القيء الأصفر عند الأطفال

هل يعاني طفلك من نوبات القيء الأصفر؟ دعنا نوضح لك ما هو القيء الأصفر عند الأطفال؟ وما أسباب ظهوره؟ ومتى يتوجب عليك القلق وزيارة الطبيب؟

القيء الأصفر عند الأطفال

غالبًا يعاني الأطفال من نوبات القيء المتكررة خلال مرحلة الطفولة، إذ إن القيء ليس مرضًا بحد ذاته إنما عرض يظهر عند الإصابة بمرض معين، وتختلف مسببات ولون القيء، لذلك سنوضح في المقال الآتي كل ما قد يهمك معرفته عن القيء الأصفر عند الأطفال:

القيء الأصفر عند الأطفال

قد يتكون القيء الأصفر عند الأطفال من العصارة الصفراء (Bile) وهي سائل أصفر مائل للون الأخضر يتم إنتاجه في الكبد وتخزينه في المرارة، وتقيؤ الطفل للعصارة الصفراء لا يعد طبيعيًا في بعض الحالات ويكون مصاحبًا لبعض الحالات الصحية التي تحتاج التدخل الطبي والرعاية الصحية الكاملة.

قد يظهر القيء الأصفر لدى الأطفال بجميع المراحل العمرية ولدى حديثي الولادة أيضًا، إذ يتقيأ الطفل كمية صغيرة من العصارة الصفراء الخالية من أي بقايا غذائية لذلك يكون قيء أصفر بالكامل.

أسباب القيء الأصفر عند الأطفال

قد لا يستدعي القيء الأصفر عند الأطفال القلق وتحديدًا في بعض الحالات، مثل: القيء المرافق عندما تكون معدة الطفل فارغة، أو عند إصابته بإنفلونزا المعدة، أو التسمم الغذائي.

لكن يمكن أن يكون السبب وراء هذا النوع من القيء خطير ويتطلب العناية الطبية فورية، ومن أهم الأسباب المحتملة الآتية:

1. الانسداد المعوي (Intestinal obstruction)

يعد الانسداد المعوي السبب الأكثر شيوعًا للقي الأصفر عند الأطفال بعمر أقل من 3 سنوات وخاصةً حديثي الولادة، ويعد من الحالات الخطيرة والطارئة التي تحتاج إلى الرعاية الصحية الفورية.

إذ يحدث الانسداد المعوي عند الأطفال بسبب حالة طبية تسمى الانغلاف (Intussusception)، وهي حالة تحدث عند انزلاق جزء من الأمعاء ليتداخل مع جزء آخر داخل الأمعاء، مسببًا منع مرور الغذاء عبر الأمعاء وتوقف إمدادات الدم إلى الجزء المصاب مما يتسبب بعض المضاعفات الخطيرة، مثل: تعفن الدم، وموت الأنسجة، وسوء التغذية.

ومن الأعراض المرافقة للقيء الأصفر:

  • مغص البطن المفاجئ.
  • ألم البطن المزمن يأتي ويذهب.
  • شحوب وتعرق الجلد.
  • هزلان وتعب عام.
  • الإمساك الناتج عن عدم حركة الأمعاء.
  • انتفاخ البطن وصعوبة تمرير الغازات.

2. الارتجاع المراري (Bile Reflux)

هي حالة مرضية خطيرة تحدث بسبب الحركة الحرة لمحتويات الإثني عشر مما يتسبب بارتداد العصارة إلى المعدة والمريء بدلاً عن تحركها إلى الأمعاء الدقيقة، إذ قد يتقيأ بعض الأطفال القيء الأصفر بسبب الارتجاع المعدي المريئي.

وعادةً يكون هذا الارتجاع بعد الجراحة، أو الإصابة بالقرحة الهضمية، أو استئصال المرارة، أو المجازة المعدية. ومن الأعراض الظاهرة مع القيء الأصفر عند الأطفال الآتي:

  • ألم شديد في الجزء العلوي من البطن.
  • الإسهال.
  • الانتفاخ.
  • حموضة الفم.
  • حرقة المعدة.
  • سعال وبحة الحلق.
  • غثيان.
  • فقدان الوزن.

طرق السيطرة على القيء الأصفر عند الأطفال

يمكن تخفيف أعراض القيء الأصفر عند الأطفال بواسطة بعض الطرق العلاجية والطرق المنزلية، التي توضح في الآتي:  

1. الطرق العلاجية

تختلف الطرق العلاجية المتبعة للحد من القيء الأصفر حسب مسبب استفراغ العصارة الصفراء، ومن الطرق المتبعة الآتية:

  • السوائل الوريدية: عندما يكون سبب القيء التسمم الغذائي أو إنفلونزا المعدة.
  • الراحة وتعويض السوائل: عندما يكون سبب القيء الأصفر الحالات البسيطة المصاحبة للمعدة الفارغة أو الغثيان الصباحي على سبيل المثال.
  • الأدوية: يتم صرف حاصرات حمض الصفراء (Bile acid sequestrants)، وحمض يورسودي كوليك (Ursodeoxycholic acid) لعلاج الارتجاع المراري.
  • الجراحة: في حالة عدم فعالية الطرق الدوائية يتم اللجوء إلى الخيارات الجراحية ومنها الآتي:
    • جراحة المجاز المعدية: يتم إنشاء فتحة للأمعاء الدقيقة منعًا لتراكم العصارة الصفراء في المعدة.
    • جراحة الانسدادت والالتصاقات المعوية: يتم إزالة جزء من الأمعاء أو مصدر الانسداد ومن ثم إدخال دعامة لفتح الانسداد ومنع تشكل الانسدادت مجددًا.

2. طرق الرعاية المنزلية

بعد تقديم العلاج اللازم عند الطبيب، يجب على الآباء القيام بالآتي:

  • منح معدة الطفل وقتًا كافيًا حتى تهدأ.
  • تزويد الطفل بكميات كافية من الماء والسوائل على فترات زمنية لتعويض الجفاف.
  • إطعام الطفل الأصناف الغذائية الخفيفة على المعدة، مثل: الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم.
  • إطعام الطفل الوجبة المسائية قبل النوم بحوالي ساعتين إلى ثلاث ساعات.
  • الامتناع عن التدخين بالقرب من الطفل.

أعراض تستدعي زيارة الطبيب

بشكل عام يعد القيء الأصفر المخضر من العلامات التي تستوجب زيارة الطبيب، لكن يوجد بعض الأعراض التي يستوجب ظهورها زيارة الطبيب فورًا، ومنها الآتي: 

  • بكاء وتألم الطفل الشديد على فترات مستمرة.
  • البراز الممزوج بالدم أو البراز الأخضر.
  • الخمول.
  • الإسهال الشديد.
  • تقيؤ الطفل لفترة زمنية طويلة.
  • الحمى.
  • الجفاف.
  • صعوبة التنفس.
  • فتق في منطقة البطن.
من قبل د. سيما أبو الزيت - الاثنين 15 تشرين الثاني 2021