طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة

قد تجد العديد من الأمهات الجدد صعوبة في معرفة الطريقة الصحيحة للرضاعة، فما هي طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة؟

طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة

قد تشعر المرأة بعدد من التحديات في حال ولادتها للمرة الأولى، ومن هذه التحديات الرضاعة بشكل صحيح، لذلك سنتعرف في هذا المقال على طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة:

طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة

تُعد الرضاعة الطبيعية شديدة الأهمية لكل من الأم وحديث الولادة، ولكن هناك عدة نصائح يجب اتباعها للقيام بطريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة، ومن هذه النصائح نذكر:

1. طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة: وضعية حديث الولادة

هناك عدة وضعيات يمكن من خلالها إرضاع حديث الولادة بشكل مناسب، ومن هذه الوضعيات نذكر:

  • وضعية الاستلقاء (laid-back position) 

تتمثل وضعية الاستلقاء باستلقاء الأم بشكل مائل ووضع حديث الولادة بشكل مقابل لجسدها، مع ضرورة حفاظ الأم على وضعية مريحة لكتقيها ورأسها، ومن الممكن وضع حديث الرضاعة بأي شكل ما دام لا يتسبب له بالإزعاج.

  • وضعية الاحتضان المتعاكس (Cross-cradle hold)

يُعد الاحتضان المتعاكس أحد أكثر الطرق المناسبة لإرضاع حديثي الولادة، حيث إن كانت الأم تستخدم يدها اليمنى في الكتابة، عليها أن تحمل رضيعها على الجهة اليسرى باستخدام وسادة داعمة للرضاعة، إذ تكون قدما الطفل على الجهة اليمنى للأم، ويقوم بالرضاعة من الثدي الأيسر، مع ضرورة تثبيت رأس الطفل وكتفيه.

  • وضعية الاستلقاء الجانبي (Side lying)

تتمثل وضعية الاستلقاء الجانبي باستلقاء الأم على الجهة التي ترغب بإرضاع طفلها منها، مع وضع طفلها أمامها مستلقيًا على جانبه، إذ يكون وجها الأم والطفل مقابلين لبعضهما البعض، ومن الأفضل وضع وسادة خلف ظهر الطفل لتثبيته ومنع جسده من التدحرج إلى الخلف. 

2. طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة: تمسّك حديث الولادة بالثدي

هناك العديد من النصائح التي تساعد حديث الولادة على التمسّك بثدي الأم خلال الرضاعة، ومن هذه النصائح نذكر:

  • التأكد من غسل الأم ليديها قبل البدء بالرضاعة الطبيعية. 
  • حرص الأم على جلوسها أو تمددها بطريقة مريحة.
  • التأكد من ثني ورك حديث الرضاعة وتثبيت رأسه وكتفيه باستخدام يدي الأم.
  • وضع إبهام اليد التي لا تحمل حديث الرضاعة أعلى الحلمة، مع وضع الأصابع الأخرى أسفل الحلمة. 
  • العمل على إمالة رأس حديث الولادة حتى تلامس شفتاه الحلمة.
  • وضع الحلمة بكاملها في فم حديث الولادة، وتقريب جسمه إلى جسم الأم، مما يساعده على البدء بالرضاعة. 

مدة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة

بعد التعرف على طريقة الرضاعة الصحيحة لحديثي الولادة، علينا التعرف على المدة المناسبة للقيام بالرضاعة، ولمعرفة هذه المدة هناك عدد من النقاط التي يجب التقيّد بها، مثل:

  1. غالبًا ما تستمر جلسة الرضاعة الواحدة بين 20 - 30 دقيقة، ولكن قد تختلف احتياجات كل حديث ولادة عن الآخر.
  2. من الأفضل إفراغ محتويات الثدي كاملًا في كل جلسة رضاعة، عوضًا عن التبديل بين الثديين؛ إذ أن حليب آخر الرضعة (Hind milk) يُعد الحليب الأكثر فائدة لحديث الولادة، لأنه غني بالمكونات المفيدة، مثل: الدهون، والسعرات الحرارية.
  3. التأكد من انتهاء جلسة الرضاعة عند دفع حديث الولادة للثدي أو عند تباطؤ بلعه للحليب بالنسبة إلى عملية الامتصاص، إذ عندما يبدأ حديث الولادة بالقيام بعملية بلع الحليب مرة واحدة مقابل 4 حركات من الامتصاص.
  4. القيام بإنهاء عملية الرضاعة من خلال الضغط على الثدي حول الحلمة أو إدخال أصبع الأم النظيف عند طرف فم حديث الولادة.

نصائح للتخفيف من تحفّل الثدي

يتمثل تحفّل الثدي بامتلاء الثدي بالحليب، مما يسبب صعوبة الرضاعة، ومن النصائح التي تساعد على التخفيف من تحفّل الثدي نذكر:

  • تطبيق الكمادات الباردة على الثدي، ويمكن استخدام أوراق الملفوف الباردة ككمادات توضع على الثدي.
  • الاستحمام بالماء الدافئ، إذ أن الحرارة تحفّز خروج الحليب، مما قد يتسبب بخسارة بعض الحليب خلال الاستحمام.
  • استخدام مضخة الثدي لشفط كمية قليلة من الحليب.
  • الاستلقاء على البطن، فهذه الحركة تقلل من فعل الجاذبية، وتقلل من الألم المصاحب لامتلاء الثدي بالحليب.
من قبل د. جود شحالتوغ - الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2021