علاج زكام الرضيع بحليب الأم

غالبًا ما يُصاب الرُضّع والأطفال بالزكام، ولكن كيف يتم علاج زكام الرضيع بحليب الأم؟

علاج زكام الرضيع بحليب الأم

بالرغم من قدرة الأطفال الرضّع على محاربة الزكام لوحدهم، إلّا أنه هناك بعض الطرق المنزلية لعلاج الزكام، ولكن هل يمكن علاج زكام الرضيع بحليب الأم؟

علاج زكام الرضيع بحليب الأم

يمكن علاج زكام الرضيع بحليب الأم؛ لاحتوائه على العديد من المواد الضرورية في تعزيز مناعة الرضيع وزيادة قدرته على محاربة الالتهابات المختلفة، ومن هذه المواد نذكر:

1. الأجسام المضادة

يحتوي حليب الأم على الأجسام المضادة التي تُسمّى بالغلوبيولينات المناعية، والتي من شأنها أن تساعد الطفل على مكافحة الأمراض والالتهابات مثل الزكام.

بالرغم من وجود الغلوبيولينات المناعية المختلفة في حليب الأم، إلّا أنها تكون موجودة بأكبر نسبة في حليب اللبأ، وهو الحليب الأول الذي تنتجه الأم، وتساعد هذه الغلوبيولينات المناعية على نقل مناعة الأم من أي عدوى أُصيبت بها قبل أو خلال الرضاعة إلى رضيعها.

تستمر هذه الغلوبيولينات بالانتقال من الأم إلى الرضيع طيلة فترة الرضاعة، ولكن تستمر الفوائد المناعية التي يحصل عليها الرضيع من حليب الأم بالعمل حتى بعد الفطام بفترة طويلة، ومن هذه الغلوبيولينات المناعية نذكر: 

  • IgA.
  • IgM.
  • IgG.
  • SIgM.
  • SIgA.

من أهم الغلوبيولينات المناعية التي تلعب دورًا مهمًا في علاج الزكام هو SIgA، إذ تتمثل أهمية هذا الغلوبيولين المناعي في علاج زكام الرضيع بحليب الأم من خلال تشكيل طبقة حامية تحتوي على الأجسام المضادة في أنف وحلق الرضيع.

2. العناصر الغذائية المهمة

تتعدى أهمية علاج زكام الرضيع بحليب الأم الغلوبيولينات المناعية، إذ أن حليب الأم يحتوي على العديد من العناصر الغذائية مثل البروتينات والدهون والسكريات المهمة في تعزيز مناعة الطفل.

تنتقل كذلك كريات الدم البيضاء عن طريق حليب الأم إلى الرضيع، وهي الخلايا المسؤولة عن محاربة الالتهابات المختلفة، ممّا يساهم في علاج زكام الرضيع بحليب الأم.

كما يحتوي حليب الأم على بروتينات اللاكتوفيرين Lactoferrin والإنترلوكين Interleukin 6-8 التي تعمل على موازنة رد الجهاز المناعي في علاج الالتهابات المختلفة.

3. البروبيوتيك

من العوامل التي تعمل على علاج زكام الرضيع بحليب الأم هو احتواء حليب الأم على البروبيوتيك، الذي يعمل على تعزيز الجهاز المناعي من خلال تغذية البكتيريا المفيدة في الجسم.

كيفية علاج زكام الرضيع بحليب الأم

بعد معرفة أهمية حليب الأم، علينا التعرف على كيفية علاج زكام الرضيع بحليب الأم، إذ أنه بجانب الرضاعة الطبيعية، يمكن وضع بضع نقاط من حليب الأم داخل فتحتي أنف الرضيع، الأمر الذي يساهم في فتح قنوات التنفس وعلاج الزكام.

حليب الأطفال وحليب الأم

بالرغم من احتواء تركيبة حليب الأطفال على العديد من العناصر الغذائية، فإن حليب الأم يتفوق على أفضل تركيبة لحليب الأطفال؛ لخلو حليب الأطفال من الأجسام المضادة الموجودة بشكل طبيعي في حليب الأم.

الجدير بالذكر أنه حتى الحليب الذي يتم التبرع به من المرضعات يحتوي على كمية أجسام مضادة أقل من حليب الأم؛ الأمر الذي قد يعود إلى ضرورة القيام بعملية بسترة الحليب قبل بالتبرع به.

نصائح للحفاظ على الحليب بعد ضخه

يُفضّل إعطاء الطفل الحليب بشكل مباشر من الثدي، أما في حال القيام بضخ الحليب وحفظه يجب الانتباه إلى النقاط الآتية:

  • يُفضل حفظ الحليب في الثلاجة؛ إذ أن درجة حرارة الثلاجة تساعد على الاحتفاظ بمعظم الفوائد المناعية في الحليب.
  • يفقد الحليب بعض وليس جميع العوامل المناعية المهمة في حال حفظه في الفريزر.
  • تسخين الحليب بعد إخراجه من الثلاجة أو الفريزر يعمل على تدمير الأجسام المضادة والعوامل المناعية الأخرى الموجودة فيه. 
من قبل د. جود شحالتوغ - الخميس 17 كانون الأول 2020