قلة البويضات في الحقن المجهري

قلة البويضات في الحقن المجهري واحد من الأمور المقلقة للطرفين خلال محاولتهما للإنجاب، المزيد من المعلومات تجدها في المقال الآتي.

قلة البويضات في الحقن المجهري

تكتشف بعض النساء قلة البويضات في الحقن المجهري خلال فترة محاولة الإنجاب، بشكلٍ طبيعي فإن مخزون البويضات يقل من العمر تحديدًا من منتصف الثلاثينيات، كما يتأثر بعوامل عدة، مثل: العوامل الصحية، والعوامل الجينية.

إليك المزيد حول قلة البويضات في الحقن المجهري:

قلة البويضات في الحقن المجهري: ماذا يعني؟

تعد قلة البويضات واحدةً من أهم الأسباب التي قد تكون سببًا في فشل محاولات الحمل، يُطلق أيضًا على قلة البويضات مصطلح انخفاض "انخفاض احتياطي البويضات" الذي يُشير إلى عدد وجودة البويضات المتبقية والموجودة في المبيض عند المرأة، انخفاض احتياطي البويضات يعني أن المرأة تحمل عدد بويضات أقل من المعدل المطلوب مقارنةً بعمرها وهذا ما يتم ملاحظته عند إجراء الحقن المجهري وإجراء فحوصاته المطلوبة.

قلة البويضات في الحقن المجهري والحمل

لا تزال تستطيع النساء اللواتي يحملن عدد بويضات أقل على الحمل باستخدام تقنيات حديثة مثل الحقن المجهري لكن بمعدلات أقل مقارنةً بمن لديهن مخزون بويضات طبيعي، كما ترتفع لديهن فرص الإجهاض بسبب قلة جودة البويضات أيضًا. 

يستخدم الأطباء في الحقن المجهري مضادات الأستروجين لمساعدة أكبر عدد من البصيلات للوصول إلى مرحلة النضج خلال الدورة الشهرية، إذ ساعدت هذه الطريقة الكثير على مر السنين.

إذ يعد الحقن المجهري الاختيار الأمثل للنساء اللواتي لديهن الحد الأدنى من البويضات أو احتياطي المبيض منخفض. 

تشخيص قلة البويضات في الحقن المجهري

إليك الطرق فيما يأتي:

1. الكشف عن الأعراض

لا يوجد أية أعراض واضحة تُشير إلى قلة البويضات، لكن عند الكشف عنها خلال مراحل الحقن المجهري يقوم الفريق الطبي بطرح مجموعة من الأسئلة للتشخيص، مثل:

  • حالة الدورة الشهرية، هل هي متأخرة أم منقطعة؟.
  • الدورة الشهرية أقل من المعدل الطبيعي.
  • الدورة الشهرية غير طبيعية أي النزيف أقل أو أكثر من المعدل.
  • تاريخ من الإجهاض.

بالإضافةِ لهذه الأسئلة التي تكشف عن الأعراض يقوم الطبيب بجمع معلومات حول الروتين اليومي للمريضة ليكشف عن قلة البويضات.

2. فحص الحوض

كما يتم استخدام مخطط الموجات الصوتية الأساسي للحوض خلال الأيام الثلاثة الأولى من الدورة الشهرية للكشف عن عدد الحويصلات في المبيض الذي من المفترض أن يكون 12 لكل مبيض، فإذا كان العدد يُشير إلى 1 - 10 فهذا مؤشر منخفض وغير طبيعي.

3. فحوصات الدم

إضافةً لذلك يتم إجراء فحص دم للتحقق من الهرمون المضاد لمولر (Anti - Murellerian hormone)، وهو هرمون تنتجه الحويصلات مستقبلًا خلال الدورات الشهرية القادمة، لذا فمن الممكن أن يكشف عن قلة البويضات في الحقن المجهري.

أسباب قلة البويضات

تصل المرأة إلى مرحلة يكون فيها قلة البويضات أمرًا طبيعيًا كلما تقدمت في العمر، كما أن هُناك عوامل أخرى قد تُسبب قلتها، مثل: 

  • التدخين.
  • الإصابة بحالات جينية مثل مُتلازمة كروموسوم إكس الهش (Fragile X).
  • جراحة في المبيض بسبب أكياس على المبيض.
  • علاجات السرطان، منها: العلاج الكيميائي، والعلاج الإشعاعي.

نصائح للتحسين من جودة البويضات

إليك بعض النصائح التي يمكنك تطبيقها للتحسين من جودة البويضات لديكِ فيما يأتي: 

  • التحسين من تدفق الدم مهم لصحة البويضات ويمكن ذلك عن طريق: شرب 6 - 8 أكواب من الماء يوميًا، وممارسة التمارين الرياضية واليوغا.
  • تناول الطعام الصحي من خضروات وفاكهة، وأسماك وحبوب يساهم في تعزيز مستوى الخصوبة.
  • تناول المكملات كمضادات الأكسدة التي تعزز من الخصوبة وتزيد من فرص الحمل.
  • التوقف عن التدخين إذ يسبب طفرات في الحمض النووي في بويضات المرأة.
من قبل هناء جواد - الاثنين 25 تموز 2022