فيتامين ب6: هل سيساعدك في مواجهة غثيان الحمل؟

يجب أن تضمن الحامل حصولها على كافة العناصر الغذائية المهمة لها ولجنينها، ومن ضمنها فيتامين ب6 (البيريدوكسين)، فما هي أهميته؟

فيتامين ب6: هل سيساعدك في مواجهة غثيان الحمل؟

تعد بعض العناصر الغذائية مهمة جدًا وضرورية خلال فترة الحمل لنضمن نمو سليم للجنين وللحفاظ على صحة الحامل، ومن بين هذه العناصر فيتامين ب6، دعينا نعرفك على أهم مصادره وفوائده لك ولجنينك فيما يأتي:

ما هو فيتامين ب6؟

إن فيتامين ب6 والذي يعرف باسم البيريدوكسين أيضًا هو أحد مجموعة فيتامينات ب الذائبة في الماء والذي لا يمكن تخزينه في الجسم.

ويستطيع الجسم الحصول عليه من مصادره الغذائية المختلفة، مثل البقوليات، واللحوم، والبيض، والكبد.

أهمية تناول فيتامين ب6 في مواحهة غثيان الحمل

تشير الدراسات إلى أن تناول فيتامين ب6 قد يساهم في التخفيف من الغثيان والتقيؤ خلال الحمل بشكل كبير.

ولم يكن هناك أي دليل على ضرر ممكن أن يعود على الجنين جراء تناوله.

الجرعة المثالية التي ينصح بها لعلاج غثيان الحمل هي من 10 إلى 25 مليغرام تؤخذ ثلاث أو أربع مرات في اليوم.

ويمكن استخدام منتج دوائي يحتوي على كل من فيتامين ب6 ودواء دوكسيلامين (Doxylamine) ثلاث أو أربع مرات يوميًا لدى الأشخاص الذين لا يستجيبون لفيتامين ب6 وحده.

فوائد فيتامين ب6 للحامل وجنينها

يعد فيتامين ب6 مهم جدًا للحامل لأنه يدخل في مجموعة من العمليات المهمة في جسمها، والتي تشمل:

  • تنظيم عمليات التمثيل الغذائي المختلفة في جسم الحامل.
  • تعزيز عمل الأعصاب.
  • المشاركة في تركيب وعمل الأنزيمات الحيوية المختلفة في الجسم.
  • تقوية المناعة.
  • الحفاظ على مستويات الغلوكوز في الدم.
  • تطوير دماغ الجنين والجهاز العصبي لديه ووظائفه المناعية، وهو مهم لنموه السليم بشكل عام.

كمية فيتامين ب6 اللازمة أثناء الحمل

تحتاج المرأة الحامل حوالي 1.9 مليغرام من فيتامين ب6 يوميًا، لذا إذا لم يصف الطبيب فيتامين ب6، فيجب عدم تناول أكثر من 100 مليغرام من فيتامين ب6 في اليوم.

المصادر الغذائية لفيتامين ب6

يتواجد فيتامين ب6 في مجموعة متنوعة من الأغذية، ومن أشهرها:

  • الحبوب الكاملة.
  • البقوليات.
  • اللحوم الحمراء.
  • الدواجن.
  • الأسماك.
  • المكسرات.
  • الخضراوات الورقية الخضراء.
  • البطاطا.
  • الموز.

هل يجب أخذ المكملات الغذائية؟

عادة ما يتم الحصول على معظم العناصر التي يحتاجها جسمنا في حال اتبعنا نظام غذائي متوازن ومتنوع، وتحتوي معظم المكملات الغذائية متعددة الفيتامينات والمعادن على ما نسبته 100% على الأقل من الكمية الموصى بها.

ولكن قد تطلب بعضض الحالات تناول أنواع خاصة من المكملات لبعض العناصر التي قد يحتمل حدوث نقص فيها، أو في حال كان الشخص يعاني من سوء في التغذية أو مشاكل في الامتصاص.

عادة من النادر أن يحدث نقص في فيتامين ب6 لأنه متواجد بكثرة في عدد كبير من الأغذية، ولكن في بعض الحالات قد تنصح الحامل بتناوله خاصة في مواجهة غثيان الصباح، والتخفيف من أعراضه.

ولكن بالطبع على الرغم من ذلك يجب على الحامل أن لا تتجاوز الكمية اليومية الموصى بها منه للحفاظ على صحتها ونمو جنينها بالشكل السليم، فالإفراط في تناول فيتامين ب6 يمكن أن يسبب خدر وتلف الأعصاب.

علامات نقص فيتامين ب6

أما علامات نقص فيتامين ب6 فهي:

  • قروح أو التهاب اللسان.
  • تقرحات الفم.
  • الاكتئاب.
  • فقر الدم.

في حال لاحظت أي من هذه الأعراض فيوصى بالتوجه الى الطبيب واستشارته قبل تناول أي نوع من المكملات الغذائية.

من قبل شروق المالكي - الاثنين 16 تشرين الأول 2017
آخر تعديل - الأربعاء 17 شباط 2021