ممارسة الأطفال للرياضة: الأسس والفوائد والممنوعات

هل أن من الآباء الذين يريدون تطوير قدرات أطفالهم؟ إذًا ننصحك بوضع طفلك بأحد الأندية الرياضية كون أن ممارسة الأطفال للرياضة جدًا مفيد.

ممارسة الأطفال للرياضة: الأسس والفوائد والممنوعات

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل عن ممارسة الأطفال للرياضة:

أسس ممارسة الأطفال للرياضة

حرصًا على سلامة الأطفال وحفاظًا عليهم من السمنة يُنصح باتباع أسس ممارسة الأطفال للرياضة الآتية:

1. اختيار الرياضة الممتعة للأطفال

يجب أن تكون تمارين النشاط البدني ممتعة للأطفال ومتجددة ومثيرة للاهتمام حتى لا يرفض الطفل مُمارستها.

من الممكن أن تُطبق هذه التمارين داخل الصالات الرياضية، أو في المساحات المُخصصة للرياضة في المدرسة، وحتى الحدائق العامة.

2. شرح البرنامج الرياضي للطفل

يبدأ البرنامج الرياضي الجيد بشرح بسيط عن الفعاليات المُخطط لها للطفل فهذا يجعل الطفل على دراية كافية بما سيحدث معه.

هنا يجب العلم أن البرنامج الرياضي للطفل يجب أن يكون على أساس قوة الطفل وبنيته، وعلى مدى صحة جسده، فيُجرى للطفل عدة فحوصات طبية تقدم للمدربين بعض المعلومات حول القدرة البدنية للطفل. 

برنامج اللياقة البدنية للأطفال ومن تتراوح أعمارهم ما بين 5 إلى 10 سنوات قد يضم بعض التمارين التي تضمن تنشيط الجسم بشكل عام، مثل: القفز والركض والركل والرمي والسباحة، ويُنصح بقيام المدربين على تقديم النصح والإرشاد للأطفال بكيفية تطبيق هذه التمارين. 

3. تعليم الأطفال بعض المعلومات الرياضية من خلال أسلوب السؤال والجواب

من المهم أن يعتمد البرنامج الرياضي على أسلوب التعليم، حيث يُمكن للأطفال التعلم من خلال المشاركة في اختبارات ومعلومات والتي تُوضع على شكل أسئلة، ومن الممكن التركيز أيضًا على رصد تصرفات الأطفال خلال ممارسة التمارين. 

فوائد ممارسة الأطفال للرياضة

فوائد ممارسة الأطفال للرياضة تكمن في:

  • زيادة القوة الجسدية للطفل، فيُصبح قادر على الدفاع عن نفسه في حال تعرضه لأي مضايقات.
  • حماية الطفل من الإصابة بالأمراض، وخاصةً السمنة التي يترتب عليها الكثير من الحالات الطبية المزمنة، مثل: مرض السكري.
  • زيادة ثقة الطفل بنفسه، مما ينعكس ذلك على المجتمع بالإيجاب.
  • مليء وقت الطفل بعمل مفيد بدلًا من إضاعته في أعمال لا تُفيد بل قد تضر مثل مشاهدة التلفاز لساعات طويلة.
  • الحد من التوتر والاضطرابات النفسية عند الأطفال، فالحد من التوتر أحد فوائد ممارسة الرياضة المعروفة.

أمور يجب تجنبها أثناء ممارسة الأطفال للرياضة 

عند السعي إلى ضم الأطفال في برنامج رياضي للحصول على جسد صحي ووزن سليم فيجب الالتزام بامتناع عن كل مما يأتي:

  • تركيز البرنامج الرياضي الأساسي للطفل على نوع معين من تمارين اللياقة البدنية للأطفال.
  • مقارنة الطفل بذويه المتقدمين بذات البرنامج الرياضي، فهذا يُولد شعور عدم الثقة للطفل، كما أنه سيتلاشى الطفل العودة إلى صالة التدريب لتلقي المزيد من التمرينات.
  • منع الأطفال من دخول التمارين الرياضية التنافسية، واعتماد التمارين العامة بديلًا لها. 
  • حصول الأطفال على تمرين معين دون ممارسة التمارين الأخرى.

الرياضة في النوادي مكلفة فما البديل؟

البرامج الرياضية التي تُمارس في الأندية الرياضية قد تكون مكلفة بعض الشيء، مما يؤثر على ممارسة الأطفال للرياضة، لكن هناك عدة حلول للأمر، ومن أبرزها:

  • تطبيق الحركات وإعاداتها بعد مشاهدتها على أقراص الفيديو الرقمية.
  • تسجيل الأطفال في المخيمات الصيفية التي تُمارس فيها بعض أنشطة اللياقة البدنية، وهذه المخيمات غالبًا يكون الاشتراك فيها رخيص الثمن أو ربما مجاني.
  • الانضمام لتلقي التدريبات داخل فريق لكرة القدم، وكذلك ممارسة رياضة السباحة وهذه الرياضة محببة لدى الأطفال كثيرًا وتكلفتها جدًا بسيطة.
  • ممارسة التمارين الرياضية مع الأهل في حديقة المنزل على سبيل المثال، فالأهل عليهم أن يكونوا قدورة حسنة لأبنائهم، وهذا لا يُكلف المال، وإنما يُعزز علاقة الأطفال بآبائهم.
  • شراء معدات رياضية بسيطة للطفل، وجعله يتمرن عليها في الحدائق العامة، مثل: الدرجات الهوائية، والحبل للنط، وكذلك كرة القدم.
من قبل ويب طب - الأربعاء 4 أيار 2016
آخر تعديل - الأحد 12 أيلول 2021