متلازمة النفق الرسغي للحامل

ما هي متلازمة النفق الرسغي للحامل؟ وما أسباب حدوثها؟ وما الأعراض المرافقة لها؟ وما طُرق التشخيص والعلاج؟ نُجيب جميع تساؤلاتك في المقال الآتي.

متلازمة النفق الرسغي للحامل

تحدث العديد من التغيرات الجسدية والهرمونية في فترة الحمل وقد ينتج عن هذه التغيرات بعض المشكلات الصحية كمتلازمة النفق الرسغي (Carpal tunnel syndrome)، نقدم لك في المقال الآتي أهم المعلومات عن متلازمة النفق الرسغي للحامل:

ما هي متلازمة النفق الرسغي للحامل؟

متلازمة النفق الرسغي هي متلازمة تؤثر على العصب المتوسط (Median nerve) الممتد من الذراع إلى اليد ويمر عبر الرسغ من خلال نفق ضيق يسمى النفق الرسغي، حيث لهذا العصب دور في التحكم في الإحساس والحركة في اليد والأصابع.

إن النفق الرسغي يتكوّن من رباط ومجموعة من عظام الرسغ الصغيرة، وعند وقوع أي ضغط على العصب المتوسط عند عبوره من خلال هذا النفق الضيق سوف يؤدي ذلك إلى ظهور أعراض متلازمة النفق الرسغي.

لذلك، ما يحدث أثناء الحمل أنه غالبًا يحتفظ جسم الحامل بكميات أكبر من السوائل مما قد يسبب تورم في الأطراف ومن الممكن أن تتجمع السوائل حول المعصم مما يؤدي إلى حدوث تورم وضغط على النفق الرسغي والأعصاب التي تعبر منه وبالتالي ظهور أعراض متلازمة النفق الرسغي للحامل.

تعد هذه الحالة شائعة حيث من الممكن أن تصيب 60% من النساء الحوامل، وغالبًا ما تكون الأعراض التي تشعر بها الحامل خفيفة ولكن بنسبة 10% من الحوامل تكون لديهن الأعراض مؤلمة وتؤثر على طبيعة حياتهن.

عوامل خطر الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي للحامل

من العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي للحامل، ما يأتي:

  • زيادة الوزن بشكل مفرط.
  • احتباس السوائل بسبب العوامل الهرمونية والتغيرات الجسدية خلال الحمل.
  • الإصابة بسكري الحمل.
  • الحمل بأكثر من طفل.
  • حدوث إصابة بالرسغ.
  • القيام بأنشطة تتطلب تكرار حركة معينة في اليد.
  • تطور متلازمة النفق الرسغي بسبب التهاب المفاصل الروماتويدي.

أعراض متلازمة النفق الرسغي للحامل

من الأعراض الممكن ظهورها عند الحامل المصابة بمتلازمة النفق الرسغي ما يأتي:

  1. الخدر أو الشعور بالوخز في أصابع اليد والمعصمين.
  2. الشعور بالخفقان في الأصابع والمعصمين واليدين.
  3. مشكلات في أداء بعض الحركات الدقيقة كمسك الأشياء أو إغلاق الأزرار.
  4. ألم وحرارة وتورم في أصابع اليد.

عادًة ما يزيد الشعور بالأعراض مساءً، وغالبًا ما تظهر هذه الأعراض مع تقدم الحمل وخاصة بعد الأسبوع الثلاثين من الحمل. 

تشخيص متلازمة النفق الرسغي للحامل

يتم تشخيص متلازمة النفق الرسغي للحامل غالًبا من خلال وصف الأعراض للطبيب ثم القيام بالفحص البدني الذي يشمل:

1. التشخيص الكهربائي

هنا يستخدم الطبيب إبر رفيعة وأقطاب كهربائية وظيفتها تحليل الرسائل التي ترسلها وتستقبلها الأعصاب، إذا أظهر التشخيص بطئ أو عدم وجود إشارات قد يشير ذلك لوجود ضرر في عصب الرسغ وبالتالي دلالة على الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي.

2. علامة تينيل (Tinel’s sign)

في هذا الاختبار يقوم الطبيب بالنقر أو لمس المنطقة ذات العصب المصاب إذا شعر المريض بشعور كالوخز قد يكون ذلك دليل على وجود ضرر في الأعصاب في هذه المنطقة ودليل على الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي.

علاج متلازمة النفق الرسغي للحامل

ينصح الأطباء بمعالجة متلازمة النفق الرسغي بشكل مُتحفظ خلال الحمل نظرًا لفرصة زوال الأعراض بعد أسابيع أو أشهر بعد الولادة دون علاج.

لكن من الممكن علاج أو تخفيف أعراض متلازمة النفق الرسغي أثناء الحمل من خلال الآتي:

  • تجنبي حمل الأشياء الثقيلة.
  • ابتعدي عن الأنشطة التي تتطلب تكرار حركة معينة في اليد المصابة.
  • تجنبي النوم على اليد المصابة.
  • ارتدي جبيرة عند النوم لضمان بقاء يدك في وضعية صحيحة.
  • قللي التورم بشكل عام من خلال التقليل من تناول الأطعمة المالحة.
  • احصلي على جلسات علاج طبيعي لدفع السوائل نحو القلب وتقليل التورم.
  • ضعي الثلج على المعصم المصاب بعد لفه بمنشفة أو قطعة قماشية.
  • خذي قسط من الراحة كلما شعرتي بألم في معصمك المصاب.
من قبل رزان التيهي - الخميس 29 نيسان 2021