علاج الارتجاع الصامت عند الرضع

ما علاج الارتجاع الصامت عند الرضع؟ تعرّف على أبرز أساليبه في المقال الآتي.

علاج الارتجاع الصامت عند الرضع

يستخدم تعبير الارتجاع الصامت (Silent reflux - SR) لوصف الارتجاع غير المتصاحب مع التقيؤ أو غيره من الأعراض المميّزة له. وسنتعرف في هذا المقال على أبرز أساليب علاج الارتجاع الصامت عند الرضع.

علاج الارتجاع الصامت عند الرضع: العلاج المنزلي

عادةً ما يبدأ علاج الارتجاع الصامت عند الرضع بالأساليب المنزلية التي تشمل الآتي: 

1. تعديل النظام الغذائي للأم المرضع

وذلك بهدف تقليل احتمال تعرّض الرضيع إلى مواد غذائية قد يكون لديه حساسية ضدها. وتتضمن الأغذية التي ينصح بتوقف المرضع عن تناولها الآتي:

  • البيض والحليب 

نصحت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (American academy for pediatrics - AAP) المرضعات بالتوقف عن تناول البيض والحليب لمدة 2 - 4 أسابيع.

  • الأغذية التي تحتوي على الأحماض

منها الفواكه الحمضية والطماطم.

2. رفع جسد الرضيع

أي رفعه بالوضع العمودي، وذلك لمدة نحو 20 - 30 دقيقةً بعد الرضاعة وقبل نقله إلى وضع الاستلقاء.

3. الحرص على التجشؤ

يجب الحرص على تجشؤ الرضيع عدة مرات أثناء الرضاعة.

4. تغيير نوع الحليب الصناعي

إن كان الرضيع يرضع الحليب الصناعي، فينصح بأن يكون هذا الحليب ذا أساس حمضي أميني (Amino-acid based - AAB) أو بروتيني مميّه (Hydrolyzed-protein based - HPB).

5. تعديل وضع زجاجة الرضاعة

إن كان الرضيع يستخدم الزجاجة في الرضاعة، فيجب تعديل وضعها لتكون حلمتها مليئةً بالحليب أثناء الرضاعة. والهدف من ذلك هو التقليل مما يبتلعه الرضيع من الهواء أثناء الرضاعة عندما تكون الحلمة غير ممتلئة بالحليب.

6. تغيير حلمة زجاجة الرضاعة

قد تكون حلمة زجاجة الرضاعة غير مناسبة لفم الرضيع، فينصح بتجربة عدة أنواع من الحلمات لإيجاد النوع المناسب لفمه كي يستطيع أن يلتقط الحلمة ويطبق شفتيه عليها بإحكام.

7. تقليل كمية الوجبات وزيادة عددها

فعلى سبيل المثال، إن كان الرضيع يتناول 100 ملليلتر من الحليب الطبيعي أو الصناعي كل 4 ساعات، فينصح بتناول 50 ملليلترًا منه كل ساعتين بدلًا من ذلك.

علاج الارتجاع الصامت عند الرضع: العلاج الدوائي

أن لم تنجح الأساليب غير الدوائية وحدها في علاج الارتجاع الصامت عند الرضع، فقد يلجأ الطبيب إلى إضافة العلاج الدوائي الذي قد يشمل الآتي: 

1. أدوية الارتجاع المعدي المريئي (Gastroesophageal reflux disease - GERD)

تعمل هذه الأدوية على تقليل ما تفرزه المعدة من الأحماض، وتتضمن المجموعات الدوائية المستخدمة لهذا الهدف المجموعتين الآتيتين:

  • مثبطات الهيستامين 2 (H2 blockers - HB).
  • مثبطات مضخة البروتون (Proton bump inhibitors - PBI).

2. أدوية المعالجة الحركية (Prokinetic agents - PA)

توصي الجمعية الأمريكية لطب الأطفال باستخدام هذه المجموعة من الأدوية التي تعمل على زيادة الحركة في الأمعاء الدقيقة بهدف تفريغ المعدة سريعًا. فذلك يساعد في عدم تراكم الغذاء في معدة الرضيع لمدة طويلة.

متى تجب استشارة الطبيب؟

بعد أن تعرّفنا على أبرز الأساليب المتّبعة في علاج الارتجاع الصامت عند الرضع، سننتقل الآن إلى الأعراض التي توجب أخذ الرضيع إلى الطبيب للاستشارة، وهي تشمل الآتي:

  1. السعال وصعوبة التنفس: وتظهر تلك الصعوبة عبر واحد أو أكثر من الآتي: صفير الصدر (Wheezing)، وتحول لون الشفتين إلى الأزرق، والمعاناة عند أخذ الأنفاس.
  2. الألم المستمر في الأذن: فقد تظهر على الرضيع علامات الانزعاج أو يشد أذنه بكثرة.
  3. مشكلات الوزن: وذلك يكون بصعوبة اكتساب الرضيع للوزن أو فقدانه لكثير من وزنه دون سبب، إضافةً إلى إيجاده صعوبة في الرضاعة.
من قبل ليما عبد - الثلاثاء 23 تشرين الثاني 2021