تسلخ الأطفال وأهم المعلومات حوله

ماذا تعرف عن تسلخ الأطفال؟ ما هي أهم أسبابه؟ وكيف يتم علاجه؟ في هذه المقال ستتعرف عن أهم المعلومات حول تسلخ الأطفال.

تسلخ الأطفال وأهم المعلومات حوله

تسلخ الأطفال هو التهاب في الجلد الذي يُغطي منطقة الحفاض عند الطفل، وقد يغطي هذا الالتهاب منطقة الفخذين، والأرداف والأعضاء التناسلية ويتمثل باحمرار وألم في تلك المنطقة.

الأسباب التي تؤدي إلى تسلخ الأطفال

إليك أهم الأسباب التي تؤدي إلى تسلخ الأطفال:

1. عدم تغيير الحفاض لفترة طويلة

تزداد الفرصة بحدوث التسلخ عند الأطفال في حال بقائه فترة طويلة دون تغيير الحفاض، فيزيد البول والبراز عند بقائهم على اتصال بالجلد لفترة طويلة من فرصة الإصابة بالتسلخ خصوصًا البراز فهو يزيد من فرصة الإصابة بالتسلخ أكثر من البول.

2. شد الحفاض

تعتقد بعض الأمهات أنه في حال زادت من شد وربط الحفاض يقل معدل تسريب البول، لكنه اعتقاد خاطئ فهي بذلك تزيد من فرصة الإصابة بالتسلخ لدى الطفل.

3. البشرة الحساسة للطفل

تقوم الأم باستخدام عدة منظفات ومعطرات للتنظيف مكان الحفاض وإعطاء رائحة لطيفة، ولكن في بعض الأحيان قد يتحسس الأطفال من ذوي البشرة الحساسة نتيجة لاستخدام هذه المنتجات التي تتمثل بالفاين المبلل، والبودرة، والكريمات الخاصة بالأطفال.

4. التهاب بكتيري أو فطري

تحتاج البكتيريا والفطريات لوسط رطب ودافئ للنمو، وعادةً ما تكون منطقة الحفاض بهذه المواصفات مما يجعلها بيئة صالحة لنمو البكتيريا والفطريات مما ينتج عنه تسلخات تظهر على شكل انتشار لبقع حمراء في تلك المنطقة.

5. بداية تناول الطعام عند الطفل

غالبًا ما يبدأ الطفل بتناول الأطعمة الصلبة ما بين الشهر الرابع والسادس، مما قد ينتج عنه إسهال أو كثرة في التبرز نتيجة الانتقال من شرب الحليب فقط إلى تناول الأطعمة الصلبة وذلك قد يُساهم في تكون التسلخ لديه.

6. استخدام المضادات الحيوية

تقوم البكتيريا الجيدة داخل الجسم بالحفاظ على توازن الفطريات في الجسم، ولكن في بعض حالات استخدام المضاد الحيوي يقوم بقتل تلك البكتيريا مما ينتج عنه التهاب فطري يُؤدي إلى تسلخات لدى الطفل.

الأعراض المصاحبة للتسلخ لدى الطفل

يُصاحب التسلخ عند الطفل احمرار وتورم في الجلد عند منطقة الحفاض و/أو المنطقة المحيطة، كما ويُرافقه ألم مصحوب بالبكاء عند الطفل خصوصًا عند تنظيف تلك المنطقة بالماء أو بما شابه.

علاج التسلخ عند الطفل

قد تختلف طريقة العلاج باختلاف سن الطفل أو حالته الصحية العامة أو المسبب لتسلخ الأطفال، نذكر بعض من تلك الطرق:

  • إبقاء الطفل من دون حفاض إن أمكن ذلك.
  • عدم إبقاء الحفاض لمدة طويلة وتغييرها كل ثلاث ساعات كحد أقصى.
  • دهن مكان التسلخ بمرهم مخصص لذلك.
  • استشارة الطبيب حول استخدام أنسب مرهم مضاد للفطريات في حال كان المسبب التهابًا فطريًا.
  • أخذ الحيطة والحذر عند استخدام المضاد الحيوي، واستخدامه عند الضرورة والحاجة فقط.

الوقاية من التسلخ عند الأطفال

من الأفضل حماية الطفل من التسلخ والألم المرافق له عبر اتخاذ طرق الوقاية الآتية:

  • تغيير الحفاض باستمرار مع إبقاء الجلد جاف دائمًا، والابتعاد عن منتجات التنظيف التي تثير الحساسية.
  • استخدام قطعة من القماش المبللة بماء دافئ بدلًا من استخدام المناديل المعطرة.
  • الاتصال بالطبيب وزيارته في حال لم تختف الأعراض خلال 48 ساعة أو أصبحت أكثر سوءًا.
من قبل د. ملاك ملكاوي - الخميس 9 تموز 2020
آخر تعديل - الاثنين 12 تموز 2021