تقميط المولود: أهم المعلومات

تقميط المولود من المواضيع التي لا زالت تلاقي بعض الجدل حول جدواها ومضارها، إليك أهم الإجابات عن تساؤلاتك في هذا المقال.

تقميط المولود: أهم المعلومات

تلجأ العديد من الأمّهات لاتباع طريقة تقميط الطفل حديث الولادة ليساعده في المحافظة على هدوئه والاستغراق بالنوم العميق، لكن هل تقميط المولود آمن؟ ومتى يجب التوقف عنه؟ وكيف يتم عمله بصورة صحيحة؟ إليك الإجابات هنا.

فوائد تقميط المولود

يلجأ البعض لتقميط الطفل حديث الولادة بالأساس للأسباب الآتية:

  • المحافظة على دفء جسم المولود في الأيام القليلة بعد الولادة، أي حتى تبدأ منظومة تنظيم الحرارة في جسمه بالعمل كما يجب.
  • تهدئة الطفل ومساعدته على الاستغراق بالنوم لفترة أطول، حيث يشعر بفضل القماط أنه في بيئة صغيرة ودافئة كبيئة الرحم.
  • منع الاستيقاظ غير الضروري الناجم عن ردود فعل الطفل المفاجئة في ذراعيه وساقيه.

تقميط المولود: هل هو آمن؟

بحسب الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أن التقميط يكون أسلوبًا فعالًا في تهدئة الطفل وتعزيز نومه عند القيام به بشكل صحيح، إذا أن المخاطر التي قد تنجم عن تقميط المولود كالآتي:

1. خطر متلازمة موت الرضيع المفاجئ

لقد تبين أن تقميط المولود قد يرفع من خطر إصابة طفلك بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ والاختناق، وبالأخص في حال وضعه على بطنه عند النوم، أو انقلب خلال النوم على بطنه.

لذا إذا تم تقميط المولود فيجب وضعه على ظهره فقط ومراقبته حتى لا ينقلب عن طريق الخطأ، وذلك لتقليل خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ.

2. خلع الورك التطوري

في حال تمّ شد القماط على منطقة الرجلين والساقين فقد يؤدي ذلك إلى إتلاف غضاريف الركبة والوركين وبالتالي إصابته بخلع الورك التطوّري.

3. خطر ارتفاع درجة حرارة الطفل

إذا تم لف المولود في الكثير من البطانيات، أو بأغطية ثقيلة جدًا أو سميكة، أو إذا كانت ملفوفة بإحكام شديد، فإن هذا يزيد من احتمالية ارتفاع درجة حرارة طفلك، الأمر الذي قد يسبب الآتي:

  • التعرق.
  • رطوبة الشعر.
  • احمرار الخدين.
  • الطفح الجلدي الحراري.
  • التنفس السريع.

متى يجب التوقف عن تقميط المولود؟

ينصح الأطباء الأهل عادة بوقف تقميط المولود عند بلوغه الشهر الثاني من عمره، إذ تبدأ في هذا العمر محاولات الطفل في قلب نفسه من وضعية الاستلقاء على الظهر إلى البطن.

لذا فهذا الأمر يعرّض الطفل إلى خطر انقلابه على بطنه خلال نومه والموت بفعل متلازمة موت الرضيع المفاجئ.

كيفية تقميط المولود بشكل صحيح

خطوات تقميط الطفل

إليك مراحل تقميط الطفل فيما يأتي وصورة تمثيلية لتوضيح الطريقة:

  1. افرش قطعة من القماش على سطح مستوٍ، وقم بطيّ إحدى الزوايا بشكل مثلث إلى الأسفل.
  2. ضع الطفل على البطانية في مركز الزاوية التي قمت بطيّها على أن يكون وجهه إليك.
  3. خذ إحدى الزوايا إمّا اليمنى أو اليسرى ولفها حول طفلك نحو الاتجاه الآخر، وذلك من فوق الذراعين وحتى تصل خلف ظهره.
  4. خذ الزاوية الواقعة في الأسفل عند قدمي طفلك ولفها إلى أحد الجوانب.
  5. خذ الزاوية اليسرى ولفها إلى الجانب الأيمن وضعها أيضًا تحت ظهر طفلك.
  6. تأكّد من أن يكون القماط فضفاضًا بعض الشيء ويتيح حركة الساقين.

توصيات لنوم المولود الآمن

إليك هذه التوصيات لضمان أكبر درجة من الأمان خلال نوم طفلك:

  • وضع الطفل عند النوم على ظهره ومراقبته جيدًا للتأكد أنّه لا زال غير قادر على الانقلاب على بطنه.
  • التأكد من خلو سرير الطفل من الألعاب والأقمشة التي قد تخنقه.
  • وضع الطفل في سريره، فهو هناك بأمان أكثر من سريرك.
  • مراقبة درجة حرارة الطفل في حال وضعه لينام بالقماط، حيث أنّه قد يساهم في رفع درجة حرارة الجسم.
  • استخدام اللهاية للطفل عند نومه لأن ذلك يقلل من خطر الموت المفاجئ.
  • وضع الطفل لينام في زاوية لا يصلها الدخان تمامًا.
من قبل مها بدر - الخميس 21 حزيران 2018
آخر تعديل - الأحد 18 تموز 2021