تسوس الأسنان اللبنية

يعاني الكثير من الأطفال من تسوس الأسنان اللبنية، ولكن ما أسباب ذلك؟ وكيف يمكن تجّنب وعلاج تسوس الأسنان اللبنية؟ الإجابة في هذا المقال.

تسوس الأسنان اللبنية

من الممكن تعرّض الأطفال للإصابة بتسوس الأسنان اللبنية بنسبة كبيرة، وذلك لأن طبقة المينا التي تغلف الأسنان رقيقة مما يزيد من احتمالية تعرضها للتسوس، ولكن ما أسباب تسوس الأسنان اللبنية؟ وما أعراضه؟ وكيف يمكن تجنّبه؟

ما أسباب تسوس الأسنان اللبنية؟

يحدث تسوس الأسنان بسبب بقاء الأطعمة المحتوية على الكربوهيدرات مثل: السكريات والنشويات على الأسنان، ومن ثم تحولها إلى أحماض بفعل البكتيريا التي تعيش في الفم، ومن ثم تتحد البكتيريا والحمض وبقايا الطعام واللعاب لتكوين طبقة البلاك التي تلتصق بالأسنان، ومن ثم تعمل البكتيريا الموجودة في البلاك على إذابة سطح مينا الأسنان مما يسبب التجاويف والتسوس.

كما يحدث تسوس الأسنان اللبنية بسبب وجود البكتيريا المسببة للتسوس، قد تنتقل البكتيريا من الوالدين إلى الأطفال عن طريق اللعاب بسبب مشاركة الملاعق والأكواب مع الأطفال أو تذوق الطعام قبل إطعامه للأطفال.

ما أعراض تسوس الأسنان اللبنية؟

في العادة تتشابه أعراض تسوس الأسنان اللبنية عند الأطفال، يمكن تلخيص الأعراض بما يأتي:

  1. تبدأ أعراض تسوس الأسنان اللبنية بظهور بقع بيضاء على الأسنان المصابة، مما يدل على انهيار طبقة المينا وبالتالي حدوث حساسية الأسنان.
  2. يظهر تجاويف على الأسنان المصابة وتكتسب لون بني فاتح.
  3. يزداد عمق التجويف ومن ثم يتحول لونه من البني إلى الأسود.
  4. تبدأ الأعراض بالظهور على الطفل، مثل: الألم في المنطقة المحيطة بالسن المصاب، وملاحظة حساسية الأسنان تجاه بعض الأطعمة، مثل: الحلويات، والمشروبات الساخنة أو الباردة.

من الممكن علاج تسوس الأسنان اللبنية بشكل أسهل في حال اكتشاف التسوس في المراحل المبكرة، لذا من الضروري فحص أسنان طفلك بانتظام ومراجعة الطبيب في حال ملاحظة أي تغيرات في الأسنان.

كيف يمكن تجنب تسوس الأسنان اللبنية؟

يمكنك اتباع النصائح الآتية لتجنّب تسوس الأسنان اللبنية:

  • العناية بصحة فم وأسنان طفلك، وذلك بتنظيف ومسح اللثة برفق باستخدام منشفة نظيفة للأطفال دون عمر سنة، واستخدام فرشاة الأسنان مرتين يوميًا للأطفال الأكبر عمرًا.
  • تجنّب استخدام الطفل الرضاعة أو كوب الشرب لفترات طويلة بين الوجبات، والحرص على ملئها بالماء فقط في حال إصرار الطفل على استخدامها.
  • الحرص على استخدام ماء يحتوي على الفلورايد للشرب وتنظيف الأسنان.
  • عوّد طفلك على استخدام كوب الشرب العادي بمجرد بلوغه 12 - 15 شهرًا.
  • تقليل كمية السكريات والحلويات التي يتناولها طفلك.
  • تناول وجبات مغذية ومتوازنة والتقليل من الوجبات الخفيفة وتجنّب الكربوهيدرات والحلوى، وتنظيف الأسنان فورًا بعد تناول الأطعمة اللزجة.
  • استخدام غسول للفم يحتوي على الفلورايد، كما قد تحتوي بعض الغسولات على مكونات تساعد في قتل البكتيريا المسببة للتسوس.
  • الحرص على الزيارة الدورية لطبيب الأسنان.

كيف يمكن علاج تسوس الأسنان اللبنية؟

يعتمد العلاج على الأعراض الظاهرة على الطفل وعمره وصحته العامة ومدى خطورة الحالة، في معظم الحالات يتم علاج التسوس في الأسنان اللبنية عن طريق إزالة الجزء التالف من السن واستبداله بحشو الأسنان، تختلف أنواع حشو الأسنان التي يمكن استخدامها، من هذه الأنواع:

  • الحشوات المباشرة: والتي تحتاج زيارة واحدة لطبيب الأسنان، قد تُصنع هذه الحشوات من الفضة أو مساحيق الزجاج الناعم أو أحماض الأكريليك، ويكون لونها مشابه للون الأسنان.
  • الحشوات غير المباشرة: وتتطلب زيارتين أو أكثر لطبيب الأسنان، وتشمل الفينير وتلبيسات الأسنان وجسور الأسنان، والتي قد تصنع من الذهب أو السبائك المعدنية الأساسية أو السيراميك أو المواد المركبة، والتي قد تكون مشابهة لمينا الأسنان الطبيعية.
من قبل د. شهد نجار - الثلاثاء 26 تشرين الأول 2021