الرمان للرضع: بين الفوائد والأضرار

ما هي فوائد الرمان للرضع؟ ومتى يُمكن تقديمه للرضع؟ وما هي طرق تحضيره إضافة إلى الاحتياطات التي يجب أخذها بعين الاعتبار؟ إليكم التفاصيل من خلال هذا المقال.

الرمان للرضع: بين الفوائد والأضرار

يتضمن الرمان مستويات عالية من الفيتامينات والمعادن التي تضمن حصول الطفل على المغذيات الطبيعية التي يحتاجها، ولإدراج الرمان للرضع ضمن النظام الغذائي الخاص بهم يجب علينا مشاركة بعض المعلومات التي تحتاجها عنه، المزيد من المعلومات حول الرمان للرضع في المقال الآتي:

الرمان للرضع: الفوائد

قد يُقدم الرمان الفوائد الآتية للرضع: 

1. بناء جهاز المناعة

قد يتعرض الطفل لمشكلات البرد والسعال بشكل متكرر، ويُمكن أن يُساعد الرمان في تخفيف هذه المشكلة ودرء الإصابة بها كونه غني بفيتامين ج وفيتامين هـ اللذان يلعبان دورًا هامًا في بناء الجهاز المناعي ومكافحة الالتهابات والعدوى، وإلى جانب ذلك يتضمن أيضًا مجموعة من المعادن كالحديد والبوتاسيوم والفولات والتي لها نفس الدور أيضًا.

2. محاربة العدوى البكتيرية

يحتوي الرمان على مضادات الأكسدة والإنزيمات البيوكيميائية التي تُساعد على تقليل الالتهابات البكتيرية ومكافحتها.

3. تحسين الهضم

قد يُساعد الرمان في علاج المشكلات التي تُصيب الجهاز الهضمي كالزحار، والإسهال، والقيء، والإمساك، والدوسنتاريا (Dysentery) بفضل احتوائه على الألياف.

4. القضاء على الديدان المعوية

الديدان المعوية من المشكلات الشائعة لدى الأطفال وتتكاثر إما في الأمعاء الدقيقة أو الغليظة، ويُعتقد أن الرمان بفضل خواصه المضادة للديدان قد يُحارب هذه الطفيليات ويمنع تكونها مجددًا.

تتواجد الديدان أو الطفيليات المعوية إما في الأمعاء الدقيقة أو الغليظة وتتكاثر عن طريق التغذية على العناصر الغذائية، وعصير الرمان هو ترياق رائع لقتل هذه الديدان.

5. محاربة الحمى

يُعد الرمان أحد العلاجات الطبيعية للحمى، إذ إنه يمد الجسم بالعناصر الغذائية التي تُخفض درجة حرارة الجسم المرتفعة والتي يفتقر لها الجسم أثناء الحمى.

6. محاربة البرد والسعال

بفضل خواصه المضادة للأكسدة يُساعد الرمان في محاربة البرد والسعال بالأخص عند إضافة الزنجبيل والفلفل الأسود له.

الرمان للرضع: متى يُمكن تقديمه للرضع؟

يُعد الرمان من الفواكه الآمن تقديمها للطفل بعد بلوغ سن الستة أشهر، ويُمكن تقديمه للطفل بعدة طرق مختلفة مع ضرورة تحضيره بطريقة تتناسب مع عمر الطفل، إذ يُفضل هرسه أو عصره لطحن بذوره وتفادي مشكلة الاختناق التي قد يتعرض لها الطفل خصوصًا خلال المراحل الأولى من العمر، وإذا لم يستطع الطفل تناول هذه البذور من المستحسن التخلص منها بشكل كامل. 

الرمان للرضع: طريقة التحضير

يُمكنك بسهولة تحضير الرمان وتقديمه للرضيع باتباع خطوات بسيطة تتلخص فيما يأتي: 

  • عصير الرمان للرضع 

اتبع الخطوات الآتية لتحضيره:

  1. استخرج حبات الرمان من الثمرة وتأكد من خلوها من اللب الأبيض.
  2. ضع الرمان في العصارة واخلطه جيدًا حتى يُصبح سائلًا.
  3. نقي عصير الرمان من الشوائب، وقدمه في البداية للطفل بكميات صغيرة.
  • مهروس الرمان للرضع

اتبع الخطوات الآتية لتحضيره:

  1. استخرج حبات الرمان من الثمرة وتأكد من خلوها من اللب الأبيض.
  2. ضع الرمان في الخلاط، وأضف له القليل من الماء أو عصير الرمان واخلط جيدًا للحصول على مهروس ناعم.
  3. أضف المزيد من السوائل عند الخلط في حال كان قوام المهروس ثخينًا حتى يتناسب مع عمر الطفل.

الرمان للرضع: الاحتياطات

فيما يأتي مجموعة من الاحتياطات الواجب أخذها بعين الاعتبار عند تقديم الرمان للرضع: 

  • لا تُقدم حبوب الرمان للرضيع بشكل مباشر، بل حضره على شكل مهروس أو عصير حتى يُصبح قادرًا على تناول الأطعمة الصلبة.
  • تجنب ترك اللب الأبيض للفاكهة أثناء تحضير الرمان للرضيع؛ لأن طعمها لن يكون مستساغًا له.
  • قدم حوالي 1 / 4 – 1 / 2 كوب من عصير أو مهروس الرمان للطفل؛ لأن الاستهلاك المفرط سيُعرضه لمشكلة الغثيان والإسهال.
  • تجنب تقدم الرمان للطفل قبل النوم؛ لأنه قد يُسبب له مشكلات في الأسنان.
من قبل دينا الساريسي - الاثنين 25 نيسان 2022