متى يكون الحمل خطر على الأم؟

قد يتراود في ذهن الأم الحامل مخاطر الحمل ومضاعفاته، فمتى يكون الحمل خطر على الأم؟ تعرّف على الإجابة في مقالنا الآتي.

متى يكون الحمل خطر على الأم؟

يُعد الحمل مرحلة حساسة تحتاج لعناية ورعاية كبيرة من قبل الحامل، كما تلعب بعض العوامل دور مهم في زيادة تعرض الأم والجنين للخطر، فما هذه العوامل؟ ومتى يكون الحمل خطر على الأم؟

متى يكون الحمل خطر على الأم؟

يكُون الحمل خطر على صحة الأم في بعض الأحيان نتيجة حالة طبية تُعاني منها الأم من قبل الحمل أو تتعرض لها أثناء الحمل، كما قد تلعب بعض الحالات الخاصة غير الطبية دور في زيادة الخطر.

ومن العوامل التي تزيد الخطر على الأم أثناء الحمل ما يأتي:

  • الحالات الصحية التي تُصيب الحمل

تشمل الحالات والظروف الصحية التي تعاني منها الحامل وتشكل خطر على صحتها ما يأتي:

  1. ارتفاع ضغط الدم: حيث يُؤدي إلى إتلاف كليتي الأم وزيادة خطر التعرض لتسمم الحمل، وانخفاض الوزن عند الولادة.
  2. متلازمة المبيض متعدد الكيسات: حيث تُعاني الأم المصابة بهذه المتلازمة من خطر فقدان الحمل بشكل أعلى من غيرها، كما أنها أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري أثناء الحمل، وتسمم الحمل، والولادة القيصرية.
  3. مرض السكري: حيث من الممكن أن يتسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم في حدوث تشوهات خلقية للجنين، إضافة لتعرض الأم للخطر.
  4. أمراض ومشكلات صحية في الكلى: حيث تسبب صعوبات في الحمل، وخطر التعرض لولادة مبكرة، وانخفاض الوزن عند الولادة، وتسمم الحمل. 
  5. أمراض جهاز المناعة: ومن أبرز الأمثلة عليها: الذئبة، والتصلب المتعدد، حيث تتعرض الحوامل بشكل متزايد لخطر الولادة المبكرة وولادة جنين ميت.
  6. الأمراض التي تصيب الغدة الدرقية: ومن الأمثلة عليها: فرط نشاط الغدة الدرقية أو خمولها، حيث تُشكل أيضًا مشكلات للجنين، مثل: قصور القلب، ومشكلات نمو الدماغ. 
  7. الأمراض المنقولة جنسيًا: تُؤثر هذه الأمراض على صحة الحامل وتعرضها للخطر كما تنتقل للجنين، ومنها: السيلان، والتهاب الكبد الوبائي ب و ج، وفيروس العوز المناعي البشري. 
  8. السمنة: فهي تزيد من فرصة إصابة الحامل بمرض سكري الحمل، وتزيد من صعوبة الولادة. 
  • مضاعفات الحمل التي قد تحدث

قد تشكّل مضاعفات الحمل التي تعاني منها الحامل بعض المخاطر لديها، ومن هذه المضاعفات:

  1. وضع المشيمة للجنين غير طبيعي.
  2. تقييد نمو وتطور الجنين.
  3. حساسية ريسوس (Rhesus isoimmunisation - RH) وهي حالة خطيرة قد تحدث عندما تكون فصيلة دم الأم (Rh-) وتكون فصيلة دم الطفل (Rh+). 

ما العلاقة بين عمر الأم وزيادة خطورة الحمل؟

يلعب عٌمر الأم دور مهم في ثبات الحمل وعدمه، وأحيانًا يزيد من خطر تعرضها للإجهاض، ويشمل هذا ما يأتي:

  1. الأم صغيرة في السن: تُصاب الحوامل اللواتي أقل من 20 عامًا بارتفاع ضغط الدم، وفقر الدم المرتبط بالحمل، وتسمم الحمل، ويخضعن أحيانًا للولادة المبكرة. 
  2. عمر الأم متقدم في السن: تكون مخاطر الحمل أعلى بالنسبة للأمهات الحوامل الأكبر من 35 عامًا، فهن عرضة للإصابة بمجموعة من الأمراض، مثل: ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري، وأمراض القلب، والتي تؤثر على صحة الأم. 

كيف يُمكن التقليل من خطر الصعوبات التي تواجهها الحامل؟

يقوم الطبيب عادة بتوصية الحامل بزيارته واستشارته في جميع الأمور والمضاعفات التي تتعرض لها وذلك ضمانًا للحفاظ على صحتها والتقليل من الخطر الذي قد تتعرض له، ومن الأمور التي يوصّي الطبيب بفعلها ما يأتي:

  • الحصول على مكملات حمض الفوليك يوميًا من بداية فترة الحمل حتى نهايتها.
  • أخذ جميع المطاعيم الموصى بها.
  • تجنب التدخين والكحول.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن غني بجميع العناصر التي تحتاجها الحامل.
  • ممارسة النشاط البدني والتمارين المسموح الحامل القيام بها.
  • استشارة الطبيب فيما يخص مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والاكتئاب.
  • زيارة الطبيب الخاص بالحامل بانتظام.
من قبل داليا العرندي - الاثنين 30 آب 2021