تخفيف ألم خياطة الولادة: معلومات تهمك

هل تعرفتي من قبل على طرق تخفيف ألم خياطة الولادة؟ إذا كان جوابك لا عليك قراءة هذا المقال.

تخفيف ألم خياطة الولادة: معلومات تهمك

تعاني السيدة من آلام الخياطة بعد الولادة الطبيعية، أما في هذا المقال سنقوم بنقاش طرق تخفيف ألم خياطة الولادة:

كيف يمكن تخفيف ألم خياطة الولادة؟

هناك عدد من الطرق التي يمكن اتباعها من أجل تخفيف ألم خياطة الولادة، مثل:

1. الحفاظ على نظافة المنطقة

يمكن للحفاظ على منطقة خياطة الولادة نظيفة المساعدة في تخفيف الألم، ويمكن ذلك من خلال تنظيف المنطقة من خلال الاستحمام بالماء الدافئ مرتين في الأسبوع على الأقل، مع التأكد من جفاف المنطقة بعد غسلها دون استخدام المنشفة، حيث يساعد ذلك بالإضافة إلى طرق تخفيف ألم خياطة الولادة الأخرى في الوقاية من الالتهابات التي قد تزيد حدة الألم سوء. 

2. التنظيف الصحيح للمهبل والشرج

يساعد تنظيف المهبل أو الشرج بعد التبول أو التبرز بشكل سليم على تخفيف ألم خياطة الولادة والوقاية من ازدياده، وذلك من خلال:

  • شطف المهبل بالماء الدافئ بعد التبول.
  • تنظيف الشرج بعد التبرز من الأمام إلى الخلف منعًا لالتقاط البكتيريا.
  • استخدام وسادة عند التبرز لتخفيف الضغط على منطقة الشرج. 

3. استخدام فوط الولادة النسائية

تختلف فوط الولادة النسائية عن الفوط العادية بكونها أطول وأنعم، كما أنها لا تحتوي على غطاء بلاستيكي، ومن أجل تخفيف ألم خياطة الولادة يُفضل تغيير فوط الولادة النسائية كل 4 ساعات، ذلك منعًا لأي التهابات قد تحدث. 

4. استخدام الثلج

يساعد استخدام الثلج في تخفيف الألم الناتج عن التهاب أو انتفاخ الجرح، يمكن استخدامه من خلال لف الثلج في قطعة قماش ووضعه بين الأقدام مع الاستلقاء جانبًا، على أن لا تطول مدة استخدامه أكثر من نصف ساعة. 

5. استخدام وسائد خاصة

تعمل بعض الوسائد على تخفيف ألم خياطة الولادة حيث تعمل على الانتفاخ من كلا الجهتين لدعم الأرداف وتخفيف الضغط على الجرح، لكن قد تسبب تقليل تدفق الدم لمنطقة الجرح، لذا لا يُنصح باستخدامها أكثر من ثلاثين دقيقة للمرة الواحدة.  

6. مسكنات الألم

تساعد مسكنات الألم على تخفيف ألم خياطة الولادة، مثل: الباراسيتامول (Paracetamol) أو الأيبوبروفين (Ibuprofen)، مع الحرص على عدم استخدام الأيبوبروفين في حالات الربو أو قرحة المعدة حيث قد تزيد الأعراض سوء عندها، أما في حال فشل مثل تلك المسكنات يجب مراجعة الطبيب لصرف المسكن المناسب.

7. شرب السوائل وتناول الألياف

يعد شرب السوائل بكثرة لحد يصل إلى 2 لتر في اليوم بالإضافة إلى تناول الألياف، مثل تلك الموجودة في الخبز الأسمر، والفواكه والخضار مهم جدًا لتخفيف الشد أثناء التبرز والذي قد يعمل على زيادة ألم خياطة الولادة. 

نصائح من أجل تخفيف ألم خياطة الولادة

هناك بعض النصائح عدا عن الطرق التي ذكرناها من شأنها أن تساعد في تخفيف ألم خياطة الولادة، مثل:

  • غسل اليدين قبل وبعد تغيير الفوط النسائية.
  • التشييك على الخياطة من خلال استخدام اليد أو المرآة.
  • ممارسة تمارين الحوض عند الاستطاعة، ذلك لما توفره من زيادة تدف الدم، بالإضافة إلى زيادة سرعة التئام الجرح.
  • ارتداء الملابس الواسعة ليتمكن الهواء من المرور.
  • خلع البنطال وتهوية الجرح ما لا يقل عن 10 دقائق يوميًا.
  • الابتعاد عن استخدام السدادات القطنية لمدة لا تقل عن 6 أسابيع بعد الولادة.
  • استخدام البخاخات المسكنة للألم المخصصة للأم بعد الولادة.
  • استخدام معقم يحتوي على مضاد للبكتيريا لليدين قبل تنظيف منطقة الخياطة.

متى يجب زيارة الطبيب؟

بعد الانتهاء من الحديث حول طرق ونصائح من أجل تخفيف ألم خياطة الولادة، سننتقل للحديث حول بعض الحالات التي يجب على إثرها زيارة الطبيب بشكل مستعجل، مثل:

  • زيادة ألم خياطة الولادة أو وجود رائحة لها مما يدل على وجود التهاب.
  • تسريب البراز عند خروج الريح.
  • ألم حارق في جرح الخياطة مع وجود حاجة ملحة للذهاب إلى الحمام.
  • ارتفاع درجة الحرارة، كأن تصل 38.5 درجة مئوية بعد 24 ساعة من الولادة.
  • ألم شديد أسفل المعدة. 
من قبل د. ملاك ملكاوي - الخميس 19 آب 2021