متى يعود الحوض لطبيعته بعد الولادة؟

متى يعود الحوض لطبيعته بعد الولادة؟ وهل هناك طرق تساعد في تعزيز وضعية الحوض لمكانه الطبيعي لما قبل الولادة؟ مزيد من التفاصيل في المقال الآتي تجدها.

متى يعود الحوض لطبيعته بعد الولادة؟

لا بد أن جسم الأم يمر بتغيرات عديدة وكثيرة عن الولادة ومن ضمنها التغييرات في منطقة الحوض، وتتساءل كثير من الأمهات متى يعود الحوض لطبيعته بعد الولادة؟ إليك الإجابة وتفاصيل أخرى فيما يأتي:

متى يعود الحوض لطبيعته بعد الولادة؟

لإجابة سؤال متى يعود الحوض لطبيعته بعد الولادة؟ يقُول أحد الأطباء أن الحوض يحتاج عادةً من أربعة إلى 12 أسبوع حتى يعود لوضعه الطبيعي بعد الولادة، والأم لن تلاحظ تغييرات ملموسة جسدية عليها تشير إلى أن الحوض عادة لمكانه، بل هي تغيرات داخلية لن تشعر بها.

أما بالنسبة لضعف أو عدم توازن العضلات الذي يحدث أثناء الحمل جرَّاء التمدد المُفرط لعضلات البطن وعدم استقرار الحوض، تحتاج هذه التغيرات في العضلات إلى 9 أشهر تقريبًا أو أكثر للعودة لحالتها ما قبل الحمل.

بعد الولادة تعُود مستويات البروجسترون لتنزل لمستوياتها الطبيعية وتبدأ الأم تشعر بالتراخي في جسدها وبالتغيرات بعد الولادة الحاصلة عند المشي أو ممارسة التمارين الرياضية، وفي حالات نادرة قد يُؤدي التراخي إلى انفصال عظام العانة قبل الولادة أو بعدها مما يجعل المشي صعبًا جدًا عليها.

ينصح العديد من الأطباء الأم بالانتظار مدة 18 شهرًا بين كل حمل وآخر للسماح بالجسم للتعافي وعودة منطقة الحوض بما فيها الوركين إلى وضعهما الطبيعي.

طرق تُساعد في شفاء الحوض

هناك طرق كثيرة وعديدة قد تٌساعدكِ في فترة التعافي من التغيرات التي قد تُصيب الحوض، ومنها: 

1. الاهتمام بنظافة المنطقة

يمكنك الاهتمام بنظافة المنطقة عبر الآتي:

  • التأكد من أن المنطقة نظيفة وجافة.
  • غسل منطقة العجان بالماء دون الصابون، وتجففيها برفق بعد ذلك.
  • تجفيف المنطقة بلطف من الأمام إلى الخلف بعد التبول.
  • تجنب فرك المنطقة.
  • تبديل الفوط الصحية كل 4 - 6 ساعات.

2. استخدام الكمادات والضغط

قد تتعرض منطقة المهبل لبعض الالتهابات أو التورم بعد الولادة، لذا فاستخدام الثلج والضغط يساعد في تقليل وتسكين هذا الألم، يمكنكِ ذلك عبر وضع الكمادات الباردة داخل الملابس الداخلية لتوفير بعض الضغط اللطيف، يمكنكِ استخدامها على فترات متقطعة بعد 48 ساعة من الولادة.

3. تناول مسكنات الألم

في حال كانت الأم تُعاني من آلام منطقة الحوض، سيقوم الطبيب بوصف مسكنات الألم المسموحة والآمنة للأم ولطفلها.

4. ممارسة تقلصات قاع الحوض

واحدة من أهم وأنجح النصائح في استعادة وضع الحوض لطبيعته هي القيام بتمارين تقلصات الحوض اللطيفة في اليوم الذي يلي الولادة حتى في حال كان هُناك غرز في المنطقة، فهذهِ التمارين تساهم في زيادة تدفق الدم إلى المنطقة وتُخفف من الانتفاخ، كما تُساعد تمارين قاع الحوض في استعادة السيالات العصبية للعضلات.

5. أخذ قسط من الراحة

على الأم أن تأخذ قسط من الراحة في أول أسبوع إلى أسبوعين بعد الولادة للتخلص من الجاذبية الناتجة عن الضغط السُفلي الحاصل في قاع الحوض.

6. اتخاذ وضعية مناسبة للجسم

التأكد من الجلوس والوقوف بشكل مستقيم مع إطالة العمود الفقري وسحب الكتف برفق إلى الخلف مهم في تحسين قاع الحوض وتسريع عملية الشفاء.

مشكلات الحوض بعد الولادة

بعد معرفة متى يعود الحوض لطبيعته بعد الولادة؟ وطرق تساعد الأم في الشفاء، إليك بعض المشكلات التي قد تصيب الحوض بعد الولادة، مثل:

  • سلس البول: أحد المضاعفات التي تنتج من الولادة، إذ ترتبط الولادة المهبلية بمعدل مرتفع من مشاكل التبول، إضافةً إلى سلس البراز وانتفاخ البطن.
  • تدلي أعضاء الحوض: قد يحدث بعد سنوات من الولادة تدلي للمثانة أو تدلي المستقيم الذي قد يُسبب الإمساك، عدم إفراغ الأمعاء بشكلٍ كامل أو عدم القدرة على حبس الغازات، ومشكلات جنسية.
من قبل هناء جواد - الاثنين 13 حزيران 2022
آخر تعديل - الاثنين 13 حزيران 2022