تأخر نبض الجنين: إليك أبرز المعلومات

سماع نبض الجنين تعد من أجمل لحظات الأم والأب الجدد، لكن ماذا يعني تأخر نبض الجنين؟ وعدم سماعه مبكرًا؟ هل يشير ذلك إلى وجود مشاكل صحية؟ إليك أهم المعلومات حول الموضوع:

تأخر نبض الجنين: إليك أبرز المعلومات

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل عن تأخر نبض الجنين:

ماذا يُقصد بتأخر نبض الجنين؟

تأخر نبض الجنين يعني تأخر سماع نبض الجنين في الأسبوع الخامس أو السادس من الحمل، حيث أن هذه الفترة يبدأ نبض الجنين، ويمكن اكتشافه من خلال فحص الأمواج فوق الصوتية (Ultrasound).

يكون نبض الجنين أوضح بين الأسبوع السادس والسابع في الوضع الطبيعي، حيث إنه بعد الأسبوع السادس ينبض قلب الجنين حوالي 110 مرات خلال الدقيقة الواحدة.

الجدير بالذكر أنه في بعض الأحيان، وبسبب اختلاف طريقة حساب الحمل، قد تتمكن المرأة الحامل من سماع نبض الجنين في الأسبوع التاسع أو العاشر من الحمل.

أسباب تأخر النبض للجنين

قد تقلق الأم والأب في حال تأخر النبض للجنين عن الفترات المذكورة سابقًا، فما هي أسباب تأخر نبض الجنين التي يجب معرفتها؟

الأسباب تمثلت في الآتي:

1. اختلاف طريقة حساب أشهر الحمل

كما ذُكر آنفًا فإن هناك طرقًا مختلفة لحساب أسابيع الحمل، فهذا يعني أن البعض يقوم بحساب الحمل من آخر موعد دورة شهرية، في حين أن البعض لا يعتمد هذه الطريقة.

فقد يكون هذا التأخر ناتجًا عن أن فترة الحمل لا تزال قليلة جدًا ولم يتطور القلب كفاية حتى الآن.

في هذه الحالة سوف يطلب الطبيب موعدًا آخر لفحص نبض الجنين بالأسبوع اللاحق.

تجدر الإشارة إلى وجود طريقتين لسماع نبض الجنين، وهي الموجات فوق الصوتية وفحص دوبلر (Doppler) علمًا أن نبض الجنين قد يكون أوضح ويتم سماعه بشكل أبكر خلال الفحص الأول مقارنةً بالثاني.

2. امتلاك الحامل الرحم المقلوب

الرحم المقلوب يُعد من أسباب تأخر نبض الجنين، حيث تصعب هذه الحالة على فحص الدوبلر الكشف عن صوت نبض الجنين.

الرحم المقلوب يعني أن الرحم يكون أبعد عن جدار البطن بمقارنة بوضعه الطبيعي، وبالتالي سماع نبض الجنين يكون أصعب.

لا داعي للقلق في هذه الحالة، فمع تطور الحمل يكبر حجم الرحم ويصبح أقرب لجدار البطن، كما أن نبض الجنين سوف يُصبح أقوى مع تطور الأسابيع.

3. اختباء الجنين

في بداية الحمل يكون حجم الجنين صغيرًا جدًا، وبالتالي استخدام فحص الدوبلر يعني أن على الطبيب العثور على مكان الجنين من أجل سماع نبضه، وهذا الأمر يتطلب بعضًا من الصبر والحظ.

في بعض الأحيان قد يكون الجنين مختبئًا لذا قد يصعب سماع نبض الجنين في المراحل الأولى من الحمل.

4. زيادة وزن الحامل

زيادة الوزن لدى المرأة الحامل من شأنه أن يُسبب صعوبة في سماع نبض الجنين وبالأخص في المراحل المبكرة من الحمل، وذلك بسبب طبقة الدهون التي تؤثر على ذلك.

في هذه الحالة قد يقوم الطبيب بإجراء فحص الأمواج فوق الصوتية، حيث يُعد أدق ويُساعد في التحقق من نبض الجنين في هذه الحالات.

5. مكان المشيمة 

في بعض الأحيان قد يكون سبب تأخر سماع نبض الجنين ناتجًا عن وجود المشيمة في المنطقة الأمامية للرحم.

فقد لا يتمكن فحص الدوبلر من سماع نبض الجنين، لكنه قد يتمكن من التحقق من وجود تدفق للدورة الدموية، وهي مؤشر لوجود نبض الجنين.

معدل نبض الجنين

بعد التعرف على أبرز المعلومات عن تأخر نبض الجنين، فلنتعرف على معدل نبض الجنين.

يتغير معدل نبض الجنين خلال مراحل الحمل المختلفة، حيث يبدأ نبضه من 90 - 110 نبضة في الدقيقة خلال الأسابيع الأولى من الحمل، وسوف يزداد هذا مع تقدم الحمل طبعًا.

بشكل عام، يكون معدل نبض القلب للجنين الطبيعي ما بين 110 و160 نبضة في الدقيقة الواحدة، وقد يتغير هذا المعدل خلال فترات الحمل.

في حال كان نبض الجنين منخفضًا جدًا أو سريعًا جدًا أو غير منتظم، قد يثير ذلك الشك لدى الطبيب، وفي هذا الوضع سيطلب الطبيب زيارات منتظمة أكثر لمراقبة قلب الجنين.

من قبل سيف الحموري - السبت 30 أيار 2020
آخر تعديل - الأحد 11 أيلول 2022