه قراءة ضغط الدم من معلومات هامة حول صحتك وصحة الجنين، وقد يكون اضطرابه مؤشر لوجود حالة صحية أخرى مثل تسمم الحمل.

إذًا هل انخفاض ضغط الدم يؤثر على الجنين؟ في الواقع ما زال هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات للبحث حول تأثير انخفاض ضغط الدم على الجنين، إذ نصت إحدى دراسة على أن بعض الأبحاث تشير إلى وجود خطر مباشر لانخفاض ضغط الدم على الجنين بما في ذلك خطر الإملاص.

ولكن من ناحية أخرى قد يسبب انخفاض ضغط الدم حدوث بعض المخاطر على الأم، مما قد يكون له تأثير مصاحب على الجنين.

ما هو تأثير انخفاض ضغط الدم على الجنين؟

ذكرنا سابقًا أنه ما زال هناك حاجة للمزيد من الدراسات لتوضيح مخاطر انخفاض ضغط الدم على الجنين، لكن هناك بعض المخاطر المتوقعة، مثل الآتي:

1. الإغماء

يعد الإغماء من المخاطر المحتمل حدوثها بسبب انخفاض ضغط الدم عند الحامل.

إذ قد تسبب حالات الإغماء المتكررة خطورة على صحة الأم في المقام الأول، حيث قد يسبب الإغماء والسقوط المتكرر حدوث ضرر في الدورة الدموية ومشاكل داخلية من الممكن أن تؤثر على صحة الجنين أيضًا.

2. تلف الأعضاء الداخلية

انخفاض ضغط الدم بشكل حاد يمكن أن يسبب حدوث تلف في الأعضاء الداخلية، مما قد يؤدي إلى مشكلات في إيصال الدم إلى الجنين، وهذا حتمًا سيكون له تأثير على صحة الجنين.

من الجدير ذكر أن المخاطر السابق ذكرها قد يكون لها أسباب عديدة محتملة وعادًة انخفاض ضغط الدم لوحده لا يؤدي لحدوث مضاعفات خطيرة.

كيف يمكن تجنب تأثير انخفاض ضغط الدم على الجنين؟

لا تحتاج الحامل في الغالب لعلاج انخفاض ضغط الدم إلا في حال حدوث مضاعفات أو وجود أعراض جانبية خطيرة، إذ من المحتمل أن يبدأ بالارتفاع من تلقاء نفسه خلال الثلث الثالث من الحمل.

يمكن للحامل التي تعاني من انخفاض ضغط الدم اللجوء للرعاية الذاتية والالتزام ببعض النصائح، مثل:

  • تجنب الوقوف بسرعة بعد الاستيقاظ.
  • عدم الوقوف لفترات طويلة.
  • الابتعاد عن الاستحمام بالماء شديد السخونة.
  • الإكثار من شرب الماء.
  • ارتداء ملابس فضفاضة.
  • تناول وجبات صغيرة طوال اليوم.

ما الذي يسبب انخفاض ضغط الدم للحامل؟

بعد الإجابة على سؤال هل انخفاض ضغط الدم يؤثر على الجنين؟ سوف نتعرف على أسباب انخفاض ضغط الدم للحامل، كما ذكرنا إن التغيرات التي تحدث خلال الحمل يمكن أن تسبب انخفاض ضغط الدم، ولكن هناك أسباب أخرى مثل:

  • الجفاف.
  • النزيف الداخلي.
  • أمراض القلب.
  • مشكلات في الكلى.
  • اضطرابات الغدد الصماء.
  • البقاء في الفراش لوقت طويل.
  • نقص التغذية.
  • الالتهابات.
  • فقر الدم.
  • تناول بعض الأدوية.

أعراض انخفاض ضغط الدم

قد تظهر أعراض ضغط الدم بشكل مفاجئ أو قد تزداد سوءًا بشكل تدريجي مع مرور الوقت، تشمل الأعراض ما يأتي:

  • الإغماء.
  • الغثيان.
  • تشوش الرؤية.
  • التعب.
  • التنفس بشكل سريع.
  • برودة الجلد وتعرقه.
  • الدوخة أو الدوار.
من قبل رزان التيهي - الثلاثاء 26 تشرين الأول 2021