جنس الجنين: حقائق ومعتقدات

هناك بعض الخرافات والأساطير عن كيفية معرفة جنس الجنين قبل ولادته، وتحديد جنس الجنين قبل الحمل فما مدى صدق هذه المعتقدات؟

جنس الجنين: حقائق ومعتقدات

يجمع عالم الصحة كما هو معروف بين الكثير من الخرافات والأساطير التي تصاحبنا منذ مئات السنين، وهذه الخرافات والأساطير خلقت معتقدات بين الناس حول الوسائل والأدوية المختلفة التي من شأنها مساعدتهم على الشفاء أو تغيير حالتهم المرضية.

يبدو أنه لا يوجد مجال فيما يتعلق بالصحة يحتوي على خرافات وأساطير أكثر من مجال الحمل والولادة، في حين أن الأمر الذي يشغل أكبر مساحة من تلك الخرافات والأساطير هو مسألة جنس الجنين.

تحديد جنس الجنين: حقائق ومعتقدات

يشغل السؤال عن جنس الجنين الزوجين وأسرتهم منذ القدم وحتى يومنا هذا، وكان هذا الانشغال عادة ما يبدأ عند ممارسة الجماع من أجل الحصول على الحمل، ويستمر كذلك أثناء الحمل، وفي محاولة للتخمين والتأكد من جنس الجنين.

هذا طبعًا كان قبل ظهور جهاز الموجات فوق الصوتية الذي يستخدم حاليًا في فترة الحمل من أجل معرفة جنس الجنين، وذلك بعد الأسبوع 14 من الحمل على وجه التحديد، في ما يأتي نورد بعض الخرافات والأساطير عن كيفية تحديد جنس الجنين:

1. جنس الجنين بنت

إذا كان الزوجان يريدان بنت عليهما حسب الخرافات اتباع ما يأتي:

  • أكل طعام خالي من الملح.
  • تناول الكثير من البيض، ومنتجات الألبان والخضروات الخضراء.
  • الامتناع عن أكل المأكولات البحرية، والخبز، وعصير الفواكه.
  • أخذ الكالسيوم على شكل أقراص أو شراب.
  • القيام بالجماع قبل فترة بعيدة قدر الإمكان من موعد التبويض.
  • حقن محلول حمضي في المهبل، وذلك قبل الجماع.
  • عدم إدخال القضيب بشكل عميق خلال فترة الجماع.
  • عدم وجود متعة للمرأة أثناء القيام بالجماع.
  • ارتداء الرجل ملابس داخلية ضيقة، مع أخذ حمام ساخن قبل القيام بالجماع.

2. جنس الجنين ولد

من ناحية أخرى، إذا أراد الزوجان مولودًا ذكر، فينبغي عليهم كما صوّرت الخرافات القيام بما يأتي:

  • استهلاك الكثير من الغذاء المالح.
  • أكل اللحوم، والأسماك والبقوليات.
  • الامتناع عن شرب المياه المعدنية.
  • أكل منتجات الألبان، والخضروات والبيض.
  • تناول الأدوية المضادة للبوتاسيوم.
  • الامتناع عن ممارسة الجماع حتى الوقت المناسب، أيّ قرب موعد الإباضة.
  • القيام بغسل المهبل بمحلول قاعدي قبل الجماع.

معرفة جنس الجنين: حقائق ومعتقدات

كما تخبرنا العديد من الخرافات أيضًا أنه من الممكن معرفة جنس المولود قبل ولادته، فعلى سبيل المثال:

1. جنس الجنين بنت

وذلك في حال:

  • أكل الكثير من السكريات.
  • انتفاخ وجه الأم.
  • تغير ملامح الأم.

2. جنس الجنين ولد

وذلك في الحالات الآتية:

  • كانت الأم تأكل الكثير من اللحوم والأطعمة المالحة.
  • وجه الأم قليل الملامح.

لكن لا بدّ من التذكير في النهاية أن هذه المعتقدات لا أصل لها، فمن الممكن فقط معرفة نوع وجنس الجنين فقط من خلال الخضوع لإجراء السونار الذي يبين نوعه وحجمه وغيرها، ويتم ذلك في الأسبوع 14 من الحمل، وأما بالنسبة إلى تحديد نوعه فهذا من الأمر المستحيل الذي لم يتم دراسته أو معرفته طبيًا حتى الآن.

من قبل ويب طب - الأحد 16 كانون الأول 2012
آخر تعديل - الأربعاء 18 أيار 2022