عملية تجميد البويضات: هل سمعت عنها من قبل؟

تلجأ العديد من النساء في العصر الحالي إلى القيام بعماية تجميد البويضات، فما المقصود بهذه العملية؟

عملية تجميد البويضات: هل سمعت عنها من قبل؟

مع تقدم المرأة في السن، تبدأ فعالية وجودة البويضات عندها بالانخفاض تدريجيًا؛ لذلك يتم اللجوء إلى عملية تجميد البويضات التي سنتعرف عليها في هذا المقال:

عملية تجميد البويضات: ما هي؟

عملية تجميد البويضات هي إحدى العمليات التي يمكن من خلالها المحافظة على خصوبة المرأة وإمكانية الحمل لديها لبضعة سنوات إلى الأمام، إذ يتم من خلالها تجميد بويضات المرأة وحفظها حتى تكون متاحة للاستخدام في السنوات اللاحقة من حياتها. 

عملية تجميد البويضات: أسباب اللجوء إليها

هناك العديد من الأسباب التي تجعل المرأة تلجأ إلى القيام بعملية تجميد البويضات، ومن هذه الأسباب نذكر:

  1. الرغبة في الاحتفاظ ببويضات صغيرة السن لاستخدامها مستقبلًا؛ إما لعدم وجود شريك الحياة المناسب أو لانشغال المرأة بعملها في الوقت الحاضر. 
  2. القيام بعملية إخصاب الأنابيب، وعدم الرغبة بإجراء عملية تجميد الجنين.  
  3. الحاجة إلى تلقي بعض العلاجات المضرة بخصوبة المرأة، مثل العلاج الكيماوي أو العلاج الإشعاعي.  
  4. الإصابة ببعض الأمراض التي من شأنها أن تؤثر على الخصوبة، مثل: 
    • انتباذ بطانة الرحم.
    • الذئبة.
    • فقر الدم المنجلي.

عملية تجميد البويضات: كيفية إجرائها

هناك عدد من الإجراءات التي يجب القيام بها قبل العملية وخلال العملية، كالآتي:

  • ما قبل عملية تجميد البويضات  

هناك العديد من الإجراءات التي يجب القيام بها قبل اللجوء إلى عملية تجميد البويضات، مثل:

  1. قيام الطبيب بأخذ معلومات عن المرأة وعن انتظام دورتها الشهرية، كما يتم القيام بفحوصات مختلفة، مثل:
    • قياس مستوى الهرمون المحفز للجريبات (Follicle-stimulating hormone).
    • قياس مستوى الإستراديول (Estradiol).
    • تصوير الموجات فوق الصوتية للمبيضين، للتأكد من سلامة البويضات.
    • فحص الأمراض المعدية، مثل: الإيدز، والتهاب الكبد الوبائي.
  2. التأكد من درجة نجاح عملية تجميد البويضات من خلال القيام بفحص الهرمون المضاد للموليريان (Anti Mullerian Hormone)، حيث أن القيم المنخفضة لمستوى هذا الهرمون لا تدل على فعالية العملية، إلّا في حال كانت المرأة صغيرة في السن. 
  3. تلقي العلاج الهرموني لتحفيز إنتاج عدد أكبر من البويضات، ومن الممكن استخدام حبوب منع الحمل قبل البدء بالعلاج الهرموني لمدة لا تقل عن الشهر؛ لتحفيز فعالية العلاج الهرموني.
  • خلال عملية تجميد البويضات

بعد القيام بالخطوات اللازمة قبل العملية، يتم إجراء العملية عن طريق سحب البويضات باستخدام إبرة داخل مسبار موجه بالموجات فوق الصوتية، إذ يتم إدخال الإبرة عبر المهبل لتصل إلى المبيضين، ثم يتم سحب البويضات من المبيضين.

بعد ذلك، يتم حفظ البويضات في درجات حرارة تقل عن الصفر بواسطة عملية التزجج (Vitrification)، حيث يتم استخدام تراكيز عالية من المواد التي تمنع من تكون كريستالات الثلج عند حدوث التبريد السريع.

  • ما بعد عملية تجميد البويضات

تبقى البويضات صالحة للاستعمال لمدة طويلة قد تتجاوز 4 سنوات من الحفظ، ولكن الجدير بالذكر أن الحمل في سن متأخر بعد القيام بعملية تجميد البويضات قد يتخلله بعض المضاعفات مثل:

  1. ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل.
  2. الإصابة بسكري الحمل.
  3. الحاجة إلى الولادة القيصرية.

عملية تجميد البويضات: الأعراض الجانبية

تتعدد الأعراض الجانبية التي تنتج بسبب عملية تجميد البويضات، مثل:

  • الشعور بالانتفاخ وزيادة الوزن.
  • تقلبات المزاج.
  • الإصابة بمتلازمة فرط تنبيه المبيض (Ovarian hyperstimulation syndrome)، الناتجة عن استخدام العلاجات الهرمونية. 
  • الالتهابات. 
  • النزيف. 

عملية تجميد البويضات: متى يجب زيارة الطبيب؟

هناك بعض الأعراض التي قد ترافق عملية تجميد البويضات والتي تتطلب زيارة الطبيب المختص فور ظهورها، مثل:  

  1. ارتفاع درجة الحرارة عن 38.6 درجة مئوية.
  2. الشعور بآلام شديدة في البطن.
  3. ملاحظة زيادة تتعدى 0.9 كيلوغرام في 24 ساعة بعد العملية.
  4. وجود نزيف مهبلي شديد يتطلب استخدام فوطتين صحيتين في أقل من ساعة.
  5. الشعور بصعوبة عند التبول.
من قبل د. جود شحالتوغ - الخميس 19 آب 2021