انفصال المشيمة الجزئي: كل ما يهمك معرفته

ما هو تأثير انفصال المشيمة الجزئي على صحة الأم والجنين؟ قم بمعرفة أهم العلومات حول ذلك بعد قراءة هذا المقال.

انفصال المشيمة الجزئي: كل ما يهمك معرفته

تتكون المشيمة مع بداية الحمل وتقوم بنقل الغذاء والأكسجين للطفل، ففي هذا المقال سنقوم بالحديث حول انفصال المشيمة الجزئي: 

ما هو انفصال المشيمة الجزئي؟

تبدأ المشيمة بالتكون مع بداية الحمل وتقوم بالاتصال بجدار الرحم من أجل إمداد الجنين بالأكسجين والغذاء والتخلص من الفضلات لديه.

وفي بعض الحالات والتي تقدر بحالة واحدة لكل 150 سيدة حامل قد يحدث انفصال المشيمة عن الرحم بشكل جزئي وأحيانًا كلي، مخلفة وراءها العديد من المشكلات، مثل: موت الجنين في الرحم، أو نقص الأكسجين على الطفل، أو نزيف حاد على الأم، وغالبًا ما يحدث هذا الانفصال في الثلث الأخير من الحمل. 

ما هي أعراض أو مضاعفات انفصال المشيمة الجزئي؟

يُوجد عدد من الأعراض التي قد ترافق انفصال المشيمة الجزئي، والتي تنقسم بين أعراض مصاحبة للأم وأخرى للجنين:

1. أعراض انفصال المشيمة الجزئي للأم

تشمل تلك الأعراض أو المضاعفات الظاهرة على الأم ما يأتي:

  • نزيف مهبلي، وفي بعض الأحيان قد لا يكون هناك أي نزيف.
  • وجع بطن.
  • ألم في الظهر.
  • صلابة في الرحم.
  • تقلصات متتابعة في الرحم.
  • نقصان السائل الأمنيوسي.
  • فشل كلوي.
  • تجلطات دموية. 

تبدأ آلام الظهر والبطن بشكل مفاجئ، كما أن كمية النزيف تختلف بين حالة وأخرى فقد تكون شديدة أو خفيفة بحيث يتم احتباس الدم داخل الرحم، لكن بغض النظر عن كمية الدم المفقودة فهي لا تؤشر على مدى انفصال المشيمة عن الرحم.

2. أعراض انفصال المشيمة الجزئي للجنين

تتمثل هذه الأعراض أو المضاعفات بالآتي:

  • ولادة الطفل مبكرًا.
  • ولادة الطفل بوزن أقل من معدلاته الطبيعية.
  • موت الجنين بالرحم.
  • مشكلات في النمو عند الجنين داخل الرحم.
  • جرح الدماغ نتيجة نقص الأكسجين. 

ما هي أسباب انفصال المشيمة الجزئي؟

سبب انفصال المشيمة الجزئي غير معروف، لكن قد يكون نتيجة التعرض لحادث أو صدمة، أو نتيجة فقدان جزء من السائل الأمنيوسي، لكن هناك بعض العوامل التي قد تزيد من فرصة هذا الانفصال، وتشمل الآتي:

  • انفصال المشيمة في حمل سابق دون التعرض لأي حادث.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم المزمن، أو ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، أو تسمم الحمل.
  • السقوط على منطقة البطن.
  • التدخين.
  • استخدام الكوكائين خلال فترة الحمل.
  • انفصال المشيمة بشكل مبكر وتسرب السائل الأمنيوسي.
  • التهاب في الرحم خلال فترة الحمل.
  • التقدم في السن خصوصًا بعد 40 عامًا.
  • مواجهة نزيف مهبلي في بداية الحمل.
  • زيادة نسبة السائل الأمينوسي عن الطبيعي.
  • الحمل بتوائم.
  • تليفات الرحم خصوصًا إذا كانت خلف المشيمة. 

كيف يمكن تشخيص انفصال المشيمة الجزئي؟

يتم تشخيص انفصال المشيمة الجزئي من خلال فحص الطبيب يدويًا منطقة البطن وتقييم مدى تصلب الرحم، بالإضافة إلى ذلك قد يقوم بطلب فحوصات دم وبول، والتصوير عبر الموجات فوق الصوتية بالرغم من أن هذا الفحص لا يكشف دائمًا عن انفصال المشيمة. 

كيف يتم علاج انفصال المشيمة الجزئي؟

لا يمكن إعادة إيصال المشمية مرة أخرى بالطبع، إلا أن هناك بعض العلاجات الاحترازية والتي تعتمد على عمر الحمل، كالآتي:

1. علاجات في حال عدم اقتراب موعد الولادة

في حال تم انفصال المشيمة الجزئي مع ابتعاد موعد الولادة يجب إدخال الأم للمستشفى للتأكد من استقرار الحالة الصحية لها وللجنين.

وفي حال تم توقف النزيف يمكن إعادة الأم للمنزل مع التأكيد على الراحة، بالإضافة إلى إعطاء أدوية تساعد في تطور رئة الجنين ودماغه في حال كانت الولادة المبكرة أصبحت أمر ضروري. 

2. علاجات في حال اقتراب موعد الولادة

في حال اقتراب موعد الولادة أي بعد تعدي الحمل 34 أسبوعًا يمكن فحص إمكانية الولادة الطبيعية، أما في حال تأثير انفصال المشيمة الجزئي على حياة الأم أو الجنين فيفضل اللجوء إلى خيار العملية القيصرية. 

من قبل د. ملاك ملكاوي - الاثنين 6 أيلول 2021