علاج اللوز للحامل

تسعى المرأة الحامل لتجنب المرض خلال فترة حملها، لكنها قد تتعرض لالتقاط العدوى في بعض الحالات، تعرّف في المقال الآتي على طرق علاج اللوز للحامل، وأبرز العلاجات المنزلية التي يتم اللجوء إليها، ونصائح للوقاية من التهاب اللوز.

علاج اللوز للحامل

إليك طرق علاج اللوز للحامل، وأهم العلاجات المنزلية وطرق الوقاية من التهاب اللوز:

علاج اللوز للحامل

يُنصح بعلاج التهاب اللوز المتكرر والمزمن قبل الحمل لتجنب العلاج الدوائي الذي يقتصر على أدوية محددة آمنة على صحة الجنين، ولكن في حال التعرض لالتهاب اللوز خلال فترة الحمل وظهور أعراض فعندها يقوم الطبيب بتشخيص المريضة لمعرفة مسبب التهاب اللوز وعلاجه.

فمثلًا إذا كان مسبب التهاب اللوز فيروسي عندها لا يتم اللجوء للعلاج الدوائي والاكتفاء بعلاج الأعراض، ولكن في حال كان المسبب بكتيري عندها يتم اللجوء لاستخدام مضاد حيوي مناسب وآمن.

تعرّف في الآتي على أبرز العلاجات المستخدمة لعلاج اللوز للحامل:

  • علاج التهاب اللوز البكتيري للحامل 

في حال كان مسبب الالتهاب بكتيري وتحديدًا البكتيريا المكورة العقدية (Streptococcus infection) من المجموعة أ عندها يصرف الطبيب للحامل مضاد حيوي آمن لا يؤذي الجنين، ولعل من أبرز أنواع المضادات الحيوية التي يتم اللجوء إليها ما يأتي البنسلين (Penicillin).

في حال تبيّن من التحليل وجود البكتيريا عند المريضة دون أعراض عندها لا يتم اللجوء لاستخدام العلاج الدوائي، ولا يُسبب ذلك أي مضاعفات في الغالب.

  • علاجات التهاب اللوز الفيروسي للحامل

يتم عادةً اللجوء لبعض العلاجات المسكنة الآمنة للتخفيف من آلام التهاب اللوز الفيروسي أو البكتيري، ومن أهمها:

  1. مطهر طبي لتنظيف اللوزتين.
  2. غسل الفم والحلق بمحلول الأعشاب.
  3. وضع محاليل مطهرة للوز.

وجب التنبيه أنه يجب الامتناع عن تناول أي دواء للتخفيف من الأعراض دون استشارة الطبيب خلال الحمل، حيث يجب التأكد من درجة أمان الدواء على صحة الجنين قبل استخدامه.

علاجات منزلية لالتهاب اللوز عند الحامل

عادةً ما تلجأ النساء الحوامل لاستخدام علاجات منزلية لتخفيف التهاب اللوز تفاديًا لتعريض الجنين للخطر من خلال العلاج الدوائي، ومن أبرز الممارسات الصحيحة التي يتم اللجوء إليها لعلاج التهاب اللوز ما يأتي:

  • أخذ قسط كافي من الراحة.
  • شرب كمية كافية من السوائل المختلفة.
  • تجنب مهيجات الجهاز التنفسي، مثل: التدخين، أو التواجد في مكان يحتوي على مدخنين.
  • الابتعاد عن الأطعمة الحامضة والخل.
  • تناول الأطعمة اللينة، مثل: الشوربات لتسهيل عملية البلع.
  • ترطيب الجو والابتعاد عن الجو الجاف عن طريق استخدام مرطبات الجو.
  • شرب المشروبات الساخنة، مثل: شراب العسل، والليمون الدافئ.
  • تناول الأطعمة الباردة والمتجمدة، قد يُثير استغرابك ذلك ولكنه قد يفي بالغرض.
  • مص الجليد.
  • اللجوء للمضمضة بالماء والملح.

نصائح للوقاية من التهاب اللوز خلال الحمل

كما يُقال درهم وقاية خير من قنطار علاج،د لذا قد تُساعدك النصائح الآتية في التخفيف من التهاب اللوز وتفادي علاج اللوز للحامل والذي قد تخشين من خلاله إيذاء طفلك:

  • احرصي على شرب الكثير من السوائل المتنوعة، حيث أن بقاء جسدك رطب يُقلل من فرص إصابتك بالعدوى وبالتالي يُقوي المناعة.
  • حاولي الحرص على غسل يديك بشكل منتظم بالماء والصابون وخصوصًا عند تواجدك في الخارج.
  • تجنبي مشاركة الطعام، والشراب، والأدوات الخاصة بك مع الأشخاص المصابين بالتهاب اللوز.
  • احرصي على تغيير فرشاة الأسنان الخاصة بك بشكل دوري.

غالبًا ما يشفى الشخص المريض من التهاب اللوز الفيروسي خلال بضعة أيام، كما يُشفى مريض التهاب اللوز البكتيري خلال عشرة أيام دون حدوث أي مضاعفات شديدة لحسن الحظ.

من قبل آلاء سليمان - الأربعاء 6 نيسان 2022
آخر تعديل - الأحد 10 نيسان 2022