نزول دم في غير موعد الدورة مع اللولب

العديد من النساء يُعانينّ من نزول دم في غير موعد الدورة مع اللولب، فما هذه الحالة؟ وما أسبابها؟ وهل يوجد لها علاج؟ جميع الإجابات تجدونها في المقال.

نزول دم في غير موعد الدورة مع اللولب

فلنتعرف فيما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل عن نزول دم في غير موعد الدورة مع اللولب:

نزول دم في غير موعد الدورة مع اللولب

نزول دم في غير موعد الدورة مع اللولب هو أمر شائع ولا يُعدّ نادر، إذ إن هذا العرض معروف كأحد الآثار الجانبية للولب، وقد تم إجراء دراسة في هذا الشأن، وتم فيها ذكر أن النزيف الناتج عن اللولب يكون بعدة أشكال تمثلت في الآتي:

  1. نزيف وتبقع بين فترات الحيض.
  2. زيادة مدة النزيف أثناء فترة الحيض.
  3. زيادة كمية الدم المتدفق أثناء الحيض، إذ إن جميع أنواع اللولب تزيد كمية الدم بنسبة 50% – 100%.

وهذه الأمور الخاصة بالنزيف الناتجة عن اللولب ذكرت ذات الدراسة أنه يوجد عدة عوامل تتحكم بها، ومنها:

  • نوع اللولب المستخدم.
  • مدة استخدام اللولب.
  • طبيعة جسم المرأة، فالاستجابة الفردية للولب تتغير من امرأة لأخرى.

أسباب نزول دم في غير موعد الدورة مع اللولب

تمثلت بالآتي:

1. زيادة تحلل الفبرين

الفبرين هو بروتين غير قابل للذوبان، ويتم إنتاجه كاستجابة للنزيف ليُكوّن كتلة إسفنجية تتصلب وتتقلص تدريجيًا لتكوين الجلطة الدموية وتوقيف النزيف.  

هذه المهمة للفبرين قد تختل بسبب اللولب، فيعمل على انحلال الفبرين وعدم تشكل التخثرات الدموية لتوقف الدم، مما يزيد النزيف في أثناء الحيض وتظهر البقع الدموية بين فترات الحيض. 

2. تشوه الأوعية الدموية للرحم

هذا التشوه يحدث نتيجة وجود أداة في الرحم وهي اللولب، فاللولب يُسبب تآكلًا للأوعية الدموية للرحم بشكل طفيف أو شديد مؤديًا ذلك إلى نزول دم في غير موعد الدورة مع اللولب. 

3. ضغط اللولب على بطانة الرحم

قد يزداد ضغط اللولب على الرحم نتيجة ممارسة بعض الحركات الجسدية، مثل: الرياضة، والجماع، وهذا الضغط يعمل على إصابة الأوعية الدموية في الرحم مؤديًا إلى النزيف. 

4. ظهور ترسبات الكالسيوم على اللولب

عند بدء نزول دم في غير موعد الدورة مع اللولب بعد مدة طويلة من تركيب اللولب فإن السبب قد يكون تكون طبقة ترسبات الكالسيوم عليه، فهذا يزيد من الضغط على الأوعية الدموية في الرحم ونزول الدم، ولهذا يجب زيارة الطبيب بوتيرة منتظمة لضمان سلامة اللولب. 

علاج نزول دم في غير موعد الدورة مع اللولب

حقيقةً إلى يومنا هذا أمر علاج نزول دم في غير موعد الدورة مع اللولب قيد الدراسة والتحليل، وقد أجريت عدة دراسات صنفت بعضها بالرديئة إلى عالية الجودة وجميعها لم تظهر طريقة العلاج الأنسب بشكل مؤكد.

لكن الأدلة المحدودة تُشير إلى أن تناول الأدوية الآتية قد يكون علاجًا فعالًا لعدم انتظام النزيف المرتبط باستخدام اللولب النحاسي على وجه الخصوص:

  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (Non-steroidal anti-inflammatory drugs).
  • مضادات انحلال الفبرين (Antifibrinolytic).

والجدير بالذكر أن تناول الأسبرين يُساهم في زيادة نزول دم في غير موعد الدورة مع اللولب، ويزيد مدة نزيف أثناء الدورة. 

ما الحل النهائي لنزول دم في غير موعد الدورة مع اللولب؟

إن كانت كمية النزيف كبيرة بين فترات الدورة فإن الحل الأمثل هو إزالة اللولب والبحث عن طريقة منع حمل أخرى. 

الآثار الجانبية الأخرى للولب

إضافة لأثر نزول دم في غير موعد الدورة مع اللولب فإن اللولب يترافق عادةً مع الآثار الجانبية الأخرى الآتية أيضًا: 

1. التشنجات

التشنجات الخفيفة المشابهة لتشنجات الدورة الشهرية أمر طبيعي، لكن زيادتها وتسببها بالألم الشديد أمر يستدعي استشارة الطبيب.

2. الدوار

هذا الأثر الجانبي للولب يحدث عند وضع اللولب من قبل الطبيب، فتشعر بعض النساء بالدوار الذي قد يصل أحيانًا إلى حد الإغماء.

3. تكيسات المبيض

تكيسات المبيض هي أكياس مملوءة بالسوائل تظهر على المبيض، وعادةً تظهر عند 1 من كل 10 نساء في السنة الأولى من تركيب اللولب، لكنها عادةً تزول من تلقاء نفسها في غضون 3 أشهر.

4. الحمل

بالرغم من أن اللولب وسيلة فعالة لمنع الحمل، إلا أنه لا يمنع الحمل بوجوده، ونسبة حدوث الحمل مع اللولب منخفضة وتُقدر بـِ 1%.

5. الالتهابات

يزيد اللولب من احتمالية الإصابة بالتهابات في الرحم وقناة فالوب والمبايض.

من قبل رشا أحمد - الثلاثاء 17 أيار 2022
آخر تعديل - الثلاثاء 17 أيار 2022